(ساعة الصفر).. مصطلح عسكري أم تهديد بالانقلاب؟

الخرطوم- صبري جبور 16  سبتمبر 2022 م
أثار رئيس تحرير صحيفة “القوات المسلحة”، العقيد إبراهيم الحوري، الجدل، بعد نشره مقالاً ألمح فيه، أن الجيش لديه (ساعة صفر) وميقات زماني (قادم لا محالة) إذا كان منهج القوى السياسية محفوفًا بالغبينة و(دس المحافير)، فيما وصف خبراء سياسون وعسكريون إن (ساعة الصفر) ربما ناتجة عن وجود خلافات في المؤسسة العسكرية، بينما انتقد البعض تحويل الصحيفة إلى منبر يُستخدم للزجِّ باسم المؤسسة العسكرية في الصراع السياسي، من المعروف أن دائماً مصطلح (ساعة الصفر) ترتبط بالانقلابات العسكرية.. وشكَّلت هذه التصريحات ردود فعل واسعة وسط الكيانات السياسية لاسيما قوى الحرية والتغيير الشريك السابق للعسكريين قبل قرارات 25 أكتوبر الماضي .
فلاش باك
قال رئيس تحرير صحيفة “القوات المسلحة”، العقيد إبراهيم الحوري: (إن الجيش لديه ساعة صفر يحتفظ من خلالها بالقرارات التي تلبي أشواق وطموحات السودانيين التي تتوق لحكومة وطنية بفترة انتقالية تمهِّد لانتخابات يقول فيها الشعب كلمته).
وأضاف الحوري في كلمة افتتاحية لصحيفة “القوات المسلحة” الصادرة الثلاثاء:(ساعة الصفر ميقات زماني قادم لا محالة، إذا كان منهج القوى السياسية ما زال محفوفاً بسلوك الغبينة والتطاول على القوات المسلحة، ونسيان وتناسي هموم المواطن، وتأجيج الفتن لتأليب الرأي العام على ثوابت البلاد ومقدراتها).
وأوضح أن (ساعة الصفر) تعبِّر عن قرارات لا تنقصها الجرأة أو الحكمة المعمول بها في منهج الجيش الذي ما زال ينتظر أن تعود الأحزاب لرشدها وتعلن توحدها وتقدم ما هو ملموس وعملي في مستقبل حكم السودان فالاستعداد للحرب يمنع الحرب ويحقق السلام.
صراع سياسي
وسارعت قوى الحرية والتغيير في الرد على ماورد في مقال رئيس تحرير “القوات المسلحة”، محذرة من مغبة الاستقطاب الحاد داخل المؤسسة العسكرية وإمكانية أن يقود لإشعال حرب أهلية في البلاد. وأكّدت أنّ من يستهدف المؤسسة العسكرية هو من يزجّ بها في أتون الصراع السياسي، ونحن الأحرص على تقديرها واحترامها ومساعدتها على أداء مهامها المنصوص عليها في الدستور والقانون بإبعادها عن أي شكل من أشكال الاستقطاب السياسي.
وكشفت التغيير عن حملة ممنهجة يقودها عناصر النظام البائد هذه الأيام، ترمي لخلق شُقة واسعة بين المؤسسة العسكرية والمدنيين من جهة، والدفع للصدام داخل المؤسسة العسكرية نفسها من جهة أخرى، إنّ الحملة مرتّبة ومعلومة الدوافع، تهدف إلى عودة من أسقطتهم ثورة ديسمبر وقبرت نظامهم للمشهد مرة أخرى.
لا وجود لانقلابيين
وأعلنت القوات المسلحة عدم وجود انقلابيين في صفوفها، مؤكّدًة ثقتها في حكمة قيادتها وقدرتها على اتّخاذ ما يلزم لتأمين البلاد.
وأشارت إلى أنّ القوات المسلّحة مدرسة قديمة حنكتها التجارب والتقلبات التي مرت بالبلاد وتعرف كيف تتعامل بطريقة مناسبة مع التحديات الأمنية الحالية والمستقبلية بالبلاد.
وأوضحت أنّها تتعامل مع متغيِّرات اتّفاقية جوبا للسلام طبقًا لرؤية واضحة تتمثّل في المضي قدمًا في إنفاذ الترتيبات الأمنية الشاملة بما يحفظ أمن الوطن والمواطن من اي تداعيات محتملة.
وقالت القوات المسلّحة، إنّها تتفهّم جيّدًا التحديّات التي تجابه البلاد في هذه المرحلة وأخطرها محاولات اتّخاذها مطيّة لتحقيق مآربها في الوصول للسلطة دون تفويضٍ شعبي. وشدّدت على أنّه ليس بمقدور أحدٍ التلاعب بالقوات المسلّحة وتجييرها لخدمة أجندته الذاتية.
وأشار الجيش إلى أنّ القوات المسلّحة تعرف جيّدًا كيف تحصّن أفرادها ضد أيّ اختراقات وتتعامل مع التحديات الراهنة بحكمة ودراية تامةٍ بأهداف الفاعلين في الملعب السياسي الراهن .
وأضافت: (القوات المسلحة منصرفة تمامًا لتجويد أدائها ومنتبهة لواجباتها وفي نفس الوقت تعمل على تأمين الفترة الانتقالية من أيٍ اختطافٍ دون أنّ تتدّخل بشكل مباشر في المعترك السياسي).
طريق مسدود
ويرى الخبير العسكري الفريق أحمد التهامي، أن تصريح العقيد الحوري مايقصده أن الأحزاب السياسية ذهبت في طريق مسدود بشأن التوافق، وقال لـ(الصيحة) أمس: إن المرحلة الصفرية باعتبار لا مفر لرئيس المجلس السيادي أن يعلن رئيس وزراء وعن انتخابات مبكِّرة.
لجنة عسكرية للتحري
قال المنسق العام للجبهة الثورية محمد سيد أحمد سر الختم الجاكومي، ورئيس كيان الشمال إنه بناءً على حديث العقيد الحوري بوجود ساعة صفر لا محالة قادمة للجيش، قال فإنني لن أتوقف نهائياً حتى يتم أخذ حديثه مأخذ الجد من قبل الحكومة وقيادة القوات المسلحة السودانية.
وأضاف في تصريح لـ(الصيحة): أتوجه بالنداء العاجل للفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، القائد العام لقوات الشعب المسلحة ورئيس مجلس السيادة للفريق أول محمد حمدان دقلو، قائد قوات الدعم السريع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يقوم بتكوين لجنة عسكرية تتحرى فيما أورده العقيد الحوري لأن ماذكره له مابعده، كما أتوجه بالنداء السريع لكل الأجهزة الأمنية وقيادات القوى السياسية والكفاح المسلح وأسود لجان المقاومة وجموع الشباب والكنداكات الباسلات ومنظمات المجتمع المدني أن يكونوا على أهبة الاستعداد والرصد لكل مخططات الكيزان وبقاياهم في البوادي والحضر لإفشال عودة النظام المدحور بأمر الشعب السوداني.
مؤسسة وطنية
ردًا على مقال رئيس تحرير صحيفة “القوات المسلحة” العقيد الحوري بشأن (ساعة الصفر) – قال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر يوسف الدقير: إن تحويل هذه الصحيفة إلى منبر يُستخدم للزجِّ باسم المؤسسة العسكرية في الصراع السياسي (غير مقبول) ويؤكد ضرورة إصلاح المؤسسة العسكرية.واتهم الدقير الحوري بتحويل صحيفة “القوات المسلحة” إلى (منبرٍ سياسي) وزاد: (نسي سيادة العقيد أن التمساح لا يُهَدّد بالغرق).
وأوضح الدقير في تغريدة على صفحته الرسمية بـ(تويتر) أن الجيش مؤسسة وطنية مملوكة للشعب السوداني، مؤكدًا أنها محل تقديره واحترامه ويجب أن تبقى كذلك، ومبيّنًا أن الدعوة إلى إصلاحها لا تعني موقفًا عدائيًا تجاهها، بل تنطلق من الحرص عليها وتصبُّ في مصلحتها – على حد قوله. وشدّد الدقير على ضرورة إنهاء حالة تعدد الجيوش لصالح وجود جيش قومي مهني واحد يحتكر شرعية حمل السلاح في دولة سيادة حكم القانون.
تعليق على المشاورات
وتعليقاً على مقال الحوري، قال اللواء أمين مجذوب، الخبير الاستراتيجي والمحلِّل السياسي، إن العقيد إبراهيم الحوري لا يمثل القوات المسلحة، وهو رئيس تحرير صحيفة متخصصة مهنية، وللقوات المسلحة ناطق رسمي باسمها.
وأضاف مجذوب في حديثه لموقع (الحرة) إن هذا الحديث جاء في سياق تعليق من رئيس التحرير على المشاورات السياسية التي لم تصل إلى حل حتى الآن للأزمة السياسية.
وتابع: (أعتقد أن حديثه فيه كثير من الانفعال ومسألة ساعة الصفر، أو التهديد بتدخل القوات المسلحة هو أمر ليس في محله، وربما يعتذر عنه في الأيام المقبلة، وعلى الصحيفة أن تتحدث بمهنية ولا تتدخل بالسياسة).

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى