عبد الرحيم دقلو في كُتم.. حسم النزاعات القبلية والتفلتات الأمنية

الخرطوم : الصيحة

نشاط كثيف يقوم به قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو هذه الأيام، مواصلاً في سعيه الحثيث لطي صفحات النزاعات القبلية بولايات دارفور، بعد النجاحات التي حقّقها في عقد عددٍ من المصالحات التي أفضت إلى سلام دائم بتلك المناطق.
وفي متن الأسبوع المنصرم، سجّل دقلو زيارة لمحلية كُتم للوقوف على الأوضاع الأمنية بمنطقة ملاقاة شمال كُتم، وفور وصوله عقد اجتماعاً طارئاً مع لجنة أمن المحلية، وجّه خلاله اللجنة بالمرابطة في المنطقة إلى حين إلقاء القبض على جميع المتهمين الضالعين في الأحداث من الطرفين الذين وردت أسماؤهم في القائمة التي قدمتها الإدارة الأهلية للجهات الأمنية.

حسم التفلتات

ولم يكتفِ بذلك، بل وقف الفريق عبد الرحيم خلال الزيارة على حجم الأضرار التي خلّفتها الأحداث بالمنطقة، وقام سيادته بدفع جميع تعويضات الخسائر التي طالت ممتلكات المواطنين المتأثرين بالأحداث، في وقتٍ حَثّ سيادته جميع المواطنين الذين فرّوا بسبب النزاع بالعودة إلى قُراهم، مُؤكِّداً قُدرة القوات الأمنية على حمايتهم وبسط الأمن وحسم جميع التفلتات بالمنطقة حتى يعم السَّلام وينعم كل السُّكّان بالأمن والطمأنينة في أنفسهم وأموالهم.

فرض هيبة الدولة

وأوصى قائد ثاني قوات الدعم السريع بإنشاء محكمة خاصّة لمُحاربة خطاب الكراهية وردع مُروِّجي ودعاة الفتن، مُعلناً القبض على مجموعات تعمل في نشر خطاب الكراهية والنعرات القبلية وإثارة الفتنة بين المواطنين بدارفور، فضلاً عن شيطنة قوات الدعم السريع وتجريمها، وبحوزتهم مستندات تثبت إدانتهم وقد تمّ تسليمهم لجهات الاختصاص.

إجراءات مشددة

وفي الأثناء, أعلن دقلو عن إجراءات مُشدّدة تمّ اتخاذها لحصر الجريمة حتى لا تصبح مُشكلة قبلية, ووجّه بمُصادرة المواتر وحرقها لمُحاربة الظواهر السالبة والتصدِّي للمُجرمين لأجل المُحافظة على سلامة المواطنين وتأمين ممتلكاتهم.

انتشار القوات

وأوضح الفريق عبد الرحيم أنّ قوات الدعم السريع تمكّنت من القبض على المُجرمين المتسبِّبين في الأحداث الأخيرة بمنطقة ملاقاة وتم تسليمهم لشرطة محلية كُتم، وكشف عن إرجاع عدد كبير من المواشي المنهوبة وتعويض كامل لأصحاب المنازل المحروقة بحضور والي شمال دارفور ولجنة أمن محلية كُتم والمديرين التنفيذيين لمحليتي كُتم والواحة, مِمّا ساهم في عودة المُواطنين إلى قُراهم ومزارعهم.
**
الأمين العام لحكومة غرب كردفان: قافلة الدعم السريع تمثل عوناً فعلياً للمتأثرين جرّاء السيول بالولاية

بحضور رسمي وشعبي واسع، استقبلت حكومة ولاية غرب كردفان، قافلة المساعدات الإنسانية التي سيّرتها قوات الدعم السريع لإسناد المتضررين من آثار السيول والأمطار بالولاية، وكان في استقبال القافلة أمين حكومة الولاية، إضافةً لقادة القوات الأمنية المُختلفة وممثلي الإدارة الأهلية وأعيان المجتمع.

وعبّر أمين عام حكومة الولاية الأستاذ/ حسن موسى، عن عظيم شكره وتقديره لقوات الدعم السريع وقائدها الفريق أول محمد حمدان دقلو في استجابته السريعة لنجدة المنكوبين من أهل الولاية، مؤكداً أهمية هذه القافلة التي تمثل عوناً حقيقياً وفعلياً للمتأثرين بالسيول والأمطار التي تضرّر منها عدد كبير من سكان الولاية بمناطق “الستيب وفاما والأُضية والمجلد وكيلك”.

وكشف اللواء شرطة إيهاب عبد المجيد رئيس اللجنة الأمنية بالولاية، رئيس لجنة طوارئ السيول والأمطار، عن تعرُّض شريحة واسعة من المواطنين لأضرار بالغة في المساكن والممتلكات بمختلف المحليات، مبيناً حوجة المتأثرين لجميع أنواع المواد والمعونات التي حوتها القافلة.
في السِّياق، عبّر سيادته عن خالص شكره لنائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو لوقوفه الى جانب إنسان غرب كردفان عبر هذه القافلة الكبيرة ضمن كافة القوافل التي سيّرتها قوات الدعم السريع لشتى ولايات السودان، مؤكداً أنّ هذه المساعدات ستمثل سنداً وعوناً كبيراً للولاية في إغاثة المواطنين المتضررين.

وفي كلمته، أفاد مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ محمد يوسف بتضرر (9) آلاف مواطن وحالة وفاة واحدة، إضافةً لأضرار متفاوتة في المرافق الحكومية بمختلفة المحليات، مؤكداً أنّ ما تقوم به قوات الدعم السريع عبر هذه القوافل عمل وطني وإنساني عظيم يُبيِّن مدى اهتمامها بالمسؤولية المجتمعية تجاه المجتمع.

من جانبه، قال قائد القافلة المقدم التوم ضيف الله محمد، إن القافلة جاءت امتداداً للقوافل التي انطلقت إلى مختلف ولايات السودان بتوجيه كريم من قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو لنجدة المنكوبين والمتضررين من أهل السودان جرّاء سيول وأمطار هذا العام، مبيناً أن القافلة تحتوي على عدد مقدر من مواد الإيواء والمواد التموينية والصحية، كما أشاد سيادته بحُسن الترتيب والاستقبال من قِبل حكومة الولاية، مؤكداً جاهزية قوات الدعم السريع لتسيير مزيد من القوافل حتى تتجاوز البلاد أزمة هذه السُّيول والفيضانات.
**
قائد الفرقة 19 مشاة يؤكد أهمية قاعدة الشفرليت العسكرية في تأمين حدود البلاد

زار العقيد ركن/ عثمان علي عبد المجيد قائد قاعدة الشفرليت الحدودية بصحبة قيادة متحرك درع الصحراء، زارا اللواء “75” دنقلا، حيث كان في استقبالهم اللواء ركن/ قرشي حسن قائد الفرقة “19” مشاة مروي والعميد/ مالك محمد رملي قائد اللواء “75” مشاة، وتأتي الزيارة في إطار التعاون والتنسيق المتبادل لحفظ الأمن والاستقرار بحدود السودان الشمالية.

وأبدى اللواء ركن/ قرشي حسن، سعادته بالزيارة مرحِّباً بها، متمنياً أن تتكرّر من أجل الوصول لأعلى درجات التنسيق، كما أشاد سيادته بقاعدة الشفرليت العسكرية، مُثمِّناً دورها وأهميتها في محاربة الظواهر السالبة وحفظ الأمن بحدود بالبلاد.

من جانبه، اطلع العقيد ركن/ عثمان علي عبد المجيد، قيادة الفرقة بالمجهود الكبير الذي تقوم به قوات الدعم السريع في الصحراء في تأمين الحدود ومحاربة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، مؤكداً وقفتهم الصلبة أمام كل التحديات التي تُواجه السودان عبر الصحراء.
*
نائب رئيس مجلس السيادة يُشيد بالتطوُّر الكبير الذي تشهده العلاقات السودانية التركية

أشاد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو بالتطوُّر الكبير الذي تشهده العلاقات السودانية – التركية.

وأكد سيادته، خلال استقباله بمكتبه بالقصر الجمهوري امس، سفير تركيا بالخرطوم السفير عرفان نذير أوغلو، بمناسبة انتهاء فترة عمله بالبلاد، بحضور وكيل وزارة الخارجية السفير دفع الله الحاج، أكّد حرص السودان على توسيع آفاق التعاون المشترك مع تركيا في المجالات كافّة، خاصة المجالات الاقتصادية والتجارية، مشيداً بجهود تركيا ودعمها للسودان في مجالات الصحة والتعليم والزراعة.

من جانبه، أكد السفير عرفان نذير أوغلو، عُمق العلاقات الأخوية بين السودان وتركيا، وأشاد بالدور الذي اضطلع به نائب رئيس مجلس السيادة في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيراً للتطور الكبير الذي شهدته علاقات البلدين في المجال الاقتصادي والتجاري الذي حقّق نمواً بلغت نسبته 25% خلال المرحلة الماضية، مؤكداً رغبة بلاده في توسيع مجالات التعاون بالقطاع الزراعي خلال المرحلة المُقبلة، وأشار إلى زيارة مُرتقبة لوفد من وزارة الصحة إلى تركيا لبحث آفاق التعاون في القطاع الصحي، مبيناً أنّ وفداً من رجال الأعمال الأتراك تلقّى دعوة لزيارة السودان.
**
نائب رئيس مجلس السيادة يؤكد حرص السودان على تطوير وتعزيز علاقاته مع إيطاليا في المجالات كافّة
أكّد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو، حرص السودان على تطوير وتعزيز علاقاته مع إيطاليا في المجالات كافّة بما يُحقِّق مصالحهما المشتركة.
وثمّن سيادته، خلال لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري امس، سفير جمهورية إيطاليا بالخرطوم جيانلويجي فاسالو، بمناسبة انتهاء فترة عمله بالبلاد، بحضور وكيل وزارة الخارجية السفير دفع الله الحاج، ومدير الإدارة الأوروبية بوزارة الخارجية السفير خالد موسى، جهود إيطاليا المتواصلة لدعم استقرار السودان، مُشيراً إلى التعاون الاستراتيجي والمُثمر بين الدولتين في مجالات مُكافحة الهجرة غير الشرعية، وفي المجال الصحي والإنساني. ودعا الفريق أول دقلو، إيطاليا والمجتمع الدولي كافّة إلى مواصلة دعم السودان وشعبه لاستكمال عملية التحوُّل الديمقراطي، مشيراً إلى أنّ السودان منفتحٌ على جميع دول العالم في إطار علاقاته القائمة على الاحترام المُتبادل والمَصالح المشتركة.

من جانبه، عبّر السفير جيانلويجي فاسالو، عن تقديره للسودان حكومةً وشعباً، لما وجده من تعاونٍ واحترامٍ طيلة فترة عمله بالخرطوم، مُؤكِّداً أنّها كانت تجربة فريدة شهدت تطوُّراً كبيراً في العلاقات بين البلدين، مُجدِّداً دعم بلاده لجهود السودان، لتحقيق الاستقرار والتحوُّل الديمقراطي، واستمرار تعاونها معه في مجال الهجرة غير الشرعية، وأضاف أن بلاده خصّصت نحو ربع مليون يورو لدعم المتأثرين بالكوارث الإنسانية بالسودان.
*
قائد قوات الدعم السريع بجنوب دارفور يتفقّد منطقة كدنير بشرق جبل مرة

تفقّد اللواء بشير آدم عيسى قائد قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور، منطقة “كدنير” بشرق جبل مرة وذلك في إطار جولاته الميدانية على أماكن انفتاح القوات بالولاية جنوب والوقوف على مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بالمنطقة.
وأوصى اللواء بشير بضرورة التعاون مع المُواطنين وتسهيل سُبُل الحياة لهم، فَضْلاً عن الالتزام بالقيم والمبادئ الإنسانية، كما دعا لضرورة المُحافظة على الأمن والاستقرار الذي تشهده المحلية.
من جانبه، أوضح المقدم خالد الغالي خير الله قائد المجموعة الثانية المنتشرة بمنطقة كدنير أن المنطقة تشهد استقراراً كبيراً من الناحية الأمنية، كما أن القوات في جاهزية تامة لمواجهة أي تحديات، مؤكداً أن الموسم الزراعي يسير بشكلٍ جيدٍ وفق الخُطة الموضوعة ولم يشهد حتى الآن أيِّ احتكاكات.
*
رئيس لجنة السّلم والمُصالحات بقوات الدعم السريع يفتتح دار الشباب والمرأة بشرق النيل

افتتح رئيس لجنة السّلم والمُصالحات بقوات الدعم السريع العقيد موسى حامد أمبيلو دار الشباب والمرأة بمدينة الخيرات بمحلية شرق النيل، وذلك خلال تشريفه فعاليّات حفل مُبادرة التعايش السلمي المُجتمعي الذي نُظِم أمس بالمدينة.

وأكد العقيد موسى أمبيلو أن تحقيق السلام الشامل بالسودان يعتبر من أهم القضايا التي تشغل نائب رئيس مجلس السيادة في الوقت الحالي، مبيناً أن السلام أحد أهم مداخل الاستقرار والتنمية في البلاد، داعياً الجميع إلى التحلِّي بروح المسؤولية من أجل الوصول لوطن آمن ومُعافى يَسع الجميع، وأشار إلى استمرار الدعم لمدينة الخيرات، لا سيَّما في الجانب الخدمي حتى تتوفّر سُبُل العيش الكريم لمواطني المنطقة، وثمّن أمبيلو الدور المجتمعي الذي ظلّت تلعبه مدينة الخيرات في السلام والتعايش السلمي، لافتاً إلى أن الاهتمام بمدينة الخيرات هو اهتمامٌ بقضايا أهل السودان كافة، وأضاف أنه لا بُدّ من القيام بتضحيات عظيمة من أجل إحلال السّلام الذي يتطلّع له كل الشعب السوداني إلى أرض الواقع، وأوضح أن منطقة الخيرات ظلت من أولويات السيد نائب رئيس مجلس السيادة في الفترة السابقة وستظل من أهم أولوياته في المرحلة المُقبلة.

بدوره، شكر العمدة/ يس عبد الرحمن، عمدة مدينة الخيرات، الجُهُود التي ظل يقدمها نائب رئيس مجلس السيادة لمدينة الخيرات والسودان أجمع، كما ثمّن أدوار لجنة السّلم والمُصالحات التي سهرت الليالي وتكبّدت المشاق لحل قضايا مدينة الخيرات، مُؤكِّداً أنّ مدينة الخيرات من أول الداعمين لنشر ثقافة السَّلام والتعايش السَّلمي والمُجتمعي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى