تم فصلها لعام دراسي.. طالبة الطب (ريان) تفجِّر الأوضاع بنهر النيل

الدفعة (17 ) تتضامن معها وترفض الجلوس لأربعة امتحانات وتعقِّد الموقف

 

رصد: عمر حسين النور  1  سبتمبر2022م

شهدت جامعة وادي النيل في الأيام الماضية أحداثاً ساخنة كان مسرحها كلية الطب بعد فصل الطالبة ريان تاج الدين، لعام دراسي لأسباب تتعلق بلوائح الجامعة لعدم خضوعها لامتحان شفهي لمادة   الفسيولوجي، بينما تؤكد هي أنها لم تخالف اللائحة وتعرَّضت لظلم بيِّن وأنها جلست للمادة ولم تغب عنها .

حيث تضامنت دفعتها الدفعة (١٧) معها ورفضوا الجلوس لأربعة امتحانات.

ولأهمية هذه القضية التي أصبحت قضية رأي عام بنهر النيل حاولت (الصيحة) فك طلاسمها للوصول إلى حقيقة ما حدث .

ريان  

في البداية تحدثت الطالبة ريان لـ(الصيحة) قائلة: القرار ظالم ولم يتم الاستماع إلى بعض الشهود، وأضافت: لقد جلست امتحانات  السمستر الخامس (البيبر) وامتحنت كذلك امتحان (الأورال) لـ (3) مواد في نفس اليوم في أكتوبر الماضي.

وبعد ظهور النتيجة اكتشفت أن لديَّ  رسوب في مادة فسيولوجي، وبعد شهر  تقريباً اكتشفت عن طريق دكتورة بالصدفة أنه تم تقييدها غياب لعدم حضور الامتحان الشفوي لمادة الفسيولوجي وأنها أكدت لإدارة الكلية حضورها ولديها كافة الأدلة التي تثبت ذلك.

عدم رغبة

وكشفت الطالبة ريان أنها لم تجد أي رغبة من قبل الكليه لإثبات الحقيقة ما إذا كان قد حضرت أم لا، وأن النتيجة سوف  تظل كما هي .

وتمضي في حديثها بأنها كتبت خطاب  تظلُّم. وتم تكوين لجنة تحقيق وقامت بعملها وتم استدعاء بعض الأفراد الذين ذكرتهم في الخطاب وكان التحقيق  يمضي بصورة جيِّدة إلى أن قامت إدارة الكلية بإيقاف أعمال اللجنة، على أن تواصل العمل في الأسبوع  القادم حتى يتسنى لهم الاستماع لكافة الشهود. وبعد مرور أسبوعين تقريباً تم استدعاؤها مرة أخرى إلا أنهم لم يكملوا معها أو مع  الشهود التحقيق لتكتشف أنهم وصلوا لنتيجة التحقيق واعتبروها غائبة   .

محاولة فاشلة

قالت ريان إنها حاولت التواصل مع رئيسة اللجنة وسألتها عن كيفية انتهاء التحقيق دون حصولها على فرصة كاملة للدفاع عن حقوقها، حيث كان الرد بأن اللجنة محايدة وهي التي تحدِّد عدد الشهود لتكتفي بشاهدين فقط، وبعدها يفترض مناقشة قرار اللجنة  في مجلس الكلية   من شهر، وكان القرار معلَّق  ولم تتم مناقشتها حتى ظهور نتيجة الدفعة مع حجب نتيجتها مع عدم صدور قرار إلا قبل الامتحانات بـ (٦) أيام فقط.

واعتبرت الطالبة ريان أن القرار ظالم  وتعسفي لأنه صدر في توقيت غير مناسب.

استئناف

وقالت إنها طالبت باستئناف القرار لمدير الجامعة والذي بدوره كان أكثر مرونة  من إدارة الكلية إلا أنه يرى ليس لديه سلطة على مجلس الكلية ولكن طمأنها بأن المشكلة سوف تحل .

وأن قرار الاستئناف تمت مناقشته قبل أقل من (٢٤) ساعة، من بداية الامتحانات وتم رفضه قبل يوم من انطلاق الامتحانات  .

 

اعتصام الدفعة

(150) طالباً وطالبة، من دفعة ٢٠١٧م،  أضربوا عن  الدخول لامتحانات  السمستر  السادس مطالبين بإنصاف الطالبة وإعادة التحقيق، ولكن إدارة الكلية لم تستجب، بل أعلنت بعد الامتحان الأول    رسوب جميع الطلاب الذين لم يجلسون للمادة ليواصل الطلاب الاعتصام ورفضوا الجلوس لبقية الامتحانات و سعوا بعده لحل القضية بطريقة ودية عن طريق الوساطات ولم تفلح، الآن القرار صدر إعادة مستوى لكل الطلاب الذين لم يجلسوا الامتحانات باستثناء (٨) طلاب، فقط، سوف ينتقلون للمستوى الرابع .

اعتراف بالخطأ

وأكد شاهد عيان بأن إدارة الكلية تدّعي أن ريان لم تجلس للامتحان الشفهي ونحن -أيضاً- متأكدين أنها امتحنت، وأشار إلى أن الامتحان صاحبته أخطاء كثيرة، وقد يتعرَّض أي طالب آخر لنفس الحادثة، واستشهد بخطأ إدارة الكلية وهي اعترفت  به وهو عدم توفير دفتر حضور ليوقّع عليه الطالب الممتحن واعترافهم بالخطأ مما جعلهم في الامتحانات الشفهية للفصل الدراسي الذي يليه بأن تكون هناك ” ٣”  توقيعات للطالب، وهو داخل وأثناء الامتحان وعند خروجه،  واعترافهم بذلك الخطأ يحتم عليهم حل القضية بدل من تصعيدها .

رفع الضرر

وقال عدد من الطلاب، إن  إدارة الجامعة والكلية طلبت منهم رفع  استرحامات فردية تقدّم من الطلاب لعرضها على مجلس الكلية وذلك بغرض رفع إعادة المستوى وتعويضها بامتحانات -بدائل- و هي عبارة عن امتحانات من فرصة واحدة، لـ (٤) مواد –حالياً- وأي مادة من الـ (٤) مواد والرسوب في مادة يعرِّض الطالب لإعادة السنة، باعتباره مخرج لإدارة الكلية من حرج إعادة المستوى ولكنهم اعتبروه مغامرة وسوف تقسِّم الدفعة إلى نصفين لذلك ناشدوا الجهات المسؤولة التدخل ورفع الضرر عن الطلاب.

نفي

بينما نفت عميد كلية الطب بجامعة وادي النيل دكتورة أميمة عبدالله بشير، بأن تكون الطالبة قد جلست للامتحان الشفوي وقالت: هناك قائمة بأسماء الطلاب  بالباب لمعرفة لجانهم ومثلها لدى اللجنة  المنظمة والممتحن الخارجي وكلها مطابقة أنها لم تحضر وحضرت للاستئناف بعد شهر، وهذا مخالف للائحة التي تحدِّد “١٥” يوماً، وتعاملت الكلية معها بلائحة كلية الطب بالجامعة بعد إجراء كل الإجراءات القانونية وروح اللائحة.

وأضافت في حديثها لـ (الصيحة) هناك طلاب الدفعة ٢٠١٧م، لم يدخلوا الامتحان تضامناً معها وعددهم أكثر من (١٤٠) طالباً، على الرغم من تمديد الامتحان لهم حتى الساعة (١٢) ورغم رجائي لهم ومعي نائب العميد وكانت الدفعة غائبة عن (٤) امتحانات مما يعني مخالفة صريحة للائحة والمواد (٧) يعني إعادة السنة ومن حقهم تقديم استرحامات فردية، وقالت: مشكلة ريان منفصلة، ونصحت أميمة طلابها بكلية الطب عطبرة بالالتزام باللائحة الأكاديمية ولائحة السلوك الطلابي.

حلول قريبة

وأفادنا عميد عمادة الطلاب دكتور حاتم الفحل، بأنهم ظلوا متابعين في عمادة شؤون الطلاب مشكلة طلاب دفعة 2017م، بكلية الطب وقدَّمنا مبادرة للحل وعدد من المقترحات، ونحن إذ نطمئن أسر الطلاب أن الحل سوف يكون قريباً إن شاء الله.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى