ثنائي العاصمة.. حكايات من الجمال لا تنتهي مُطلقاً!!

 

(أ)

ثنائي العاصمة.. حكايات من الجمال لا تنتهي مطلقاً.. ورغم التوقف القسري بسبب الموت ولكن أغنياتهما مازالت حضوراً بيننا تتردد ويتعالى صوتها لأنها احتشدت بالجمال الدافق وكانت تتوافر فيها كل عناصر البقاء لأنها لحنياً كانت في منتهى الجدية والجدة من حيث التأليف الموسيقي والتراكيب اللحنية.

(ب)

كما أن الأشعار التي تغنيا بها كانت من حدائق مختلفة ومتباينة.. لذلك جاءت كل أغنية بطعم مختلف عن الأخرى.. ولعل تجربة ثنائي العاصمة مع الشاعر الدكتور  علي شبيكة هي تجربة فريدة وكانت من التجارب العلامات وذلك للارتباط الوجداني الوثيق بينهم.. وتظل أغنية (مع السلامة) شاهداً على جمال تلك العلاقة وهي تخرج للناس أغنية كاملة ومتكاملة من حيث بناء النص الشعري المحتشد بالعاطفة الجيّاشة.. كما وضع لها السني الضوي لحناً جعلها من الأغنيات الخالدة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى