سودانير.. تعظيم الصادرات عبر الناقل الوطني

الخرطوم: رشا التوم     25  اغسطس 2022م

أعلن مدير إدارة  الشحن الجوي  بشركة الخطوط الجوية السودانية مرتضى حسن جمعة، إعادة تشغيل خط الخرطوم  السعودية والذي توقف  منذ (5) سنوات.

ولفت إلى بذل جهود حثيثة  لتأهيل وصيانة  الطائرات وقسم الصادر  بغرض التوسعة  وتشييد مبانيإضافية  وتشغيل مخازن التبريد الخاصة  بلحوم الصادر  بعد توقف لفترة (١٣) عاماً.

وقال مرتضى في تنوير صحفي محدود بمطار الخرطوم أمس: إن هناك وثبة  انتظمت  كافة إدارات شركة  الخطوط الجوية السودانية  عقب تعيين  المدير العام كابتن  إبراهيم  علي أبوسن، مضيفاً أن هيئة الجمارك  بمطار الخرطوم  ممثلة في العميد هاشم  محمد أحمد، سعت بصورة جادة  لتحسين  الخدمات وتحديث الأجهزة

وتم  تركيب عدد 2 جهاز اكس راي،

بغرض تسهيل  تفتيش البضائع  الواردة

وتسريع السحب  وتبسيط الإجراءات  التي كانت  تتم يدوياً،  وتابع  قائلاً: هذا  من شأنه تقليل الجهد  والوقت  والمال   لضمان  عدم   بقاء البضائع  لفترات طويلة، فضلاً   عن أن الأجهزة  تخدم  كافة  مخازن  الوارد  وتم تركيبها في أكبر مستودع لسودانير والذي يتسع لتخزين  حمولة (15)  طائرة شحن  بجانب وبه مستودع للشحنات العابرة تم تشييده حديثاً  لخدمة  الشحنات  العابرة لشركات  الطيران  التي تسيِّر  رحلات  من وجهات الانطلاق  للوجهات المنشودة، عبوراً بمطار الخرطوم، وأضاف أن المستودع  العابر من شأنه  تعزيز  نصيب الشركات  التي تعمل  من الخرطوم   في  وجهات  لا تعمل عليها  الطائرات التي تحظر  الشحنات العابرة،   بيد أن  هذا الأمر يسمح  للشركات  الأخرى  الاستفادة من  وجود شحنات  للوجهات المنشودة  مما يعزز  من  تعظيم  إيراداتها.

وذكر مرتضى، أن الإدارة العليا لسودانير، وضعت في أولوياتها في الخطة العامة توسيع  السعة الاستيعابية لقسمي الصادر والوارد، وذلك بعد زيارة وزير الدفاع للشركة مؤخراً، في مطلع أغسطس الجاري، وتوجيهه لسلطة الطيران المدني والجهات المعنية، بمساعدة سودانير في إيجاد  التمويل وتقديم التسهيلات، التي تسهم في إنفاذ  خدمات ترقية الصادر،  لزيادة المردود الكلي لصادرات اللحوم والخضر والفاكهة والمنتجات الزراعية الأخرى.

وتوقع مرتضى، اكتمال عملية إعادة التأهيل وتشييد مكاتب ومباني إضافية، في غضون الشهرين المقبلين، بالتنسيق مع جهات سلطة الطيران المدني والشركة القابضة وشركة مطارات الخرطوم.

وأشار مرتضى، إلى أن قسم الصادر يستلم يومياً، نحو ٩٠ طناً، من اللحوم، ويستهدف بعد التأهيل الوصول لـ(٣٠٠) طن، يومياً، لتلبية الطلب المتزايد للحوم السودانية، بعد جائحة “كورونا” صارت الدول تلجأ لاستيراد اللحوم والماشية السودانية،  عوضاً عن الدول الأوربية،بما يساعد في زيادة حصيلة الصادر وفي ترقية قسم الصادر بسودانير، باعتبارها الناقل الوطني ومساهمته في دعم الاقتصاد الوطني.

ومن ناحيتها قطعت مدير إدارة الحجر البيطري بمطار الخرطوم وممثل وزارة الثروة الحيوانية   د. صفاء علي عوض الكريم، بأهمية تأهيل قرية الصادر للمحافظة على جودة المنتج  ومن شأنها فتح أسواق جديدة ، وشكت من  إحجام عدد من الدول من الاستيراد خلال الفترة الماضية  لعدم مواكبة التطورات العالمية . ودعت الجهات المختصة  ضرورة الاهتمام بدعم  قرية صادر سودانير وأضافت رغم بيئتها السيئة خلال الموسم فإن متوسط الصادر وصل إلى ٦٠ طناً، في اليوم، وشدَّدت على أهمية تأهيلها  وتهيئة البيئة بصورة تناسب المواصفات  العالمية مما يساهم في عائدات تدعم الاقتصاد  القومي، ونبَّهت إلى أن أكثر الدول المستوردة    للحوم السودانية  السعودية ودول الخليج.

 

ومن ناحيته أكد  مدير إدارة جمارك مطار الخرطوم الدولي العميد شرطة هاشم محمد محمد أحمد الخليفة،  الاهتمام  المتعاظم  بتوجيه من القيادة العليا بسودانير،  منوِّهاً إلى وصول أحدث الأجهزة اليدوية   في  الأيام  القادمة    لحل  كثير  من        المشكلات،  وأردف بأن  إدارته يعمل بها كفاءات من الضباط  ذوي الخبرة العالية، ولفت إلى زيادة  إعداد الضباط  والقوى  َتدريب العنصر النسائي  على  كافة الأجهزة ، وتابع  إذا  تم  استعمال  كل الأجهزة  قد تصل  نسبة (١٠٠٪) لمحاربة  تهريب كافة السلع  التي تمر  عبر المطار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى