صلاح الدين محمد صالح يكتب : جحر الضب

21  اغسطس 2022م

 

 

كلما شاهدت القنوات الإخبارية وخاصة عند استقبال الرؤساء والملوك لبعضهم البعض في الزيارات الرسمية وفرش السجاد الأحمر، كلما أصابني الغثيان وأحس في داخلي أنها تدعو الى الزهو والمشي في الأرض مرحاً حتى يكاد الملك أو الرئيس يخرق الأرض أو يبلغ الجبال طولاً؛ ثم أجدني اسأل ما الداعي لهذا وماذا سيحدث إن لم يفرش هذا السجاد أو لم تدق الطبول والموسيقى العسكرية. وتذكرت حديث الرسول صل الله عليه وسلم عن اتباعنا للنصاري واليهود، حديث أبي سعيد في الصحيحين أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (لتتبعنّ سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم) وضرب المثل بجحر الضب حتى يبين أن الاتباع لهم سيكون في الصغيرة والكبيرة؛ وعندما أرى السجاد الأحمر هذا عن استقبال الرؤساء أجد أن هذا الاتباع من ساداتنا وكبرائنا الى سفهائنا وقوناتنا (جمع قونة)؛ ولأنه بطبعي لا أشعر براحة حتى أعرف الأسباب الحقيقية للأشياء، بحثت عن قصة السجاد الأحمر هذه فوجدت القصة كالآتي: تعود حكاية السجاد الأحمر إلى الأساطير اليونانية القديمة، ففي الأدب اليوناني القديم وبالتحديد في مسرحية أجاميمنون التي كتبها أسخيليوس سنة 458 قبل الميلاد، تسرد قصة أجاميمنون ملك أرغوس عند عودته من حرب طروادة التي انتصر فيها بمساعدة الآلهة.

وعند سماع زوجته نبأ عودته قررت الترحيب به بطريقة خاصة تليق بالآلهة، ففرشت له سجاداً قرمزياً أحمر.

وعند وصوله إلى القصر قالت: “والآن حبيبي، أنزل من العربة ولا تدع قدماك تلامس الأرض”. وكان الملك أجاميمنون على دراية بأنّ هذا اللون خاص بالآلهة ورفاهيتهم فرفض الوقوف على السجاد حتى لا ينكر فضل الالهة عليه بالانتصار في الحرب، فأجابها متحججاً “أنا رجل عادي، لا يمكنني أن أدوس على ألوان العظمة دون أن أرى الخوف يعارض طريقي”.

ولكن زوجته ألحت عليه فاستسلم في الأخير وانصاع لأمرها.

وفي آخر المسرحية ظهرت الزوجة وهي تنحر زوجها الملك بفأس بثلاث ضربات بنفس الطريقة التي يذبح بها القرابين للآلهة حتى يخلو لها الجو مع ابن عمه المنفي وعشيقها أغيسثوس الذي أصبح الملك مكان زوجها أجاميمنون.

 

وبدأ الدم يختلط بالسجاد الأحمر الذي مشى عليه الملك وكان تلطيخه بمثابة إهانة للآلهة التي وقفت إلى جانب الملك خلال الحرب.

وبعد هذه الحادثة أصبح اللون الأحمر مرتبطاً بالطبقة الملكية، حيث تلاحظ اللوحات الشخصية للملوك في دول أوروبا وانجلترا تظهر الملوك بلباس أحمر مزينة بالذهبي، ومن هنا كان استيحاء لون السجاد الأحمر المنقوش بالذهبي.

ومع مرور السنوات واستخدام هوليوود للسجاد الأحمر للترحيب بالممثلين المميزين في حفلات جوائز الأوسكار أصبح السجاد الأحمر موضة تستخدم  للترحيب بالرؤساء والشخصيات المرموقة في المناسبات الرسمية)، فانظر بنفسك عزيزي القاريء مدى هذا الاتباع؛ واسأل نفسك ما الداعي لكل هذا وما الذي سيحدث لو أنّ رئيس دولة المزور استقبل الرئيس الزائر من دون هذا السجاد ومن دون حتى طبول عسكرية ويُعامل الرئيس المزور نفس المعاملة في الكرة المقبلة؛ فهذا البروتوكول ليس قرآناً منزلاً حتى يجد هذا التقديس؛ ما الذي يمنع جامعة الدول العربية (ليتها كانت جامعة دول إسلامية فنستفيد من تركيا وماليزيا وباكستان وغيرها) أن تتخذ هكذا قرار بدلاً من ممارسة هوايتها المُحبّبة في الشجب والإدانة فقط؛ وليس الأمر مقتصراً على السجاد الأحمر بين الدول فقط، بل هي دعوة لرئيس مجلس السيادة والوزراء ومن هُم بمثابتهم والمسؤولين بمُختلف مسؤوليتهم أن يقفوا عند بروتوكول الدولة في مؤسستهم فما وجدوه يتماشى مع القيم الإسلامية أن يعملوا به ويدعموه ويدعو إليه؛ وما وجوده مخالفاً لها فينبذوه ويتخلّوا عنه فإن لم يكن باستطاعتهم تركه دون قانون أو لائحة فيرفعوا توصيتهم لمن هو أعلى منهم وبذلك تبرأ ذمتهم؛ ولا تحسبني عزيزي القارئ أنّني قد تماديت بأفكاري هذه حداً بعيداً؛ أليس قانون النظام العام والذي أثار ضجة في وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأيام يرجع في جوهره إلى النظام الإسلامي؟ (بعيداً عن الأخطاء والتجاوزات الفردية التي حدثت أو قد تحدث فيه) أليست قوانين سبتمبر (في نظر البعض) أو هي التشريعات الإسلامية (في نظر البعض الآخر) ترجع أيضاً إلى روح الإسلام؛ ولقد توصلت أخيراً أن الإسلاموفوبيا ليست عند الغرب فقط، بل أساسها المسلمين لجهلهم بجوهر الإسلام فليت قومي يعلمون.

كسرة:

بما أن جوهر الديمقراطية هي حرية الآراء والمعتقدات فهذا رأيي وهذا معتقدي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى