الاتحاد السوداني يشهد لصالح نادٍ مصري ضد المريخ في قضية “تيري”

الخرطوم : الصيحة

تحصل موقع “سبورتاق” على تفاصيل مثيرة بشأن قضية اللاعب “سيف تيري” قبل جلسة الاستماع المحدد لها من قبل محكمة التحكيم الرياضية “كاس” الثلاثاء “23 أغسطس 2022”.

وبحسب ما تحصل عليه “سبورتاق”، فإنّ نادي فاركو المصري، الذي تقدم في وقت سابق بشكوى ضد المريخ والاتحاد السوداني لمحكمة “كاس”، قدم في قائمة شهوده لجلسة الاستماع، اسم مسؤول السيستم بالاتحاد السوداني لكرة القدم والموظف التابع للجنة أوضاع اللاعبين بالاتحاد السوداني “سامي جديد”.

وبحسب المستندات التي تحصل عليها “سبورتاق”، فإنّ الإفادة التي قدمها نادي فاركو المصري لمحكمة التحكيم الرياضية الخاصة بمسؤول السيستم بالاتحاد السوداني لكرة القدم والتابع للجنة أوضاع اللاعبين بالاتحاد السوداني، جاءت في صالح النادي المصري “فاركو” ضد النادي السوداني “المريخ”.

حيث أكد “سامي جديد” في الإفادة التي أرسلها نادي فاركو لمحكمة ”كاس” صحة الإجراءات التي اتبعها النادي المصري، وأشار إلى أن عقد “سيف تيري” الجديد مع المريخ مخالف للوائح أوضاع وانتقالات اللاعبين السودانية، وبالتالي لا يترتب عليه أي نتائج وأن العقد لم يعتمد من قبل لجنة أوضاع اللاعبين وبالتالي يعتبر عقدا باطلا.

وبحسب ما تحصّل عليه موقع “سبورتاق”، فإنّ المادة التي تطرّق لها رئيس لجنة أوضاع اللاعبين “معتصم عبد السلام” “42/ 2” والتي استند عليها في الإفتاء ببطلان عقد “الصيني” مع المريخ، كانت حاضرة أيضاً في إفادة الموظف التابع للجنة أوضاع اللاعبين والمسؤول عن السيستم بالاتحاد السوداني لكرة القدم التي أفتى من خلالها ببطلان عقد “تيري” مع المريخ.

….

الفترة الانتقالية وملحقاتها في خطة التدريب السنوية نسق إيجابي للتدريب                                                 د. ضياء الدين المرتضى أبو البشر

تُواصل “الصيحة”، رحلة ابحارها في عالم التدريب مع الخبير المدرب د. ضياء الدين أبو البشر والذي يقول

اذا نظرنا إلى الخارطة التدريبية لكرة القدم بالأندية بمختلف درجاتها، نجد أنها تخلو من الوفاء بمتطلبات الفترة الانتقالية وملحقاتها في خطة التدريب السنوية باعتبارها إحدى الخطط التي يعتمد عليها في تخطيط برامج تدريب كرة القدم، وتتمحور خلالها ثلاث فترات مُتداخلة وتشكل الدورة الزمنية المغلقة التي يقع خلالها إعداد اللاعبين والفريق ككل. وهي كما يلي مرحلة اكتساب متطلبات الحالة التدريبية تشمل مراحل الإعداد وكما توجد مرحلة تالية في سياق التدريب وهي مرحلة الاحتفاظ بالحالة التدريبية للاعبين وهي أهم أجزاء خطة التدريب السنوية التي تتخلّلها المباريات الرسمية وفترتها الزمنية قياساً تعتبر أطول باعتبارها المحك الأساسي من العملية التدريبية، وتتخلّلها فترة انتقالية قصيرة بين مباريات الدورين، حيث يعمل المدرب جاهداً للوصول بالحالة التدريبية للاعبين إلى الانخفاض التدريجي التي تحددها الحالة البدنية للاعبين وهنا يتّضح الذكاء المهني لتقني الإعداد البدني للارتفاع التدريجي بحمل التدريب للاعبين لمباريات الدور الثاني الذي يحدد كفاءة الأداء للاعبين في المباريات، والفترة الانتقالية لها إيجابياتها المتعددة، إذ تكامل فيها العمل المهني الجيد من منظومة التدريب التي يصيغها المدرب، لذا يجب التعامل مع كل مراحلها بنسق مهني وهي فترة متكاملة، اذ تبدأ بانتهاء الموسم الرياضي للمباريات  وتنتهي عند بدء فترة الإعداد التي تشكل المحور النسبي لخطة التدريب السنوية في مراحلها النهائية وتتراوح الفترات الزمنية لمراحلها طبقاً للظروف المُحيطة بكل فريق، إذ يختلف باختلاف نوع ومقدار الجهد المبذول ومن متطلبات الفترة الانتقالية ومراحلها تتطلّب التقليل من القيود التي صاحبت المباريات وممارسة أنشطة غير تخصصية لا تتشابه في العمل العضلي، خاصةً التي وقع عليها اللعب البدني خلال المباريات مع ملاحظة إعطاء اللاعبين حرية اختيار الأنشطة المرغوبة لديها عدا كرة القدم، لأنّ برامجها ترويحية بهدف نقل اللاعبين من مرحلة الشعور بضغط المباريات إلى الشعور بالراحة والمرح، وكل مرحلة تمهد للمرحلة التالية لها حتى إعطاء اللاعبين الراحة الإجبارية بعيداً عن محيط كرة القدم بشكل عام وإبعادهم عن منافساتها كلياً حتى تستريح أجهزتهم الحيوية التي وقع عليها الجهد البدني لفترات طويلة نسبياً، أما مرحلتها الثالثة هي بداية الإعداد للموسم التدريبي القادم في معالمها وملامحها بحيث يكون التدريب في مجموعات ثم تقلّل المجموعات ويأخذ التدريب طابع خطة التدريب القادمة والتركيب النسبي لفقد الفورمة الرياضية للاعبين بين الفترة الانتقالية الأولى بين الدورين، والفترة الانتقالية الأساسية لا تختلف ولا تتعارض كثيراً من مكونات الحمل المستخدمة في التدريب إلاّ باختلاف المراحل السنية ودرجات الفرق ومستوياتها.

آخر الكلام، لماذا الهروب من برامج الفترة الانتقالية بين الموسمين وتجاهلها من اساس بدء الإعداد وادراجها في ختام الموسم التدريبي جرِّبوا ولو موسماً واحداً بإذن الله تكون نتائجها فوق التوقع.

 

…..

في دورة التضامن الإسلامي

البعثة السودانية تشارك ومكاسب متعددة أبرزها (3) ميداليات وأرقام شخصية تكسر لأول مرّة في البطولات

 

اُختتمت مساء الخميس الماضي بملعب فعاليات (15 تموز)، دورة التضامن الإسلامي التي استضافتها مدينة كونيا التركية في الفترة من (5 – 18) أغسطس الجاري بتشريف ممثلي وأعضاء الحكومة التركية وعلى رأسهم الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة.

وشهد الختام البروفيسور محمود السر سكرتير اللجنة الأولمبية السودانية ورئاسة البعثة السودانية بقيادة دكتور حمد النيل اسماعيل ممثل وزير الشباب والرياضة الاتحادي والأستاذ طارق عبد السلام نائب رئيس اللجنة الأولمبية، بجانب ممثلي المكتب التنفيذي للأولمبية وقيادات الوزارة الاتحادية.

وتضمن حفل الختام على مجموعة من الفقرات الشيقة والمتنوعة، أبرزها طابور عرض للدول المشاركة، بجانب الألعاب النارية وحفل ساهر وكلمات من اللجنة المنظمة للبطولة، وقدم  الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية ورئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، كلمة ضافية، عدّد من خلالها مكاسب البطولة الفنية والإدارية، وأشار الفيصل إلى التجمع الكبير للدول المشاركة وأثره في تبادل الثقافات، شاكراً حكومة تركيا ممثلةً في الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحسن الضيافة والاستقبال.

الجدير بالذكر أنّ البطولة شهدت حضور (53) دولة بمشاركة أكثر من (23) منشطاً رياضياً حازت فيه تركيا على أعلى تسجيل للميداليات، بينما حصد السودان على ثلاث ميداليات، 2 فضية في ألعاب  القوى والسباحة وبرونزية في السباحة، ومن خلال البطولة تم كسر أرقام خاصة بالمشاركات السودانية في منشطي السباحة بواسطة البطل محمد بدر الدين في سباق (100) متر حرة، وأخرى في منشط الرماية بواسطة البطل محمد النضيف الذي حقق مجموع (92) كأعلى مستوى يتحقق للسودان في المنافسات الإقليمية والدولية.

….

القوة والإثارة تعود لدوري سيدات كرة القدم

ضمن مباريات المرحلة الثانية لدوري السيدات لكرة القدم بالخرطوم، حقق فريق الكرنك فوزا كبيرا على سيدات القضارف بنتيجة ١٥ – صفر بإستاد جبل أولياء، وفي مواجهة أخرى انتصر فريق نور المعارف الخرطوم على النورس كوستي برباعية نظيفة.

وبملعب أكاديمية تقانة كرة القدم السودانية بالخرطوم٢ لم تكتمل مباراة أسود دارفور مدني ونادي التحدي الخرطوم وتم إيقاف المباراة بعد سقوط لاعبة اسود ود مدني، ما اضطرت حكمة المباراة لإيقافها نسبة لحضور فريق أسود دارفور بسبع لاعبات فقط ورفع تقرير للجنة المنظمة.

وفي مجموعة الأبيض، فاز فريق سيدات هلال الأبيض على سيدات هلال الدلنج بثنائية نظيفة وسجّلت هدفي الهلال أمينة حسن وزينب معاذ.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى