الحسن الميرغني يطرح خارطة طريق تتضمن فترة انتقالية لا تزيد عن عام

الخرطوم- شجر

كشف الفاتح صالح إدريس نائب أمين الإعلام للمتابعة والتنفيذ المكلف بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، أن قطاع التنظيم بالحزب أجاز من خلال اجتماع طارئ  اليوم، خارطة طريق مقدّمة من نائب رئيس الحزب، رئيس قطاع التنظيم محمد الحسن الميرغني، تمثل خارطة طريق لحل الأزمة السودانية.

وأوضح أن خارطة الطريق تتضمّن فترة انتقالية لا تزيد عن عام وتشكيل حكومة كفاءات وطنية من مستقلين، ويمكن للأحزاب السياسية تقديم مرشحين لها من خارج عضويتها، والإعداد لانتخابات حرة ونزيهة في نهاية الفترة الانتقالية بعد اكتمال متطلباتها من وضع قانون للأحزاب وقيام مفوضية الانتخابات والاحصاء السكاني وتشكيل المحكمة الدستورية.

وأشار إلى أن الخارطة تتضمّن عقد موتمر اقتصادي بعد شهر من تشكيل الحكومة بمشاركة خبراء من داخل وخارج البلاد ورجال الأعمال والمستثمرين وبيوت الخبرة لوضع خطة إسعافية عاجلة لتحسين معاش الناس وخطة آنية ومستقبلية طويلة الأمد لمعالجة الازمة الاقتصادية، وقيام انتخابات على مستوى المحليات والولايات بعد (6) أشهر وانتخابات تشريعية ورئاسية بعد  عام، وفي حالة تعذّر ذلك يتم قيام انتخابات رئاسية بعد عام.

وطالبت خارطة الطريق، المجتمع الدولي بدعم التحول الديمقراطي في البلاد وقيام الانتخابات ومراقبتها.

وقال الفاتح صالح لـ(الصيحة)، إن الحزب سيقوم بعرض خارطة الطريق  على كافة القوى السياسية والمجتمعية ومنظمات المجتمع المدني.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى