قيادي إسلامي لـ(الصيحة): الشريعة لا تعرف حد الرجم للزاني المحصن

الخرطوم- الطيب محمد خير

أيّد قيادي إسلامي معروف، المطالبة بإلغاء عقوبة حد الرجم للزاني المحصن في أعقاب حكم قضائي صادر بولاية النيل الأبيض في يونيو الفائت، بإعدام سيدة رجماً لإدانتها بممارسة الزنا.

وقال أبوبكر عبد الرازق وهو محامي وقيادي بحزب المؤتمر الشعبي، لـ(الصيحة) “رغم إنني ضد هذه المطالبة التي يقوم بها هؤلاء الناشطون المتعلقة بإلغاء عقوبة الزنا من ناحية هدفها ومراميها, لكني أرى أنهم أصابوا بعض الحق فيما يتعلق بالمطالبة بتعديل المادة (146) الخاصة بحد الزنا في جزئيتها التي تنص على الرجم”، وأضاف “الشريعة الإسلامية لا تعرف حداً اسمه الرجم للزاني المحصن ونص القرءان واضح وصريح بإطلاق غير مقيَّد وبعموم غير مخصص (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ) وبالتالي عقوبة الزنا في الشريعة مائة جلدة للمحصن وغير محصن ولم يرد في النص القرءاني ما يعرف بحد الرجم للزاني المحصن”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى