حقائق فنية.. حقائق فنية

 

الفنان سرور

أول مطرب سوداني تنشر أسطواناته خارج حدود البلاد هو الفنان سرور. فبعد أن سجل أغانيه على حسابه الخاص وباع جزءاً منها في الخرطوم وأم درمان كان يبيع الباقي في أديس أبابا وأسمرا، حيث كان يبيعها متجوِّلاً على ظهر حماره. وأول فنان سوداني يلحِّن أغنية ثم يغنيها أثناء نفس الحفل هو كرومة. حيث كتب أبو صلاح “بدور القلعة” هذه القصيدة عن فتاة صدته بنظراتها في حفل يحييه كرومة فما كان من كرومة إلا أن قام بتلحينها وغنائها في نفس الليلة.

ديمتر البازار

أول طباعة لديوان شعر غنائي في السودان بواسطة ديمتري البازار وهو “ديوان السياحة النيلية في الأغاني السودانية” للشاعر السوداني أبوعثمان جقود، حيث صدر في العام 1927م، وتوجد نسخة منه في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية في لندن. وأول عمل لمؤلف سوداني (نص مسرحي) هو خالد أبو الروس في عام 1934م، في نادي الخريجين بأم درمان بعنوان “تاجوج”.

خليل فرح

أول فنان سوداني يلحِّن ويغني الشعر العربي الفصيح هو خليل فرح عندما اختار رائعة عمر بن ربيعة (إبراهيم أحمد عبد الكريم): وأول مكتبة لبيع الكتب والمجلات في السودان هي “مكتبة البازار” لصاحبها ديمتري البازار، أما مكتبتي “غردون” و “فكتوريا” فتخصصتا في استيراد الصحف والمجلات البريطانية فقط.

أول حفل

أول من أقام أول حفلة غنائية تعرفها البلاد هو الفنان سرور وذلك بحديقة البلدية في الخرطوم بحري، حيث كان نشاط المطربين قبلها محصوراً في إحياء الحفلات الغنائية في بيوت اللعبات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى