على خلفية لقاء فولكر وعقار.. المُجرَّب لا يُجرَّب

 

الخرطوم: عوضية سليمان   5 أغسطس 2022م

التقى عضو مجلس السيادة الانتقالي، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، مالك عقار، بالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس البعثة الأممية”يونيتامس” فولكر بريتس، بحضور ممثلي السلك الدبلوماسي، سفير الاتحاد الأوروبي، وسفير المملكة المتحدة، والقائمة بأعمال السفارة الأمريكية، وممثلي السفارة السعودية وسفارة الإمارات العربية المتحدة وسفير جمهورية مصر العربية.

وطالب عقار خلال اللقاء  المجتمع الدولي أن  يلعب دوراً في تقريب وجهات نظر الأطراف المختلفة في السودان وأن يقدِّم الدعم القانوني واللوجسيتي لإنجاح الحوار القائم الآن.

وأوضح عقار للوفد، أنّه تقدّم بمقترحٍ مبدئيّ للقوى والأحزاب السياسية المختلفة، وحركات الكفاح المسلّح الموقّعة على سلام جوبا، والمكوّن العسكري لتوزيع السلطات والصلاحيات بين أجهزة الحكم المختلفة للاتّفاق عليها قبل المضي قُدمًا في تكوين الحكومة، وذلك تمهيداً لمرحلة الحوار الوطني الشامل التي يشارك فيها الجميع، ماعدا حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وأوضح عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان، مالك عقار، أنّه يترقّب الملاحظات من مختلف الأطراف لتطوير المبادرة التي طرحها مؤخرًا. وأشار عقار إلى أنّه يأمل تطوير المبادرة للوصول إلى اتّفاقٍ وطنيّ حول توزيع المهام وهياكل السلطة الانتقالية.

 

مبادرة سياسية

وكان عقار أعلن وفي الثالث عشر من يوليو المنصرم، عن مبادرة سياسية جديدة تتضمَّن 3 مراحل “لحل الأزمة السياسية وتجاوز حالة الاحتقان الراهن واستكمال عملية السلام”. وتضمّنت المبادرة البدء بالاتفاق على تحديد الصلاحيات والمهام بدقة بين أجهزة الدولة المختلفة”، وتكوين حكومة كفاءات وطنية، واختيار رئيس وزراء.

وجهة نظر غير مفهومة

وقال المحلِّل السياسي الضيف عيسى عليو لـ(الصيحة): إن تصريحات عقار تمثل وجه نظر غير مفهومة وتساءل كيف يتم توزيع الصلاحيات والسلطات على أجهزة الدولة المختلفة تمهيداً للحوار؟ وأضاف أن المشهد السياسي معقَّد جداً  وقال: البلد الآن (ماشه بالبركة), مبيِّناً عدم وجود آلية محدَّدة لإدارة البلاد. وقال: في حال عدم الاتفاق لا توجد آلية لحوار. وتساءل من الذي يشكِّل الحكومة الآن؟ وأضاف قائلاً: إن تشكيل حكومة تتضمَّن مقترح عقار لا يتم إلا في حالة حدوث بانقلاب آخر. وقال: الآن الوضع غير مفهوم وغير واضح لكثير من الناس, و إذا كان عقار طلب إبعاد المؤتمر الوطني المحلول فإن الوطني سيأتي عبر الانتخابات.

سوداني سوداني

وقال عليو: البعض يريد التوافق في إطار حوار سوداني سوداني بالتالي عملية الإقصاء غير مقبولة, ورأى حتى الآن يتحدث البعض عن المؤتمر الوطني فقط, وقال: الآن هنالك مهدِّدات تحيط بالبلاد من الضروري أن يتوافق الناس حول المصالح العليا, وقال: إن طلب السيادي لفولكر، أمر غير مفهوم رغم أننا لا نعتبر فولكر هو أس المشكلة. وإنما نحن نتحدث عن ضرورة حوار سوداني سوداني, ولكن بالوضع الحالي في ظل عدم وجود حكومة لإدارة البلاد يظل من العسير الحديث عن توزيع المهام لهم قبل الحوار. وختم حديثه بقوله: إن الطلب الذي دفع به عقار لفولكر يعتبر تدخلاً أجنبياً فاضحاً.

مقترحات مجرَّبة

وعبَّر المحلِّل السياسي عبد الله آدم خاطر، عن أسفه على ما جاء في طلب مالك عقار، وأكد في حديثه لـ(الصيحة) أن المقترحات كلها مجرَّبة وأن حكومة رئيس مجلس السيادة مع التقدير بكل تفاصيلها الآن في ذمة التاريخ، وأضاف بأن البعثة الأممية لديها معرفة وخبرة في إدارة الحوار ما بين كل الأطراف خاصة أن المرحلة القادمة للحكم المدني بالكامل لذلك لا يوجد سبب أصلاً  لمثل هذا المقترح الذي دفع به عضو مجلس السيادة مالك عقار، وقال:  إن مالك عقار نفسه  لا يحتاج إلى مثل هذه التصريحات في هذا التوقيت.

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!