ياسر زين العابدين المحامي يكتب : (تاركو) ما أشبه الليلة بالبارحة…

4 أغسطس 2022م

 

عبارة معبرة تصف المشهد الآن…

دارت دوائر الزمان وتقلُّباته…

أهلنا الأنقياء الأذكياء طبقاً لبيان

شركة تاركو قالوا…

على الباغي تدور الدوائر..

مَن ينهب المال ثم يغيّب الحقيقة…

غابت ثم بانت فالديان لا يموت…

بيان تاركو خاطب عاطفة الشعب المأزوم والمكلوم…

تحدث عن اتهامها وقد جاء مرسلاً…

ونحن لا نكذب جهة رسمية…

حدّدت جرائم خطيرة – مُثيرة…

ضمانها المالي مستند لتحليل دقيق…

أحاط بوقائع كل مليم محل اتهام…

حدد أربعة وكلاء نيابة الكفالة بمبلغ

)٢١( مليون دولار…

بيان شركة تاركو للحلول المُتكاملة

لا يحل ولا يربط…

لا يبرز حلولاً متكاملة بل مُتهافتة…

لا يحلها كما (اتحلّ) بله من ورطته…

هل نكذب النيابة ونُصدِّق شركة الحلول المتكاملة…

أم ندعمها تسليماً بما استخلصته

من نتائج…

وننتظر الدفع بها أمام القضاء…

مَن يكذبها مُغرضٌ – دوافعه مُريبة…

الحل دائماً في البل…

منذ العام ٢٠١٨ تدقّق النيابة – تحقق…

تفحص المُستندات – تسمع الشهود ثم

تضاهي – تقارن لتفهم…

تعيد التحريات – تبذل الجُهد – تمنح

تاركو حق الدفاع…

تفحص مُستنداتها- تسمع شهودها تخضعهم للتقييم..

بالترجيح – بالوزن والمُفاضلة…

وصبرنا… الصبر عقابه الحلو…

فمصارينا (اتهردت) على قول صاحبنا…

منذ ذاك استمر التحري وتم القبض…

لماذا تأخّر القبض الإجابة غائبة…

لا يهم معرفتها (يا خبر بفلوس بكرة ببلاش)…

على تاركو بدل إطلاق الكلام المُرسل

بالفضاء لتقدم دفوعها…

فالأولى لا تفيد – والثانية قد تجزئ…

لتدخل بحلبة النزاع بغية المُنازعة…

بهكذا قضايا الكلام (الهواء) غباء…

إقحام الآخر بنزاع سابق لا يخدم

قضية…

التوهُّم (قتال) بطواحين الهواء…

تصور المكيدة لا يهش ولا ينش…

الأمر رهين بالدفوع – الأسئلة الهامة

التي ينبغي الإجابة عليها….

هل تحصلوا على مرابحات وحوّلت

لشركة (جي اس اتش)…

هل الأخيرة تتبع للمتهمين بالقضية الحالية…

هل هذا خالف القانون – فأباح القبض

والإدانة… هل

تمت المرابحات بضمانات مُزوّرة…

هل المواد المُتعلِّقة بالاتهام تدعمها

المُستندات… هل…

مُستندات الاتهام صبغتها رسمية…

لتجيب تاركو على الأسئلة الصعبة

وتُقدِّم ما يُناهضها…

المُتّهم برئٌ حتى تثبت إدانته فوق

مرحلة الشك المعقول…

المُساهمة بالمسؤولية المجتمعية فرض عين…

رفد الخزينة بمليون دولار حق…

حصول تاركو على ترخيص يُوجب

عليها أن تدفع…

هذا الشعب لن يمتن عليه أحدٌ…

فهو صابر مترفٌ بالعفة (مُتعفِّف)…

يسأل دائماً مَن سرق ماله…؟

مَن بنى الشاهقات وركب الفارهات…

مَن تَزوّجَ مثنى وثلاث ورباع…

مَن تَنعّمَ بالوثير وعز الدواء بفعله…

مَن زَوّرَ ومَن بَاعَ ومَن خَانَ…

مَن أكل العُشب – مَن بات (القَوَا) وعف عند المغنم…

وتدافع عند المغرم بوطنية مُفرطة….

هذا هو الفرق يا هؤلاء…!

ونواصل،،

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى