سراج الدين مصطفى يكتب: على طريقة الرسم بالكلمات!!

3 اغسطس 2022م

(1)

في مسار الأغنية السودانية الطويل، هنالك شعراء خلدهم الوجدان الجمعي (بأغنية واحدة).. ولم يكونوا من أصحاب الإنتاج الثر والغزير، وربما بعضهم لم يجد حظه من الشهرة ولكن (الأغنية الواحدة) التي قدمها جعلته حاضراً حتى وإن غابت سيرته ومسيرته وتفاصيل حياته الشخصية، والنماذج كثيرة وتكاد لا تحصى أو تعد، ولكني أحاول في هذه المساحة التوقف عند بعضهم، مما أتاح البحث المضني أن أعثر على بعض تفاصيل حياتهم، وهي تفاصيل ربما تبدو خافية وتحتاج لمجهود إضافي وتحقق كامل من أي معلومة.

(2)

أغنية (كنوز محبة) التي لحنها الموسيقار الراحل  بشير عباس وتغنى بها الراحل زيدان إبراهيم، هي واحدة من الأغاني المحفورة في وجدان الشعب السوداني، فهي توافرت فيها كل عناصر الجودة والخلود من مفردات ذات عذوبة ولحن سهل وتلقائي ويمتاز بالسلاسة والبراعة في تصوير الكلمة موسيقيًّا، ثم الأداء المبهر لزيدان إبراهيم ـ كعادته دوماً ـ الأغنية بمواصفاتها تلك خلدت اسم  شاعر الدكتور (بشير عبد الماجد) ورغم أنه قدم أغنية أخرى اسمها (خوف) وتغنى بها الفنان الطيب مدثر.

(3)

العلاقة الإبداعية ما بين الفنان صلاح مصطفى والشاعر عبد الله النجيب هي علاقة قديمة ومتجذرة أنتجت العديد من الأغاني التي شكلت حضوراً كبيراً وكان لها أثرها وتأثيرها.. وعن لقاء النجيب بالفنان صلاح مصطفى يحكي لنا عبد الله النجيب قائلا: إنه كتب أغنية ونشرها في مجلة الإذاعة فقام بتلحينها الفنان صلاح مصطفى وقدمها للفنان عبيد الطيب وسمعتها عبر الإذاعة وهذه القصيدة التي جعلتني شاعراً معروفاً وكان صلاح يعمل في الفترة المسائية وانا اعمل بالفترة الصباحية وسال عني إلى ان تعارفنا ببعضنا وصرنا أصدقاء.

وكما معروف دخل الفنان صلاح مصطفى الى الوسط الفني كملحن وبعد فترة من الزمن اقنعه عبد الله النجيب بأن يتغنى بالاغنيات التي يضع لها الألحان وقدم له ثمانية اعمال غنائية منها صدقت العيون.. يا عيوني كفاك.. وبعد ان تغنى لي بمجموعة من الأغنيات طلبت منه ان يسعى وراء بعض الشعراء ليتغنى لهم مثل الشاعر الراحل مصطفى سند والعلاقة بين صلاح مصطفى وعبد الله النجيب لم تكن علاقة بين شاعر مجيد وفنان صاحب صوت طروب وكان وما زال الغالب على علاقتهما الصداقة والإخوة الحقة.

(4)

الشاعر عثمان خالد يعتبر أحد شعراء الستينيات الذين تفردوا بأعمالهم الغنائية وبرز منهم الحلنقي، التجاني سعيد، صلاح حاج سعيد وعمر الطيب الدوش. في إطار نشاطه الأسبوعي خصص منتدى الخرطوم العائلي أمسية عن الشاعر عثمان خالد في ذكرى رحيله الخامسة عشر تحدث فيها العديد من الأدباء والشعراء بجانب الفريق الدكتور أحمد قدور المتحدث الرئيسي بحضور الدكتور خالد عثمان خالد ابن الشاعر والمطربين حمد الريح، عبد العزيز المبارك، سيف الجامعة، إنصاف فتحي وعاطف عبد الحي.

(5)

الشاعر عثمان خالد تميز بالسهل الممتنع في أعماله الأدبية وساهمت بيئة كردفان في ذلك بقدر كبير بحكم نشأته بمدينة بارا العريقة التي أنجبت عدداً من المبدعين الشعراء والفنانين، منهم الشاعر الفذ محمد المكي إبراهيم، عبد الله الكاظم، محمد حامد آدم ومحمد مريخا الذي غنى له الفنان عبد الرحمن عبد الله أكثر من «30» أغنية بجانب رائعة مصطفى سيد أحمد «كيف أنساك وأنت الجرح النازف منو خريف العتة» اتسم عثمان خالد بالمقدمات القصيرة لدواوينه الشعرية والأبعاد الإبداعية حتى في نثره مثلاً في مقدمة ديوانه الساعة ستة يقول: إلى المغارب والغمامات التي اتكئ على أحضانها فتوهبني الصحو ودفقات العافية.. إلى مدينة بارا حناناً وتعلقاً بحب.. أما في ديوانه «أحلى البنات» فيقول: هذه أضمامة أحرف أقدمها في اعتزاز للذين يتحرك في أعماقهم الفنان.. ع. خالد هكذا كان يكتب اسمه دائماً دون إضافات أخرى.

(6)

عندما رحل الفنان الشامل عبد العزيز العميري في 4 /7 / 1989م كتب عثمان خالد مرثية مطولة عنوانها «من الحاضر الغائب عثمان خالد إلى الغائب الحاضر عبد العزيز العميري بث فيها لوعته بهذا الرحيل المفاجئ» تقول بعض مقاطعها:

دي عملتها كيف يا شقيق القلب.. مش وعدنا إنك ترثيني!

مش كان الأوقع يا مجنون.. إنو يعزوكا وتنعيني

توقيت ما كان محسوب على بال.. ولا جاني خيالو وفي سنين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى