عثمان محي الدين يكتب : من المسكوت عنه

30 يوليو 2022م

 

تعارف على أن المقاييس والموازين والمعايير هي الأدوات لوزن وتقييم وتصنيف الأشياء في الدنيا باختلاف طرقها ومسمياتها وما يناسب كل شئ . فهنالك الطن والكيلو، والكوارت، البوصة، الرطل، الأوقية، النصاب، المتر، الياردة، الكوب… الخ وكل يقاس به أشياء محدَّدة متفق عليها من ناحية القيمة.

أما التذوق أو الذوق أو الذائقة فهذا معيار تقييم يخص المتذوق أو المتلقي أو المستمع وهو حسي أكثر من كونه مادي القيمة، يرتبط -في ظني- بمدى وكيفية تأثير الأمر على الشخص المعيَّن وهذا  غير ملزم للآخرين على الإطلاق،

فإذا قال لك أحدهم (أنا لا أحب اللون الأحمر) فهل تكون المشكلة في اللون نفسه أم في عدم توافق اللون مع مزاج الشخص المتلقي؟ .

من هنا سيأتي حديثي في المسكوت عنه تجاه تنصيب الأشخاص الذين أسميهم (قضاة الوجدان) وهم ليسوا بأشخاص محدَّدين،بل هي ظاهرة                      (phenomenon) تتلبسنا شعباً سودانياً، ظاهرة تجعلنا نقاتل لجعل آرائنا التي تعتمد على (الذائقة) قانوناً أو قراراً أو مسلمات ملزمة ولا يجب دحضها أو مناقشتها  وأعني هنا ما يختص بتصنيف الموسيقيين أو المغنيين تحديداً، فالموسيقى من الفنون التي تشبه الألوان تماماً، لأن لكل لون مميزاته وتأثيراته كما لكل صوت قيمته وذبذبته وخاصيته، فما يعجبك من لون قد لا يعجب غيرك، فهل ينقص هذا من قيمة ذلك اللون؟ بالتأكيد تكون الإجابة بـ(لا)، لأن المسألة في النهاية ترتبط بالأذواق .

إذاً فلتتفق أولاً على أن لكل شئ حد أدنى لقياسه يتفاوت في قيمته وحجمه من واحد لآخر، وعندنا في الموسيقى الحد الأدنى هو (سلامة الإيقاع) وهذا الحد الأدنى هو أصل المسألة  فمهما امتلكت من ملكة صوتية جميلة فإنها لا تساوي شيئاً أمام خللك الإيقاعي.

يتجاوز الكثير من الموسيقيين هذا الحد باكتسابهم لأساليب تعبير متنوعة في تأليفاتهم الموسيقية أو تطويعهم بأصواتهم أو آلاتهم الموسيقية للأعمال التي يؤدونها  فيتميَّز كل واحداً بكذا وكذا … الخ.. وهنا تنشط ظاهرة ( قضاة الوجدان) فيصير فلان (غناي)  أكثر من فلان وذاك (عزّاف) أكثر من فلان وبذلك يحكم على الإبداع والخلق الموسيقي بمعيار غير معيار (الذائقة) النسبي، وفي تجربتي الموسيقية خير مثال.

فعلى المستوى الشخصي كنت أنموذجاً لهذه ( المعيّرة) حينما تأتي مقارنتي بأساتذتي الذين سبقوني أو المجايلين  أو الذين أتوا من بعدي من الجيل الذي تلاني، وكنت دائماً ما أذكرهم ببداية مشروع سحر الكمنجة والذي كان أول تصريحاتي فيه (أن سحر الكمنجة تجربة تجرأت بها ولست الأفضل للمساهمة في الحراك الثقافي السوداني)، فكانت أولى التعليقات لقضاة الوجدان (خصوصاً في الوسط الفني) من شاكلة (يعني هو أحسن من ناس عربي ومحمدية ولا ميرغني الزين ولا مجدي العاقب ولا فلان ولا علان … الخ…لهم جميعاً مني التجلة والاحترام)، فأدركت حينها أس الأزمة يكمن في كونها أزمة مفاهيم تحتاج لصبر طويل لوضعها في مكانها الصحيح.

وهنا أذكر أنني في مرة تحدثت مع الحبيب الفنان الحبيب (أسامة الشيخ)  في زيارتي لأمريكا في العام 2008 وبداية إعلاني مشروع سحر الكمنجة في أولى حفلاته بنيويورك مع الدفعة الإعلامية (إحسان عبد المتعال) والتي قامت بترتيب الحفل، حيث قال لي أسامة معلقاً حينها (يجب على الموسقيين احترام هذه التجربة، فنحن تفتقد في هذا الوسط هذه القيمة، فقلت له ألا يجب أن نحب بعضنا؟ فضحك وقال لي: يا عثمان الحب قيمة إنسانية فضلى، يكفينا فقط الاحترام) . وهذا هو نهجي الذي سرت عليه طوال هذه الفترة.

الحمد لله امتلك مع زملائي من أيقونات آلة الكمان والذين بدأوا بالمساهمة الجادة في إثراء الحراك الثقافي بإبداعاتهم الملموسة وهم ألوان لها حضورها في لوحة العطاء الموسيقي بلا شك والحمد لله الذي جعل بيننا الاحترام والتقدير ولبعضم محبة يعلمونها تماماً .

واختم هنا بوصية لكل القراء لهذا المقال أن نجاهد في جعل الرأي والرأي الآخر محل احترام وإذا اختلفوا في الرأي فليظل الود قائماً، لأن ما يعجبني قد لا يعجبك ودمتم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى