معتصم  محمود  يكتب : شكوى الخرطوم ضد الهلال.. حقائق وأسرار!!!

28  يوليو  2022م

خالف نادي الخرطوم لائحة المنافسة وهو يشرك (8) من لاعبي الشباب أمام هلال الساحل!!

تجاوزٌ واضحٌ للائحة المنافسة التي حدّدت الشباب بـ(5) فقط.

من حق الهلال تقديم شكوى من واقع أنه صاحب مصلحة في المباراة.

من غير المقبول أن ينال (مايكل) لاعب الساحل لقب هداف الممتاز من مباراة غير قانونية عطفاً على لائحة المنافسة.

مباراة دخلها الخرطوم وعلى الدكة لاعبٌ واحدٌ لا غير!!

في مثل هذا الوضع يمكن لأي لاعب أن ينال لقب الهداف من مباراة واحدة.

(مايكل) أحرز في المباراة (5) أهداف وكان بالإمكان إحراز ضعف ذلك.

من هذه المباراة العبثية لا يمكن تحديد هداف الممتاز.

غضبٌ عارمٌ من القبيلة الزرقاء على نادي الخرطوم!!

الوطني شكى الهلال ثم استأنف القرار وها هو يستهدف الهلال للمرة الثالثة بفتح شباكه للساحلي حتى أفقد الأزرق لقب الهداف.

شخصياً تواصلت مع مسؤول كبير بنادي الخرطوم لاستفساره عن سر العداء الجديد للهلال.

المسؤول الخرطومي أكد احترام ناديه للهلال وأثنى على الدعم الذي ظل يقدمه الأزرق للخرطوم وتحديداً للمجلس الحالي.

قال مسؤول الخرطوم: الهلال أعارنا منن وشيخو، دفع كلفة تسجيل الحارس كاميني، ثم دفع للخرطوم (5) مليارات في لاعب شباب.

وأضاف (نعم شكونا الهلال فقد كان ذلك الأمل الوحيد في تجنُّب الهبوط حيث تبقت لنا حينها 4 مباريات).

المُفاجأة في حديث المسؤول الخرطومي كانت في نفي علاقة ناديه بالاستئناف المُقدّم ضد الهلال!!

المسؤول قالها بوضوحٍ: مجلس الخرطوم شكى الهلال لكنه لم يستأنف، أبحثوا عن مَن دفع الرسوم واستأنف!!!!

إذن هناك مَن دفع الرسوم وقدم طعناً باسم الخرطوم!!

حتى الشكوى الأولى (للمسابقات) لم يدفع رسومها الخرطوم!!

هناك من دفع رسوم الشكوى ثم عاد ليدفع رسوم الاستئناف!!

صيغة الاستئناف تشبه كثيراً بل تتطابق مع أسلوب إداري مريخي معروف اوي!!!!!

صحيح أنه ليس بقانوني محترف، لكنه ناشطٌ قانونيٌّ وكاتبٌ بالصحف.

عموماً لا نتّهم أحداً باستغلال اسم الخرطوم، لكنا نسأل فقط هل تسلّم الخرطوم الأختام ومتعلقات العمل من المدير التنفيذي السابق للنادي والذي أضحى المدير التنفيذي للمريخ؟؟

سؤال وليس اتهاماً.

 

كبسولات

وفقاً لمسؤول خرطومي فإن لاعبي النادي تغيّبوا عن مباراة الساحل بعد تأكيد الهبوط.

أبو الجاز ومعاونوه اجتهدوا وبعد جهد تمكّنوا من إحضار (3) من الفريق الأول و(8) شباب.

التشكيلة الاضطراية أدّت للنتيجة الكارثية التي لم تحدث للخرطوم خلال أكثر من ربع قرن بالممتاز.

عموماً الخرطوم قادرٌ على العودة بإذن الله.

ذات المجلس الذي هبط الفريق في عهده قادرٌ على إعادته للممتاز.

نقة المظلوم كان حجر الزاوية في صعود الفريق قبل ربع قرن وهو قادرٌ على إعادته كما فعل من قبل.

الحقيقة التي لا خلاف عليها أن تلاتة هبطت بفعل فاعل.

البعض لا يعرف الفرق بين معارضة المجلس ومعارضة الكيان.

تلاتة حلاتا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى