“الدعم السريع” يكشف لـ (الصيحة) معلومات جديدة عن (30 يونيو)

الخرطوم: أماني أيلا

كَشَفَ الناطق باسم قوات الدعم السريع العميد ركن جمال جمعة آدم لـ (الصيحة) أمس، معلومات جديدة عن حادثة مقتل أحد أفراد “الدعم السريع”، بجانب إصابات الأفراد.

وقال جمعة، إنّ شهيد “الدعم السريع” أُصيب بطلق ناري في الصدر وتعرّض لـ (4) طعنات بآلة حادة في الرأس، وكشف أنّه تعرّض لتعدٍ غير عادي وطعنه أكثر من (5) أشخاص، وأضاف بأن تقرير مشرحة أم درمان أوضح أنّ سبب الوفاة الطلق الناري والطعنات معاً، ونوه لفتح بلاغ بقسم أم درمان، وكشف عن مُتابعتهم لمعلومات حدّدت مطلق الرصاص والمعتدين، وأكد أن الاعتداء تم في مكان لا علاقة له بالمسيرة.

وبشأن حالات القنص، أكد جمعة، أنهم مستندون على بيان رئيس اللجنة الأمنية بالمجلس العسكري الذي أعلن ضبط عدد من المتسببين في الحادثة والتحري معهم، وكشف جمعة تفاصيل إصابات أفراد قواته، وقال إنهم احتسبوا شهيداً واحداً و(29) مصاباً، (6) منهم بطلق ناري، و(23) حصبوا بالحجارة قرب السلاح الطبي، وعزا ذلك لحدوث تدافع قرب الكوبري قبالة السلاح الطبي وقصر الشباب والأطفال، وقال إن التدافع حدث لأن المسيرة غيّرت مسارها نحو جسري النيل الأبيض والفتيحاب، وكان هناك قرار بألا يعبر المواطنون الكباري ليصلوا الخرطوم، وأشار إلى أن القوة التي كانت موجودة هي الاحتياطي المركزي ومكافحة الشغب وقوة عسكرية بما فيها الدعم السريع وبتسليح مكافحة الشغب العادي فقط، وعندما مُنع “ناس المسيرة” من عبور الكوبري، رشقوا الأفراد كلهم بالحجارة ولم يكونوا يرتدون خوزاً، فأصيبوا في رؤوسهم بمن فيه مقدم يدعى “أبو علامة”، وسقط (3)، كما أُصيب عدد من المتظاهرين، وأضاف أن العملية استمرت نحو (7) ساعات، وأكد أن حالات المصابين مستقرة الآن.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!