الأمم المتحدة تعلن إحصائية جديدة لضحايا أحداث النيل الأزرق

الخرطوم ــ الصيحة

كشف آخر تحديث لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوشا) في السودان اليوم (الثلاثاء) أن إجمالي عدد الوفيات في أعقاب موجة العنف الأهلي في ولاية النيل الأزرق بلغ97 حالة، وأن قرابة الـ 14 ألف شخص تم تهجيرهم “يحتمون حاليا في ثلاث مدارس في مدينة الدمازين”.

وأشارت في تقرير تلقته (الصيحة) إلى نزوح 1000 شخص إضافي في الروصيرص فضلا عن 500 آخرين في محليات قيسان “بانتظار التحقق من احتمال زيادة العدد الإجمالي”.
ونقلت عن تقرير لوزارة الصحة الاتحادية، أن إجمالي حالات الوفاة المرتبطة بالعنف بلغ 97 حالة بالإضافة إلى ذلك، تشير التقارير إلى نزوح ما يقدر بنحو 1800 شخص إلى ولاية سنار، فيما ورد أن عددًا غير مؤكد من الأشخاص قُتلوا في 18 يوليو وأصيب عدد قليل خلال مظاهرة تضامنية في ولاية كسلا .
ونبهت المنظمة الدولية بأن هناك حاجة إلى دعم عاجل لتهدئة الوضع وضمان حماية المدنيين من مزيد من الهجمات، وحاجة ملحة لتوفير المياه الصالحة للشرب والمراحيض، فضلا عن إنشاء وحدات صحية مؤقتة داخل مواقع النازحين، وذكرت بان الوضع الأمني في النيل الأزرق هادئ “لكن لا يمكن التنبؤ به”.
وكشفت عن أن السلطات المحلية سمحت اليوم، باستئناف الرحلات الجوية التابعة للأمم المتحدة إلى الدمازين، وان الوالي طلب خلال اجتماع مع الشركاء في المجال الإنساني تقديم المساعدة للنازحين الجدد.
وقالت أوشا انه تم إجراء تقييم لاحتياجات النازحين في مواقع المدارس الثلاثة في نفس اليوم، وان النتائج الأولية تشير إلى الحاجة إلى تنظيم وإعادة توزيع النازحين داخليًا في خمسة مواقع حيث تكون نقاط التجمع مزدحمة، كما تم تلقي طلبات لتوسيع القدرة الميدانية لمستشفى الدمازين (الخيام والأدوية والمستلزمات الجراحية والقدرة العلاجية للمرضى الخارجيين) لمواكبة عدد الحالات المتزايد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى