محمد طلب يكتب: النبق النبق النبق

يبدو للوهلة الأولى أن العنوان لا علاقة له بالمقالات الدينية- وذلك لارتباط الكلمة بإيقاع راقص وغناء وهجيج في وقتٍ ما:

النبق.. النبق.. النبق…

صفقة صفقة صفقة..

وربما نقصد في هذا المقال (النبق صَفَقة صَفَقة) ولن نستطيع

وبالرجوع للاية الكريمة في سورة الواقعة نجد (في سدر مخضود) والسدر هو شجرة (النبق) والنبق- عربية فصيحة..

والجنة بها (ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر). كما جاء في الحديث

وما تراه العين أقل مما تسمع به الأذن وما تسمع به الأذن اقل مما يخطر على بال البشر

والسدر المخضود هو سدر منزوع الشوك ومكان شوكه ثمر كما جاء في التفسير

– وما لم تراه العين ولم تسمع به الأذن توجد استحالة في وصفه- فاللغة ماعون المعاني- لما نراه ونسمع به ويمكننا وصفه- إذن اللغة عاجزة عن ألفاظ توصف ما هو موجود بالجنة

– المولى عز وجل يضرب لنا الأمثال حتى تبدو لنا الصورة أقرب وأوضح وأرب لواقعنا الذي نعرفه

والأمثال تكون- نقية- مما يشوبها في الدنيا

فالسدر في الجنة -خالٍ من الشوك

والخمر التي يجد شاربها صعوبة في ابتلاعها في الدنيا هي في الجنة (لذة للشاربين)- أي أن شاربها يتلذّذ بطعمها وكأنه يشرب كوباً من العصير الطازج المثلج اللذيذ ويتمتّع بمرورها على- المذاقات كما يقول الشيخ الشعراوي رضي الله عنه وهي منزوعة عن كل ما يعيبها في الدنيا وهو كثير- أما موضوعي هنا فهو

التعديل الوراثي

النبق منزوع الشوك- يمكن تصنيفه- في هذه الدنيا (نبق معدل وراثياً)- وهذا موجود الان في هذه الدنيا- بفضل تطور العلوم- هناك برتقال ويوسفي وعنب وغيرها بدون بذور

إذن ربما الآية فيها إشارة إلى (التعديل الوراثي)- الذي أصبح يشغل العالم الآن في إنتاج خضر وفاكهة (منزوعة) مما يعيبها

هذا أولاً

أما ثانياً هو اختيار المولى عز وجل للسدر والطلح وهو (الموز) بالاسم ومن ثم ذكر الفاكهة كمجموعة، وهذا أمر يحتاج لوقفة كبيرة للتأمل والبحث عن الخصوصية التي منحها الله تعالي للسدر والطلح دون غيرهما من الفواكه

لا أدري إن كانت هناك بحوث للعلماء عن السدر والطلح

وهل هناك بحوث في تخضيد السدر ضمن بحوث التعديل الوراثي

والسدر يحتاج لوقفة من العلماء المسلمين وقد ورد ذكره في آيات أخرى كثيرة و(سدرة المنتهى) أمرها عجيب يشبه قصة الإسراء والمعراج نفسها ويليق بعظمة القصة ورسولنا الكريم

وكما أظن أن البحث عن السدر علمياً أمر مهم جداً أيضاً أرى أن الخروج بالمقالات الدينية عن الجمود وارتباطها (بمولانات) ومواصفات ظاهرية ربما تكون (كاذبة) أمر مهم للغاية والقرآن كتاب للبشرية جمعاء والتأمل فيه متاح للجميع كلٌ بقدر ما يملك من معرفة وخبرة

هذا السدر يمثل الشجرة العجيبة

ويبدو أن- النبق- كائن له قيمة عالية (سدرة المنتهى)

وهذه وقفة جاهل- متأمل

حتى (النبقة) لا نعرف عنها شئ والحمد لله…

ومثلما كانت تنتهي الأغاني الراقصة أنهي المقال

النبق النبق النبق النبق.. صفقة صفقة صفقة صفقة

سلام

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!