الموارد المعدنية تسعى لتحويل التعدين التقليدي إلى منظم عبر “التحصيل العيني”

الخرطوم- جمعة عبد الله

أنهت ورشة إحكام الرقابة والإشراف التي نظمتها الإدارة العامة للإشراف والرقابة على التعدين التقليدي، أعمالها وأصدرت توصياتها ومقراراتها.

وقال مقرر اللجنة رئيس قسم الرقابة على إنتاج الأسواق بالتعدين التقليدي جيولوجي عمار محمد النور، إن الورشة تأتي مواكبةً للتطور الماثل في الشركة السودانية وحرصها على الارتقاء بالتعدين التقليدي وتحويله إلى تعدين منظَّم يقلل من المخاطر البيئية ويدفع بالعملية الإنتاجية بما يدفع خزينة البلاد ويساهم في دفع عجلة الاقتصاد.

وأوضح أن ورشة إحكام الرقابة والإشراف إكتسبت أهميتها من تناولها بالبحث والنقاش المستفيض لقرار تطبيق التحصيل العيني بدلاً عن التحصيل النقدي، مثمناً المشاركة الواسعة لمشرفي أسواق التعدين التقليدي من منسوبي الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة بمختلف ولايات السودان.

وتناول عمار التوصيات التي خرجت بها الورشة والمتمثلة، في خمس عشرة نقطة أبرزها أنه لا تراجع عن قرار التحصيل العيني، وإعمال المزيد من الترتيبات بعقد (ورش وإجتماعات وملتقيات) لتوضيح فوائد التحصيل العيني، والعمل على تبادل التجارب والخبرات والسياسات بين المكاتب الولائية فيما يخص العمل الإداري والفني.

وأضاف عمار بضرورة زيادة تفعيل إستمارة التحصيل والترحيل في أسواق التعدين التقليدي لكونها المصدر الوحيد لرصد ذهب التعدين التقليدي، وحصر وتقنين عمل الصاغة في أسواق التعدين التقليدي، وزيادة وتفعيل المعابر والمنافذ البرية في الولايات وخاصة الحدودية بجانب فتح مكاتب تابعة للشركة في بعض المطارات الولائية التي تستقبل رحلات عالمية، والعمل على تفعيل مجالس تنسيق التعدين لزيادة التنسيق بين المكاتب الولائية وحكومة الولايات، والجلوس مع المجتعات المحلية لتوضيح أنصبة المسؤولية المجتمعية، والتشديد على إنتهاج أسلوب رقابة موحد في كل أسواق التعدين بالولايات، وزيادة تفعيل التحصيل على الغرابيل وذلك بتفعيل لأئحة التعدين التقليدي بوضع ميزانية مخصصة لمشروع التحصيل من الغرايبل.

وأشار إلى  العمل على  تهيئة بيئة العمل بالأسواق بالنسبة للموظفين وذلك عبر مشروع الكرفانات، وتفعيل اللائحة الخاصة بوجود وحصر مخلفات التعدين التقليدي “الكرتة” بالأسواق، وتفعيل لجان التنسيق بالأسواق، وإصدار لوائح تنظيمية لضبط عمل المعدنين  في أسواق التعدين (أصحاب الطواحين– الصاغة) وأخرى لتحديد أنـواع المعالجة والمواد الكيميائية المسموح العمل بها في الأسواق، تطوير التعدين التقليدي وذلك عبر برنامج الترفيع الذي تتبناه إدارة التعدين التقليدي – إدارة الرقابة على الإنتاج.

وأكد عمار التزام إدارة التعدين التقليدي بتنفيذ توصيات ومقررات الورشة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى