نقابة المحامين تنتقد تسليم السُّلطات عناصر إرهابية لمصر دون محاكمتهم

الخرطوم- الطيب محمد خير

اعتبر الأمين العام لنقابة المحامين السودانيين الطيب العباس، عملية تسليم السلطات السودانية الخلية الإرهابية المكونة من (21) عنصراً التي نفذت عملية الهجوم الإرهابي بحي جبرة جنوب الخرطوم في سبتمبر من العام الماضي وأدت إلى مقتل 5 من ضباط الأمن السوداني، إلى مصر دون إخضاعهم لمحاكمة على الجرائم التي ارتكبوها داخل السودان، يعتبر خللاً وخطأً قانونياً فادحاً ارتكبته السلطات السودانية.

وقال العباس لـ(الصيحة) “الطبيعي أن تتم مُحاكمة هذه المجموعة وفقاً للقانون الجنائي السوداني على الجرائم التي ارتكبوها وبعد قضاء عقوبتهم في السودان يتم تسليمهم لحكومتهم باعتبارهم أشخاصاً مُدانين في جرائم لديها لتتم مُحاكمتهم بالجرائم المدانين بها، لكن أن يتم تسليمهم دون إخضاعهم لمحاكمات على الجرائم التي ارتكبوها داخل الدولة السودانية سواء في حق القوات الأمنية أو المواطنين ونجم عنها قتل وجرح، فضلاً عن ترويع وزعزعة أمن المواطنين، أمرٌ غير مقبول قانوناً، فهذه جرائم يمكن أن تصل العقوبة فيها لحد الإعدام، وبها حق خاص بذوي القتلى وليست لها علاقة بجنسية مرتكب الجريمة، وبالتالي لا بد من مُحاكمة مُرتكبيها عبر الإجراءات الجنائية والمحاكم السودانية، بعدها إن طلبت دولته تسليمه بالانتربول يتم تسليمهم بعد قضاء فترة العقوبة لتتم مُحاكمته على الجرائم التي ارتكبوها في بلدهم”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى