الشاعر سيد أحمد الحردلو .. يا بلدي يا حبوب!!

كان مجدداً في معاني ومضامين الكتابة الشعرية وله أسلوب خاص

اسم له وقع خاص:

الشاعر سيد أحمد الحردلو .. اسم له وقع خاص عند الشعب السوداني .. ويعتبر من العلامات البارزة في مسيرة الشعر على مستوى الوطن العربي وهو كان مجدداً في معاني ومضامين الكتابة الشعرية وله أسلوب خاص جعل منه واحداً من أكثر الشعراء قبولاً عند مُتذوِّقي الشعر بكل أطيافه. الجدير بالذكر أن سيد أحمد الحردلو شاعر سوداني ودبلوماسي معروف على نطاق واسع وهو ولد في العام 1940 في قرية ناوا بالولاية الشمالية وحصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها في العام 1965 ودبلوم اللغة الفرنسية وعمل مدرساً في السودان ثم حضرموت ثم انتقل الى السلك الدبلوماسي فعمل مستشاراً بسفارة السودان في كنشاسا وسفيراً فوق العادة وتقاعد عام 1989 ثم عمل محرراً ومراسلاً لبعض الصحف السودانية وشارك في العديد من المؤتمرات الرسمية والمهرجانات الثقافية.

مبدع مجدد:

عاش الأديب والدبلوماسي السوداني سيد أحمد الحردلو شاعراً مبدعاً مجدداً، ومواكباً بشعره أحداث بلده وأمته، قبل أن يرحل في صمت صباح الجمعة الماضية، عن 72 عاماً بعد مسيرة حافلة بالعطاء على مدى أكثر من أربعين عاماً. ويعرف عن الحردلو كونه من أوائل الذين انتموا إلى تيار شعر التفعيلة في السودان، إلى جانب الشعراء محمد الفيتوري وصلاح أحمد إبراهيم ومحمد المكي إبراهيم، ومحيي الدين فارس ومصطفى سند.

مجموعته “غداً نلتقي”:

وكانت مجموعته “غداً نلتقي” أول إصداراته عام 1960، ولم يكن قد تجاوز العشرين من عمره, ومنها قصيدته التي جاءت بعنوان “رسالة حب من الجزائر” إلى المناضلة جميلة بوحيرد ويقول فيها:

ألا تذكرين أصيل التقينا وكنت أنا لاهياً شاردا

وحين التفت عليّ بغتة وكنت تمدين نحوي يدا

ألا تذكرين عناقاتنا ووهران يرمقنا شاهدا

واسفنجة في الخضم تبعثر شوق القرون لحلم بدا

على شاطئ الأبيض المستفيق

كتبنا غدا ورسمنا غدا

مقدرة فائقة في استخدام تقنيات القصيدة:

وكتب عن المجموعة الناقد العربي مصطفى السحرتي، مبشراً بميلاد شاعر كبير، له مقدرة فائقة في استخدام تقنيات القصيدة الجديدة، كما تناولها بالدراسة الدكتور تاج السر الحسن، مشيراً إلى البُعد الوطني والقومي والوجداني الذي تشي به قصائد المجموعة “لا يقتصر عطاء الراحل الحردلو على مجال الكتابة الإبداعية وحدها إنما يمتد ذلك العطاء من خلال عمله في الدبلوماسية السودانية”.. ووجدت إصدارات الحردلو المتعددة في مجال الشعر اهتمام عدد كبير من كبار النقاد السودانيين والعرب منهم عز الدين إسماعيل وعبد القدوس الخاتم وغادة السمان والروائي القاص عبد الرحمن مجيد الربيعي، الذي كتب عن الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر الصادرة عن مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بالخرطوم بمقدمة للروائي العالمي الطيب صالح.

العذوبة والأريحية:

ويقول صاحب “موسم الهجرة إلى الشمال” في تقديمه “الصفتان الغالبتان في سيد أحمد الحردلو شاعراً وإنساناً هما العذوبة والأريحية, وإن القارئ يجد رحلة الوطن على امتداد ابداعاته, وإن الحردلو من الذين صنعوا في الشعر العربي الحديث تياراً شعرياً له خصائص واضحة، وهو صاحب شعر فيه حداثة وتجديد، وفي الوقت نفسه مرتبط أشد الارتباط بالبيئة السودانية والتراث السوداني، وهو من الذين صنعوا ذلك قبل أن تثور قضية ما يسمى بالأصالة والمعاصرة في مصر”.

كتابة القصة القصيرة:

وما لا يعرفه الكثيرون أن سيد أحمد الحردلو بدأ بكتابة القصة القصيرة قبل الشعر وأن مجموعته “ملعون أبوكي بلد” جاء نشرها لاحقاً لديوانه الأول، وقد تناولها بالدراسة القاص الروائي عبد المجيد الربيعي. وقد أثارت هذه المجموعة هجوماً على الحردلو داخل السودان، لسوء الفهم الذي لازم قراءتها، ذلك مما دفع الشاعر للقول بأنها تمثل موقفاً من القيم الغربية، التي كانت سائدة في الخرطوم وليست بها شتيمة للسودان.. وكتب الشاعر الراحل كذلك أغنيات مشهورة بالعامية السودانية وأشهرها “بلدي يا حبوب”، والتي لا يكاد أحد من السودانيين لا يحفظ كلماتها، وقد تغنى بها فنان أفريقيا الأول الراحل محمد وردي إلى جانب أعمال وطنية أخرى قدمها الجيلاني الواثق وسيف الجامعة.

نافذة من القاهرة:

وكانت أيضاً للراحل العديد من المشاركات في المؤتمرات الرسمية واللقاءات والمهرجانات الثقافية, بجانب عمله مراسلاً ومحرراً لبعض الصحف السودانية والعربية. ويذكر هنا أنه كان يحرر صفحة أسبوعية لصحيفة “الأيام” في ستينيات القرن الماضي بعنوان “نافذة من القاهرة” وقد حاور الشاعر خلالها محمد حسنين هيكل ومصطفى أمين وعلي أمين وإحسان عبد القدوس. وقام أيضاً بتغطية المعارك الثقافية، التي كانت دائرة بين محمد مندور ومحمد رشدي بشأن هل الأدب للحياة أم للفن.؟

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى