اسماعيل حسن يكتب :كتّرتها يا الصيني

وكفى

اسماعيل حسن

كتّرتها يا الصيني
* لكل داء دواء يستطب به.. إلا الحماقة أعيت من يداويها.. حقيقة اكد عليها الصيني وهو يفشل فشلاً ذريعاً في مداواة حماقاته، ويعيينا بها من فترة لفترة..
* أذكر أنني – قبل عدة سنوات – التقيته صدفة في صالة إستاد المريخ بين شوطي إحدى المباريات..
* استوقفته وقلت له بالحرف، والله يا كابتن إنت واحد من أفضل لاعبي خط الوسط في السودان كله، لا في المريخ فقط.. ويمكن أن تحترف في “أتخن دوري” في العالم، لو ضبطت سلوكك، وبطّلت الحماقة البتسوِّي فيها دي.. ضحك ووعدني خيراً؟!
* هذا الحديث كان تقريباً بعد حادثتي شجاره مع كابتنه رمضان عجب في أحد التمارين… وشجاره مع أحد المشجعين في القلعة الحمراء.. والحق يقال لاحظت في عدد من المباريات بعد هذه النصيحة أنه يجتهد في تجنب الانفعال، ويتحاشى الحماقة… ولكنه للأسف الشديد لم يصمد كثيراً!! فسرعان ما عاد حليم لِجنّه القديم..
* حدث ما حدث منه قبل أشهر في بورتسودان مع مدربه إبراهومة.. وحدث ما حدث منه في مباراة توتي أمس الأول في جبل الأولياء مع مدربه الغرايري.. وكلنا شاهدنا عبر شاشة “السودان دراما”، ما حدث منه..
* وعقب المباراة لجأت إلى عدد من القروبات والمواقع الإلكترونية الإخبارية بحثاً عن تفاصيل الشجار الذي حدث بينه وبين الغرايري والنفطي.. لأتفاجأ بخبر في بعضها، يشير إلى أن الصيني بعد نهاية المباراة، رمى شعار المريخ في الأرض، وغضبت الجماهير، وحاولت أن تفتك به لولا تدخل الشرطة..
* ولأن الميديا لم تعد مصدر ثقة زي زمان؛ اتصلت بقيادي من المريخ مع الفريق في الجبل، فأوضح أن الصيني احتد مع الغرايري، وكان بصدد مغادرة الملعب بسبب كثرة توجيهاته له بأن يقلل من انفعاله، حتى لا ينال بطاقة ملونة.. وتدخل النفطي طالباً منه التحدث بهدوء مع مدربه، والرجوع إلى الملعب، فرجع.. ونفى القيادي أن يكون الصيني رمى الشعار على الأرض.
* عموماً بعد أن قطع الصيني الشك باليقين أمس الأول، وأكد عجزه عن السيطرة على حماقاته، وأصبح خميرة عكننة للفريق، وجبت معاقبته بالخصم من راتبه، وإيقافه فترة تأديبية كافية..
* نعلم أن في كل الأندية لاعبين مزعجين.. ونعلم كذلك أن الصيني ليس اللاعب الوحيد الأحمق في العالم.. ولكن تبقى الحقيقة أن هنالك حالات تكون فيها الحماقة مبررة… وحالة أمس الأول ليست منها.. ولا حالة بورتسودان.. ولا حالة المشجع..
* طلب منه مدربه أكثر من مرة أن يتجنب الحماقة حتى لا ينال بطاقة ملونة مجانية… المشكلة شنو طيب؟
* هل هذا سبب يدعوه للانفعال، والتفكير في مغادرة الملعب؟؟!!
* عموماً… الكرة الآن في ملعب الغرايري والنفطي، وهما الأدرى بالعقوبة المناسبة ضد اللاعب، وما علينا كجماهير وإعلام، إلا أن ننتظر، ونحترم أي قرار يصدر منهما..

آخر السطور

* إخوتي الصفوة… 24 ساعة فقط تبقت لمباراة القمة.. فيا ريت نركز عليها، وننسى موضوع الصيني، إلى أن نفرغ منها..
* المستويات التي قدمها المريخ في المباريات الأخيرة، تؤهله لكسب الهلال بسهولة، خاصة بعد أن عاد السماني الصاوي، وارتفع معدل اللياقة وسط جميع اللاعبين إلى درجة عالية..
* وجدي هندسة… ماذا دهاك أمس الأول؟! فقد تحركت جيداً.. واقتلعت جيداً.. ولكنك أخطأت في معظم التمريرات للزملاء..
* عموماً هي مشكلة بسيطة يُمكن مُعالجتها بقليل من التدريب والتركيز..
* الحضور الجماهيري في مباراة المريخ وتوتي الأخيرة كان مُخجلاً.. وكذلك الحضور في مباراة الهلال وكوبر.
* ترى ما السبب؟!
* هل هو فلس أم قرف؟؟
* وكفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!