الطينة.. تنسيق بين القوات المشتركة السودانية التشادية

الطينة– حسن حامد

تفقَّد قائد قوات الدعم السريع قطاع الطينة العميد عبدالرحمن جمعة بارك الله، القوات المشتركة السودانية التشادية عقب تسلمه مهامه قائداً للدعم السريع قطاع الطينة بولاية شمال دارفور.

واستمع بارك الله، لتنوير من المقدَّم عبد العظيم محمد المبارك، قائد من الجانب السوداني حول الأوضاع الأمنية بمناطق الحدود والتنسيق المشتركة لمكافحة الجريمة وحفظ الأمن والاستقرار.

تماسك القوات

وأشاد العميد بتماسك القوات السودانية التشادية وتنسيقها المحكم، مؤكداً سنده لهذا التعاون تحقيقاً للأهداف المرجوة من أجل مصلحة البلدين. وقال: إن القوات السودانية ستظل صمام الأمان لحدود البلام وحسم الظواهر السالبة ومكافحة التهريب.

تحقيق الأمن

وفي سياق مختلف أكد قائد قوات الدعم السريع قطاع الطينة العميد عبدالرحمن جمعة بارك الله، جاهزية قواته لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطنين وحماية الحدود. وقال بارك، لدى تسلُّمه مهامه بمحلية الطينة التابعة لولاية شمال دارفور الحدودية مع الحارة تشاد ومخاطبته قواته بالقطاع، إنهم يمدون أياديهم بيضاء للجميع دون فرز، ولكن من يهدف لزعزة الأمن سيكونون له بالمرصاد.

البداية الصحيحة

وقال عبد الرحمن: إن المشاكل القبلية أقعدت البلد وسببها الحرامي، وتابع: (لذلك نحن سنجلس مع كل مكوِّنات المجتمع بالطينة لوضع البداية الصحيحة لحسم قضية الحرامي وكل من يهدِّد أمن المجتمع). ودعا جمعة، قواته بالصدق في العمل والمحافظة على الصلوات الخمس والعمل بالرفق واللين مع المواطن إلا لمن شذ وحاول التمادي في الأعمال الإجرامية.

العمل الأمني

وقال عبد الرحمن، إنه سيعمل بالشورى مع قواته كافة لتكامل العمل الأمني وإحكام التنسيق مع القوات المشتركة حتى يأمن المواطن في حله وترحاله. وجدَّد التأكيد على أن الدعم السريع سيكون عيناً ساهرة على أمن المواطن وحماية الحدود.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!