عبد الله مسار يكتب : المشكل السوداني والحل الوطني

26 مايو 2022م
السودان هذا البلد الكبير العظيم، صاحب التاريخ الوطني والنضالي الحافل، قائد حركات التحرر الأفريقية، البلد السباق في قيادة العمل ضد الاستعمار في أفريقيا، بل الداعم الأول لكل حركات التحرُّر من جنوب أفريقيا الى الجزائر، الى كل دول أفريقيا التي استعمرتها أوروبا في وقبل وبعد المائة السنة الماضية،
وهو من الدول التي نشرت العلم في أغلب الدول العربية، بل أبناء السودان قادوا عملية تنمية ونهضة وبناء بعض الدول العربية، حتى صاروا ممن يُشار إليهم بالبنان، ومحل احترام وتقدير تلك الدول _ نموذج الإمارات المتحدة، بل بلد من أكثر الشعوب قراءة واطلاعاً حتى قيل إنّ القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ.
وظهر في السودان الكم الهائل من الشعراء والأدباء والعلماء والمثقفين.
بلد غنيٌّ بكل شيء من الثقافة والإبداع، مروراً بالموارد الطبيعية الكبيرة، وصولاً الى النضال الوطني،
بلد قامت فيه ثلاث ثورات شعبية.
بلد مَارسَ العمل السياسي المنظم في شكل احزاب سياسية منذ غرة القرن التاسع عشر.
بلد بكل هذا التاريخ، دخل أخيراً في جبة المجتمع الدولي مجازاً، والاستعمار الغربي عملياً، بيد بعض أبنائه، وذلك نتيجة صراع بين أبنائه سواء أكان ضد أنظمة عسكرية حاكمة أو بحث عن حقوق أساسية في الحكم، على رأسها حق وواجب المواطنة المتساوي، بل جزء من ذلك صراع أحزاب مختلفة وفق اختلاف فكري أو عقدي أو ديني أو مناطقي، بل وصل ببعض أبنائه شكوى وطنهم وحكامه الى المؤسسات والمنظمات الإقليمية والعالمية، بل ذهب بعضهم الى بعض الدول الكبرى ليقضي على الحكم الوطني المختلف معه!!!
هذا الوضع جعل من السودان دولة متنازعة، وطمع فيها العالم، وصارت مرتعاً للوجود الأجنبي، وصار سفراء الغرب يمرحون ويسرحون ويتدخّلون في كل كبيرة وصغيرة تخص السودان، وصارت قرارات الدول الكبرى تصب على السودان كصب المطر حتى صرنا مُكبّلين بالعقوبات، بل بدأت تتخذ قرارات ضد السودان والسودانيين في مجالس تشريعية لدول الاستكبار، وخاصةً أمريكا وكونغرسها وكأننا الولاية الثلاثة والخمسين لهذه الدولة.
بل لمزيد من الاستعمار والتدخل في شأن السودان، جاء أحد حكام السودان الجدد ببعثة أممية دون أخذ رأي أهل السودان وخِلسةً وبليلٍ بإملاءٍ من سفير بريطانيا وسفراء آخرين من دول صغيرة جداً في أوروبا، وهذه البعثة حددت مهامها في المساعدة في التحول الديمقراطي بالآليات المعروفة، ولكنها ذهبت لغير ذلك، حتى صارت كالقاضي الشرعي تتدخّل في نزاع الرجل وزوجته، وتركت الأمر المهم الذي جاءت من أجله حسب التفويض الممنوح لها!!!
كل هذه التداعيات أضاعت القرار الوطني، وجعلت أبناء السودان متخاصمين متشاكسين، بعضهم يعتقد أنه لا يحقق ما يريد إلا اذا استعان واستقوى بذلك الاجنبي بالحق والباطل، وبعضهم ضد هذا التدخل الاجنبي، وبين هذا وذاك ضاع الوطن السودان.
عليه، النداء الى كل أبناء السودان بكل توجهاتهم ومشاربهم، أليس من الأفضل لنا ولوطننا ولأجيالنا القادمة ان نتبنى حواراً سودانياً سودانياً خارج أوامر ومصالح هؤلاء الأجانب، ونتنازل لبعضنا البعض من أجل أهلنا ووطننا؟
إنّ الذي يجري الآن لا يستفيد منه اي سوداني، مواطن عادي او يعمل في العمل العام.
لذلك، ندعو الجميع لحوار سوداني سوداني وننفك من شبكة هؤلاء الأجانب، وهم لا يريدون لنا ولوطننا خيراً، وتجاربهم في العالم لم تأتِ بخير ابدا، وليس هنالك نموذج واحد في العالم تدخل فيه العالم الخارجي نجح.
ولذلك، علينا أن نتّعظ بغيرها والعاقل من اتعظ بغيره (السعيد يشوف في غيره والشقي يشوف في نفسه).
الرسالة الى الإخوة في الحرية والتغيير ولجان المقاومة.. تعالوا نتراضى على حكم السودان، ونوافق نحن شعب السودان أن تحكموا الفترة الانتقالية، ونتّفق على المشروع الوطني وبرنامج حكم الفترة الانتقالية، ونتنازل لكم ونوافق على أن تحكموا الفترة الانتقالية ووفق الاسس التي نتراضى عليها، ونبعد هؤلاء الأجانب من الشأن السوداني، ونعيد الحل والقرار الى أهل السودان، ونبعد السودان عن الوصاية والاستعمار، ولو كان ناعماً، فنجعل الأمر بأيدينا لا بأيدي غيرنا حتى لا نسترخص وطننا ونبيعه في سوق النخاسة العالمي.
أرجو أن يجد النداء الأذن الصاغية والرغبة الأكيدة.. انها لحظات فارقة في تاريخ بلادنا، وفرصة يجب أن نغتنمها ونرفع من شأن وطننا.. انها صيحة لكل صاحب لب وقلب وعقل.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!