السيادي: مستشفى بشائر إضافة حقيقية للخدمات الصحية

الخرطوم- الصيحة

أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي د. عبد الباقي عبد القادر الزبير، اهتمام الدولة بالخدمات الصحية في كافة ولايات السودان، وقال إنهم يسعون لتلمس مناطق الضعف والخلل لمعالجتها من أجل وضع صحي أفضل.

وأثنى الزبير خلال لقائه بالقصر الجمهوري اليوم، وفد جامعة النيلين ومستشفى بشائر (التي تتبع إدارياً للجامعة)، على تفهم الجهات الرسمية والشعبية لخصوصية الوضع الإنساني حول الجثث المتراكمة في المشارح ومنها مشرحة مستشفى بشائر، داعياً إلى توفير الدعم المطلوب لصالح المستشفى الذي يقع في منطقة ذات خصوصية عالية وتحتاج للدعم من أعلى المستويات.

ووصف مستشفى بشائر بأنه إضافة حقيقية ومهمة للخدمات الصحية في العاصمة بما يُقدّمه من خدمات متكاملة وهو الوحيد بهذه الصفة في المنطقة الممتدة جنوب مستشفى إبراهيم مالك وله إسهامات كبيرة في تطوير المنطقة التي يقطنها عدد هائل من المواطنين محدودي الدخل ما يجعل تجويد الخدمة فيها مهماً جداً لهذه الشريحة، وهو يدعم كذلك البحوث الطبية.

من جانبه، قال مدير جامعة النيلين البروفيسور الهادي آدم، إن اللقاء تطرّق للواقع والمشاكل التي يُعاني منها المستشفى لا سيما خدمات المياه والكهرباء، وأضاف في تصريح صحفي، أنهم اطلعوا عضو السيادي على مجمل الأوضاع بالمستشفى، ووعدهم بتذليل العقبات والصعاب في إطار تهيئة البيئة داخل المستشفى لخدمة أهالي المنطقة.

وأوضح أن بالمستشفى مجموعة من الاختصاصيين يعملون في خدمة المرضى بمختلف الأقسام بما فيها خدمة الطوارئ والحوادث، ونوه إلى أن المستشفى لم يتوقف أبداً حتى أثناء فترة جائحة (كورونا).

وأكد آدم سعي إدارة الجامعة بالتعاون مع الجهات المهتمة وبرعاية د. عبد الباقي في تحسين وتجويد الخدمة بالمستشفى، وقال إن اللقاء ناقش مجمل المعوقات التي تواجه المستشفى وفرص تطويره لتقديم الخدمات للمواطنين، وأوضح أن المستشفى يُعد الأكبر في الخرطوم بمساحة تبلغ (36) ألف كلم مربع ويخدم أكثر من خمسة ملايين نسمة ويستقبل (700- 800) مريضاً في اليوم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!