غرب كردفان.. طي صفحة الصراع والتوجه نحو رتق النسيج الاجتماعي

 

الخرطوم: الفولة: صلاح مختار         13 مايو 2022م 

عقب الأحداث التي شهدتها ولاية غرب كردفان – خاصة مناطق البترول والتي أدت إلى توقف العمل في حقل بليلة  – انتظمت الولاية تحركات واسعة من أجل رتق النسيج الاجتماعي وتحقيق الاستقرار وبسط الأمن في مناطق الإقليم كافة, وكشف القيادي بالولاية حمد صافي حمد، لـ(الصيحة) عن خطوات كبيرة من أجل الاستقرار بين القبائل بغرب كردفان كافة, مبيِّناً أن الصلح تم بين المجتمعات كافة برضا المكونات، وأوضح أن الصلح تطرَّق لنقاط خلاف كبيرة وتم معالجتها عبر اللجان من القبائل كافة بجانب التأمين على وقف العدائيات.

لجنة المصالحات

وقال الصافي: هنالك لجنة مصالحات تطرَّقت لعدد من القضايا التي تشمل تعمير القرى والطرق وغيرها, وأبان حمد أن رابطة الحَمَر جزء من حركة المصالحات التي انتظمت الولاية باعتباره أكبر المكوِّنات وملتزماً بخط السلام الشامل لتحقيق المصالحات القبلية والتشجيع على رتق النسيج الاجتماعي بين مكوِّنات القبيلة  بالولاية. ولفت إلى أن الصلح  خرج بنقاط تساهم في الصلح بين القبائل وتشير إلى المساعي والجهود التي بذلت حتى تكللت بطي صفحة الصراع والتوجه نحو التصالح والتعاون ورتق النسيج الاجتماعي وتوفير الأمن والاستقرار الذي أصبح من الأولويات في الاتحاد. وأضاف أنه سيتابع قضايا المجتمع ومعالجة همومه ومتابعة القضايا العالقة بين القبائل بالمنطقة.

الأخطاء السائدة

وطالب الإدارة الأهلية كافة الاهتمام بقضايا المواطن ومعالجة الأخطاء السائدة في الأعراف القبلية بالمنطقة  والتي تتعارض مع العادات والتقاليد . ومن جانب آخر ناشد القيادي بالولاية عبدالعزيز حسين ضو البيت، المجلس السيادي بالوقوف مع الرابطة والاستفادة من طاقاتهم وبذلها في تنمية المنطقة. كما قال عبدالعزيز: إن هناك عدداً من لجان المصالحات تعمل من أجل الوصول إلى تحقيق النقاط التي من أجلها قامت المصالحات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!