عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (10)

25 ابريل 2022م

قلنا في مقالاتنا السابقة، ان روسيا دولة عظمى، وقلنا انّها تتمتّع بعضوية دائمة في مجلس الأمن، ولديها حق النقض (الفيتو)، وقلنا انّها تمتلك صواريخ بعيدة المدى تصل سرعتها فوق الثلاثين ألف كيلو متر في الساعة، وتطير على ارتفاع عشرين كيلو، وقد تحمل رؤوسا نووية،  وكذلك تمتلك السلاح الأخطر وهو القنبلة الكهرومغناطيسية،  وهي قنبلة  لا تقتل البشر،  ولكنها تعيد ترتيب الكرة الأرضية لـ200 سنة الى الوراء

والذي تخشاه امريكا والغرب  ليس القنابل النووية العادية،  بل  روسيا تمتلك  أحدث جيل من القنابل  وهو الكهرومغناطيسية، والقنبلة الكهرومغناطيسية  يُطلق عليها القنبلة  النبضة  كهرومغناطيسية، وهي من اخطر  الاسلحة، لانها لا تهاجم البشر بقدر ما  تهاجم منتجات الحضارة الحالية من تكنولوجيا  اتصالات  ومواصلات وسلاح  واقتصاد.. حيث يمكن تحويل الكمبيوتر بين لحظة وأخرى الى جماد لا فائدة منه، ففي غمضة عين تستطيع القنبلة  تعطيل كل الأجهزة بأنواعها  مثل الكمبيوتر والميكروبات  والبنوك والشركات ومعدات السلاح والسفن الحربية وكل شيء، والقنبلة الكهرومغناطيسية تعتمد على الموجات وتنطلق من خلال مولد رأس نووي ولا تحتاج لتفاعل كيميائي، ولذلك لا تتسبّب في خسائر في الأرواح، وهي خطيرة لأنها يصعب رصدها ويمكن إسقاطها من بارجة أو طوافة أو من طائرة بنفس التقنية المُستعملة لإسقاط القنابل العادية، وهي قنبلة قادرة على شل وتعطيل أي جهاز، وهي تسير بسرعة  الضوء 299 كيلو متراً في الثانية، أي في أقل من غمضة عين  يمكن أن تعيد الكون الى القرون الوسطى، وتعود الأرض الى ظلام  دامس، وتتوقّف وسائل المواصلات والاتصالات البرية والبحرية والجوية، وسيعود الناس الى الوسائل البدائية والأسلحة القديمة  كالسيوف والرماح!

إذن روسيا لديها أسلحة فتّاكة من غير السلاح النووي،  وأعتقد أن هذه الحرب إذا استمرّت قد تؤدي إلى نهاية الكون.. إنها القيامة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!