أنا هنا شبيت يا وطني

كامل عبد الماجد

أتأمل كثيراً ما ران على مسيرة الموسيقى ببلادنا من تبدل وتغيير، وأدرك تماماً أن الزمان كله قد تبدل وحل زمان جديد بإيقاع أسرع من إيقاع الزمان الذي تولى واندثر وعفا عليه الدهر وأصبح ماضياً وذكريات، وأن رياح العولمة لم تغادر ركناً ولا بلداً إلا وأثرت في إبداعاته الفنية والاجتماعية السائدة فقنوات البث التي يكتظ بها الفضاء وتنوء عن حملها الأقمار الاصطناعية وتدخل كل البيوت بالفنون الواردة صالحها وطالحها، لابد أن تؤثر في حركة الفن المحلية في كل بلادنا، وقد أثرت في مسيرتنا الغنائية أثراً بيناً فاختلف غناء الجيل الجديد، والذين يتحدثون عن تدهور الأغنية السودانية شعراً وألحاناً يجانبون الواقع ويتجنون على المغنين الشباب، فالغناء هو التعبير عن الواقع المعاش، وجيلنا القديم يتحسر على انقضاء زمان الغناء القديم ويحن إليه، وهذا طبيعي ولا يزال بعض رموز زماننا الغنائي يبدعون بذات النهج القديم ونستمع أيضاً لبعض الومضات من شباب المغنين تبرق من حين لحين.

لم يكتف المغنون من أجيالنا بالتغني برصين الشعر السوداني وانتقاء الشعر الرصين كان من أساسيات إبداعهم الفني بل ذهب البعض منهم للتغني بقصائد رائعة لشعراء عرب ولا يقام اليوم كبير وزن للشعر في الغناء السائد، وأصبحت حفلات الأعراس في الصالات عبارة عن صخب لا يستمع معه الحضور للشعر الذي يغنى بل لا يستمعون من كثرة الضوضاء لبعضهم البعض وهم يجلسون حول “تربيزة” واحدة.. وقد التقيت خلال هذا الأسبوع بصديقنا الدكتور يعقوب عبد الماجد اختصاصي التوليد والخصوبة وهو غني عن التعريف، ولكن ما لا يعرفه عنه كثيرون ثراء مكتبته بمنزله بما لا يوجد عند الآخرين، فلنا جميعاً مكتبات وتضم على سبيل المثال مكتبتي أكثر من ألفي كتاب، ولكن مكتبة يعقوب عبارة عن موسوعة شاملة وتوثيق مدهش لتاريخ الثقافة والفن في بلادنا..

 ففي مكتبته تجد مجلدات من مجلة “هنا أم درمان”، وأخرى من مجلة “الصبيان” وعشرات الأعداد من مجلة “الخرطوم” وكذا مجلة “الثقافة السودانية” وكل دواوين شعراء السودان الذين كتبوا بالفصحى والذين كتبوا بالعامية السودانية، سألني د. يعقوب إن كنت اعرف الشعراء العرب الذين تغنى بأشعارهم المطربون السودانيون قلت أعرف بعضهم فأخرج من درج مكتبه ورقة فيها حصر لهم جميعاً، ومن حصر يعقوب أكتب مثالي هذا وأضيف إليه القليل.

أنشد الشاعر المغني الملحن الوطني الكبير خليل فرح قصيدة الشاعر العربي الغزلي المعروف عمر ابن أبي ربيعة:

“أعبدة ما ينسى مودتك القلب

ولا هو يسليه رخاء ولا كرب

ولا قول واشٍ كاشح ذي عداوة

ولا بعد دار إن نأيت ولا قرب”.

ولا أدري سر اختيار الشاعر الكبير خليل فرح لهذه القصيدة بالذات فهي تقع في بحر الطويل وهو بحر عصي على الإنشاد والغناء، والقصيدة ليست من أعذب قصائد الشاعر ويبدأها الخليل بخطأ في القواعد فهو ينطق “أعبدةُ” “أعبدتا” والضم هو الصحيح، وتغنى المطرب القديم زنقار بقصيدة الشاعر اللبناني السياسي فرحات “عروس الروض”

يا عروس الروض يا ذات الجناح

يا حمامة سافري مصحوبة عند الصباح بالسلامة

وأحملي شوق محب ذا جراح وهيامه

وتغنى الفنان الكبير حسن سليمان بأغنية الشاعر التونسي المعروف الشابي “صلوات في معبد الحب”

عذبة أنت كالطفولة كالأحلام

كاللحن كالصباح الجديد

كالسماء الضحوك كالليلة القمراء

كالورد كابتسام الوليد

وتغنى الفنان الكبير التاج مصطفى بقصيدة ابن المعتز “أيها الساقي إليك المشتكى”:

أيها الساقي إليك المشتكى

قد دعوناك وإن لم تسمع

ونديم همت في عزته

وبشرب الراح من راحته

كلما استيقظ من غفوته

جذب الزق إليه واتكا

والقصيدة من نمط الموشحات وهو ضرب من ضروب الشعر السلس اللطيف.

وتغنى الفنان الكبير النقيب أحمد المصطفى بقصيدة “وطن الجدود” لشاعر المهجر اللبناني إيليا أبو ماضي:

والمرء قد ينسى المسيء المفتري والمحسنا

ومرارة الفقر المذل بلى ولذات الغنى

لكنه مهما سلا هيهات يسلو الموطنا

كما تغنى الفنان الكبير عبد الدافع عثمان بقصيدة الشاعر اليمني علي أحمد باكثير “يوم البحيرة”:

إن رأيت الصبح يهدي لك سحره

فأذكريني وأذكري يوم البحيرة

يوم أقبلت وفي يمناك زهرة

قد حكت في وجهك الوضاح ثغره.

وتغنى المطرب الكبير عثمان حسين برائعة الشاعر السعودي حسن عبد الله قرشي “غرد الفجر”

غرد الفجر فهيا يا حبيبي

واستهام النور في الروض الرطيب

وبغاث الزهر فرح مستطير

ونسيم الروض عطر وعبير

والوفا حب تناهى وشعور

وتغني سيد خليفة بقصيدة الشاعر المصري عبد المنعم يوسف “حلم الصبا”:

من أنت يا حلم الصبا

من أنت يا أمل الشباب

أرنو لصورتك الحبيبة

بين أطياف الضباب

في الأرض في الأنهار

في الشفق المنور في الأسحار

كما تغنى سيد خليفة أيضاً بقصيدة للشاعر المصري الكبير صلاح عبدالصبور “يا سمراء”:

لا السامبا ولا الرمبا تساويها

ولا التانغو ولا السانغو يدانيها

ولا طبل لدى العربان يوم الثأر

ولا رقص الهنود الحمر حول النار

ولا هذي ولا تلك

تساوي رقصة الخرطوم

يوم النصر يا سمرا..

وأكثر ما يدهش القراء في مقالي هذا أن سيد خليفة تغنى بقصيدة لشاعر مصري اسمه إبراهيم رجب عاش في الخرطوم وأكثر ظني أنه كان ضمن البعثة التعليمية المصرية يظن كثيرون أنها لشاعر سوداني لما فيها من تمجيد وحب للسودان والخرطوم، والقصيدة هي “بلد أحبابي”

يا وطني يا بلد أحبابي

في وجودي أحبك وغيابي

يا الخرطوم يا العندي جمالك جنة رضوان

طول عمري ما شفت مثالك في أي مكان

أنا هنا شبيت يا وطني

زيك ما لقيت يا وطني.

ومن الذين تغنوا لشعراء عرب أيضاً “العاقب محمد الحسن/ ابن البادية/ أبو داؤود/ زيدان إبراهيم/ حمد الريح/ محمد الأمين/ عبد الكريم الكابلي/ خضر بشير، والتفصيل في هذا سيكون موضوع مقالي القادم.. 

التحية للدكتور يعقوب الذي يتحفني دوماً بمثل هذه اللفتات العذبة وأنا لا أضيف إليها إلا القليل.

المطرب الكبير العاقب محمد الحسن تغنى بقصيدة الأمير السعودي عبد الله الفيصل “نجوى” وبقصيدة الشاعر المصري مصطفى عبد الرحمن “هذه الصخرة” ويظن كثيرون أن “هذه الصخرة” لعبد الله الفيصل.. وتغنى الثنائي الوطني بقصيدة أخرى للشاعر مصطفى عبد الرحمن هي “أمة الأمجاد”

أمة الأمجاد والماضي العريق

يا نشيداً في دمي يحيا ويجري في عروقي

وتغنى المطرب الكبير صلاح بن البادية بقصيدة الشاعر الفلسطيني محمد حسيب القاضي “ليلة السبت”

طال انتظاري ليلة السبت

يا حلوة العينين يا أنت

أما المغني الكبير أبو داؤود فقد تغنى برائعة الشاعر المصري محمد أحمد علي “هل أنت معي”

همسات من ضمير الغيب تشجي مسمعي

وخيالات الأماني رفرفت في مضجعي

وأنا بين ضلوعي لا أعي

وهذه القصيدة تستحق الوقوف عندها والتأمل لإتقان وجودة نظمها، وقد شدني وسحرني البيت الذي يقول فيه شاعرها المبدع “عربدت بي هاجسات الشوق إذ طال النوى” وتغنى العندليب الراحل زيدان بقصيدة العقاد “بعد عام” وبقصيدة إبراهيم ناجي “الوداع” أما المطرب الكبير حمد الريح فهو من أوائل المغنين العرب الذين تغنوا لنزار قباني.. إذ تغنى له بقصيدة “حبيبتي”

حبيبتي إن يسألوك عني يوماً

فلا تفكري كثيراً

وربما سبقه الفنان الكبير محمد الأمين حين غنى قصيدة نزار “طائشة الضفائر”:

تقولين الهوى شيء “جميل”

ألم تقرئي قديماً شعر قيس

أجئت الآن تصطنعين حباً

أحس به المساء ولم تحسي

وحمد الريح أيضاً تغنى بقصيدة “الصباح الجديد” للشاعر التونسي المعروف أبو القاسم الشابي، والمطرب الكبير عبد الكريم الكابلي هو أكثر من تغنى بقصائد لشعراء عرب قدامى ومحدثين:

أرى ذلك القرب صار إزورارا

وصار طويل الحديث اختصاراً

وهي من شعر المتنبئ.. “كم قتيلا كما قتلت شهيدي لبياض الطلا وورد الخدود”.. وهذه أيضاً من شعر المتنبئ، كما تغنى بقصيدة لأبي نواس “أجارة بيتنا أبوك غيور” وتغنى بقصيدة أبي فراس الحمداني “عصي الدمع” وبقصيدة “الجندول” للشاعر المصري علي محمود طه المهندس وبقصيدة “شط البحرين” للشاعر البحريني على شريحة وبقصيدة “شذى زهر” للعقاد وبقصيدة “صداح” لأحمد شوقي.

وهذا السرد الطريف لخروج المغنين السودانيين للفضاء الشعري الفسيح “والشكر كله لدكتور يعقوب عبد الماجد الذي هو الكاتب الفعلي لهذا المقال” هذا السرد يعكس ما آل إليه مسار الغناء ببلادنا فليس من بين المغنين الجدد من يبحث عن الشعر الجميل ليتغنى به فيرتقي بنفسه أولاً وبمعجبيه ثانياً وأكثر ظني أن كثيرين منهم لا يميزون بين جيد الشعر وضعيفه ويكتفون بالغناء التجاري وهو ضرب من الغناء لا يشكل الشعر فيه أهمية، وإن كان هذا ما يريده مجتمع اليوم فلا من داع إذن أن ندبج المقالات ونقيم الندوات عن ضعف الغناء وإسفافه، فلكل زمان مطربوه ومتلقوه، إن العالم من حولنا يتغير ولا يمكن ان تنجو بلادنا من هذا التغيير.. ولم يقف التغيير على الفن وحده بل طال كل مناحي الحياة.

== 

إن نفعت الذكرى

على مشارف أم سعدون الناظر

كامل عبد الماجد

kamilmagid@yahoo.com.uk

عامان من الترحال والتجوال في بادية دار حامد والمجانين، عامان بعيداً عن صخب المدن ومستحقاتها التي لا تنقضي، قطع هذه الفيافي قبلنا البريطانيون الشباب الذين قذفت بهم بلادهم حكاماً لمجاهل أفريقيا، فتركوا عشيرتهم خلف بحر الروم وأقاموا حكماً خلا من المحسوبية والميل، وما أن عادوا إلى بلادهم حتى فعلنا ببلادنا ما يفعل الثور في مستودع الخزف.. تجول في هذه البادية مستر برامبل قبل أن ينقل إلى أم درمان ومستر مور قبل أن ينقل لكتم حاضرة الزغاوة التي يصطخب فيها السلاح اليوم.. قطعوا هذه الفيافي على ظهور الجمال.. رحم الله عمي الشيخ الإمام الذي كان يردد كلما جاء ذكر الإنجليز (والله كتلنا فيهم كتلة).. 

وقطع هذه الفيافي الكاتب السوداني المبدع حسن نجيلة الذي كتب عن تلك الفجاج بصورة رومانسية شيقة حببتنا لرؤيتها والعيش مع أهلها.. ذهب إلى هناك يدرس أبناء الكبابيش فألهمه تنقلهم وترحالهم فأبدع أيما إبداع، وهو يصور ويوثق لنمط مختلف من أنماط حياة الناس ببلادنا. وقطعها من الشعراء الشاعر الفذ محمد سعيد العباسي والشاعر المبدع الناصر قريب الله، فألهمتهم أروع ما كتبوا. والعبيد محمد تمساح ناظر قبيلة دار حامد رجل ربع القامة كريم السجايا عذب الحديث، وقد زاملتنا بجامعة الخرطوم شقيقته شامة محمد تمساح وعدد من أبناء وبنات بارا، فلبارا سبق في التعليم وارتياد مؤسساته منذ كلية غردون، وشامة تمساح هي التي قادت (رقصة العجكو) في زماننا بجامعة الخرطوم.. الرقصة التي أعقبها عنف طلابي مريع. وقد زرتها بأهلها وقد انقضت أعوام وأعوام منذ تخرجنا وعصف بنا الزمان ومضى كلٌّ في طريق.. جاء زمان للسودان جديد وانطوى عهدنا ذاك البديع وتبدل الحال، وما أصدق الشاعر الفذ يوسف البنا إذ يقول:

(يا حليل زمان

زمن الطرب شقت هويد

فوق مقدراً بمقى المريد

زمن المخاليف والشديد

وجلد البقر كاسرنو قيد

والبرق كريم

***

زمناً عقب ما ظن إعود

زمن المريض بدو العقود

زمن المطور زمن الرعود

زمناً قداحة الكسرة عود

والعيش مدفن في أم خشيم

***

زمناً قلوب الناس حنان

زمن النفير لي بيت فلان

زمن السيوف ضاربات سنان

وتدردق الجزر السمان

والقلب رحيم)

***

زمن الرجال تيران نطاح

إتكامجو ودائماً قباح

زمناً قبل ما فيش صراح

لي بنت بلا يتم الصفاح

لابسات لبس ساتر حشيم

هكذا يصور يوسف البنا بقلم أهل البادية ذاك الزمان القديم.. ولقد تأملت مراراً البيت الذي يقول فيه: (زمن المطور زمن الرعود)، وعجبت للتغير المناخي العريض الذي ران على بلادنا في أعقاب جفاف الساحل الأفريقي الشهير، والذي تأثرت به بوادي بارا ودار حامد والمجانين والكبابيش وكافة مناطق شمال كردفان الأثر الكبير. هناك هلك الزرع وجف الضرع وانعدم الكلأ فشهدت تلك المناطق أكبر هجرة صوب النيل تتم ببلادنا.. حللت بارا في منتصف عقد التسعينيات وقد وضع الجفاف أوزاره في بدايات التسعينيات، فكنت شاهد عصر على مخلفات وآثار ذلك الجفاف الرهيب، ولا أدري لماذا حاولت السلطة الحاكمة عصرئذ ببلادنا إخفاء تلك الآثار وكان العالم بلا أدنى شك سيقف مع بلادنا عوناً ودعماً.. سمعت وأنا ببارا الكثير عن مآسي المجاعة التي أعقبت الجفاف، فقد حكى لي أحدهم أنه باع جمله بجوال عيش وآخر بدل عنزاً برطل سكر.. وقد صرح حاكم إقليم كردفان وقتها أن الناس في إقليمه في أمن وأمان. ما الذي يجبر الساسة على مثل هذا القول؟ هل هو خوف ضياع المنصب وزواله والحياة كلها تزول؟ نعم للمنصب – وقد ذقته – مذاق رهيب له هيبة وبريق، ولكني أشهد الله أنني قد حمدت الله أن أراد بي خيراً عند زواله، (وإن دامت لغيرك لما آلت إليك) عبارة (بروزها) الراحل العظيم عمر الحاج موسى وعلقها على حائط مكتبه بوزارة الثقافة التي كان وزيراً لها.. عليه الرحمة.

يحدثني الناظر الراحل العبيد محمد تمساح عن حال تلك البادية قبل الجفاف الذي ضربها في عقد الثمانينيات.. كيف كانت وكيف غدت بعد أن تحركت رمالها وتصحرت.. كان سوق بارا ينشط في المواسم ويتداول الناس المحاصيل حتى الصباح على ضوء (الرتائن)، كان صوت (العتالة) وهم يفرغون عربات الصمغ والسمسم والفول السوداني والكركدي والسنمكة، كان صوتهم وهم يرددون بعض الأهازيج إذ يعملون يحول بين أهل المدينة والنوم.. كان الإنتاج غزيراً وكانت بارا محطة الطريق الكبرى إلى أم درمان، يقول لي إن أكثر من مائة لوري تنقل الخضروات من سواقي بارا يومياً إلى الأبيض، وإن شمال كردفان كلها كانت تعتمد في الخضر عليها، يقول لي هذا وقد وجدت إذ حللت بارا سوقاً مغلق الحوانيت يعشعش فيه البوم واقعاً وليس مجازاً.. سوقاً ينبئك منظره أنه ساد ذات يوم ثم باد، وحوله أحياء كاملة مهجورة بعد أن نزح أهلها إلى الأبيض والخرطوم.

كان الراحل العبيد محمد تمساح ناظر قبيلة دار حامد يتنقل من بارا إلى قريتهم أم سعدون الناظر وبالعكس، وكنت أطوي إليه المسافة لقريتهم كلما أردت مشورة تتعلق بالقبيلة، إذ لم تكن وسائل الاتصالات الحديثة شائعة عصرئذ، فيستبقيني هناك وربما تحرك معي لجهة أخرى داخل باديتهم لإنجاز بعض المهام.. كان أسعد ما يكون إذ ييمم شطر قريتهم، فحياة المدنية ببارا رغم هدوئها مقارنة بالأبيض والمدن الكبرى لا تروق لأهل البادية.. كان عليه الرحمة يستقبلني على مشارف أم سعدون ويغمرني – كدأبهم لكل زائر – كرماً وحفاوة. ألفت معه حياة البادية ويسرها وأفدت من حكمته ونصائحه وسرده لتاريخ قبيلتهم التي حلت بتلك البادية منذ قرون.. وإن أعجب فإنني أعجب لنفور أهل البوادي من حياة المدن وتحسر أهل المدن لفراقها.. وأختم بأبيات شعر عذبة صاغها الشاعر سيف الدين الدسوقي، وقد ابتنى منزلاً يبعد قليلاً عن أم درمان وفارق حي العرب فعاوده الحنين إليه:

ولكني نزحت معي صغاري* إلى غرب المدينة في الحدود

عواء الذئب نسمعه نهاراً * وصوت الجن ليلاً بالنشيد

وأنفاس الجبال لها بخار * جهنم في الممات وفي الوجود

حياة ليس للشعراء فيها *هناءات من العيش الرغيد

أنا أم درمان تسكن في دمائي * فكيف أعيش في قفر وبيد

وغيري في الضفاف لهم قصور * تلوح مع الحدائق من بعيد

أناس مترفون ذوو نفوذ* وسلطان بلا أدنى حدود

سنرجع في غدٍ للحي نمشي *المسيرات القديمة من جديد

وأبني في السماء الرحب بيتي *على أمل صباحيٍّ سعيد

مع تحياتي

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock