المريخ يطالب بلجنة محايدة للتحقيق في أحداث لقاء الاُبَيِّض ولجنة ثلاثية للتحقيق مع بكري المدينة

الخرطوم : الصيحة الآن
أصدر مجلس إدارة نادي المريخ بيانًا، اليوم (الإثنين)، بشأن أحداث مباراة فريقه، أمس الأحد أمام الهلال الاُبَيِّض، بالمرحلة الثانية لفرق قسم النخبة بمسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم، حيث شهدت المباراة أحداثًاً عند نهاية الشوط الأول، كان مهاجم المريخ بكري المدينة طرفًا فيها.
وكون مجلس إدارة نادي المريخ، لجنة للتحقيق مع مهاجم الفريق، بكري المدينة، بسبب تصرفاته أمس الأحد، خلال المواجهة.
وعقد مجلس إدارة نادي المريخ، اليوم (الإثنين)، اجتماعاً بمقره في المكتب التنفيذي، برئاسة رئيس المجلس، محمد الشيخ، وكون لجنة للتحقيق من الأعضاء، عبد المنعم النذير ومحمد الخير وخالد أحمد المصطفى.
واستدعى مجلس المريخ، اللاعب بكري المدينة رسميا، للخضوع للتحقيق أمام اللجنة الثلاثية، غدًا الثلاثاء، حول ما بدر منه من سلوك.
وتشير متابعات (الصيحة الآن) أن بيان نادي المريخ جاء في 4 نقاط أكد فيها عدم مسؤوليته، عن الأحداث، بينما أشار في أولها إلى أن اللجنة المنظمة للمنافسات، لم تراع ظروف السودان الأمنية وقررت إقامة المباراة في ظل ظروف غير عادية، كما لم تراعِ إضراب قوات الشرطة السودانية في هذا اليوم، وفقًا للبيان.
وقال المريخ إن اللجنة المنظمة لم تتأكد في الاجتماع التنسيقي للمباراة من عدد القوة الأمنية الكافية لتأمين الفريقين وطاقم التحكيم.
ورمى نادي المريخ باللائمة على لجنة التحكيم، بإسناد إدارة المباراة، “لحكم غير دولي، كان موقوفًا من قبل”، مشددًا على أن إدارته “السيئة” للمباراة، تسببت في “التوتر العام الذي شاب أحداث المباراة”.
واختتم المريخ بيانه موجهًا حديثه لاتحاد الكرة، بأن أي من النقاط التي ذكرها كانت كافية لتأجيل المباراة، مؤكدًا على مطلبه بتكوين لجنة تحقيق محايدة، للنظر في الأحداث.
وأكد النادي ضرورة استبعاد لجنة المسابقات من نظر تلك الأزمة والتحقيق فيها، “إذ لا يستقيم عقلًا أو عدلًا أن تنظر نفس اللجنة أحداث المباراة، وهي طرف أصيل في تداعياتها”، لافتًا إلى أنه لن يقبل “أن تكون اللجنة هي الخصم والحكم في آن واحد”، كما جاء بالبيان.

مقالات ذات صلة

إغلاق