قطف النجوم يحتاج أجنحة

 

والنجوم هي جسمٌ كرويٌّ لامعٌ من البلازما، مُتماسكٌ وكرويٌّ بفعل الجاذبية (تعريف علمي)، وأقرب نجم للأرض هو الشمس.

بينما التعريف الشخصي يختلف من شخصٍ لآخر؛ هي فراشات أو ورود ليلية مُضيئة تفرش الحيشان من عليائها مُحلّقةً في السماء بهجةً ومَسَرّةً ومن سرائر الحوش تراها وتراك.

تساهر مع الحيارى وسمار الليل فتضئ السماء بهجةً ومَسرّةً وسُروراً وتخلب الألباب والعُقُول.

وهي منارات ليلية ولهن أسماء (أم ضنب والعنقريب وبنات نعش)، وقد يهتدي بهن حائر الدليل في ليالي سماء الصَّحراء.

وتُؤخذ العبارة بذات اللمعان لكل مُتفوِّق في مجاله بكل ما لمع منه من فكرٍ أو تفوُّقٍ في مجال صَارَ عالياً وباهياً وأخذ باعتبارات نجومية.

ولكن هي لا تستطيع الوصول إليها.. هذه إحدى مُميّزاتها، ولذلك يُحاول بعضهم التحليق عسى ولعلّ أن يقطف نجمة.

النجومية في السودان تحتاج أيضاً إلى مُميّزات وهي نوعان :

قبول من الله لأنّك أصلاً شاطر.. والربنا بدِّيهو مافي زول بحميهو،

أو صناعة أفراد وواسطات وعلاقات وتقرّب للأعلى مع سُرعة في الوصول وسُرعة في الانتهاء.. قد تصل سريعاً.. ولكن للقمة مُميّزات في البقاء.

الأخلاق هي صفات النجم في المجالات كَافّة، والكثير من مشاهير السُّودان في المَجالات المُختلفة بأخلاقهم كانوا سُفراء لبلادهم.

وعلى النقيض، آخرون ضربوا بالمعايير عرض الحائط فكانت نهاية لخُفُوت ضوء نجمهم.

ليس هناك قياس للنجومية إلا الجمهور.. لو أحبّك وأجمع عليك وَصَلَت.. ولو تَركك انتهيت!

الشطارة هي المقياس.. ولذلك يجب على المُبدع أو النجم أن يُنافس نفسه.. فالسماء تسع النجوم كَافّة وعلى الأكثر بريقاً البقاء.

النجم إنسانٌ يتعرّض لابتلاءات أو مصاعب خلال حياته، ولكنه يصمد بمَحَبّة الجمهور.

نجومٌ غيّبهم الموت، فظلُّوا أحياءً رغم غيابهم خالدين بأعمالهم.. نجوم لم يجدوا حظّهم في حياتهم فأشهرهم موتهم، فظل نجمهم موجوداً.

نجومية الثورة هي للشهيد النجم، فلا نجم يعلو عليه.. المجد للشهداء.. ربي يرحمهم ويغفر ليهم شباب زي الورد ضحُّوا بالأرواح لأوطانهم.. المجد للشهداء.

محمود عبد العزيز رحمه الله، حتى بعد وفاته قَفَزَ من نجم إلى أسطورة مُغيّراً مقولة سمح الغُنا عند سيدو.. إلى سماحة كل الأغنيات عند محمود.

نجومية هيثم مصطفى أبرزت نفسها وأخد عليها ثورة وبرنس كمان

وخلف كواليس كل عمل، ظل هُنالك نجوم أوركسترا الإذاعة والتلفزيون جيلاً عن جيل.. لهم الرحمة الذين رحلوا.. وربنا يدي العافية للموجودين.. شُكراً جميلاً ليكم.

أوركسترا (الصيحة).. شُكراً جزيلاً ليكم كلّكم.. على مُستوى الجرائد شكّلت اللابات بطولات.. (ميرغني أدروب – حبّة – رنقو- النذير- مزمل – فهد وأنس وآخرون).. لهم التقدير والتحية.

أوركسترا صباحات النيل الأزرق (زهير – الصادق – أشرف – نجود – مجاهد – الغول – بركة – حنكشا – طارق – حبشي وآدم ابا) تحية وتقدير.

ويا نجم الليل أبقالي شاهد…

وفي لغة الجسد.. عينا الإنسان نجمتان.

وأيضاً هُنالك نجم الأُسرة.. ونجم الشباب.. وهي تحصل عليها نتيجة لمواقف أبرزتك بهذا الجمال.

على “الكورة” تحديداً نجم المريخ أو الصّفوة يأخد كأس الكؤوس في اللعبة الحلوة عن جدارة.

ولذلك مشوار الشُّهرة ميل يبدأ بنجمة.. ولأنّها بعيدة وغالية وصعب الوصول إليها جداً جداً.. لذلك يحتاج قطفها إلى أجنحة.

روشتة عاطفية:

اِحرص جداً على التفوُّق في مجال تفعيل (مَوهبتك) أيّاً كانت الموهبة.. تأخذ نجمتك فوراً.

ويا إنت…. نجمة.. نجمة الليل نعدو.. وإنت ما عارف عُيُونك لمّا تسرح وين بودوووو…؟؟!!

مقالات ذات صلة

إغلاق