“كورونا” تُحبط خُطة إسرائيلية لإعادة طالبي اللجوء السودانيين إلى البلاد

 

 

ترجمة- إنصاف العوض

كشفت صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية، أنّ إغلاق الأجواء الدولية بسبب فيروس “كورونا”، أحبط خُطة وضعتها الحكومة الإسرائيلية لتشجيع اللاجئين السودانيين الذين فَقَدَ مُعظمهم وظائفهم للعودة إلى البلاد.

وقالت الصحيفة، إنّ الخُطة تسمح للاجئين بسحب نحو (2700) شيكل (745 دولاراً) فقط من أموالهم التي تحتجزها الدولة كوديعة يحصلون عليها عند مُغادرة البلاد شهرياً، وأضافت أنّ معظم السودانيين والإريتريين البالغ عددهم (30) ألف طالب لجوء فقدوا وظائفهم بسبب انتشار الفيروس، على عكس المُواطنين الإسرائيليين الذين يحصلون على بدلات بطالة ومزايا أخرى مثل التأمين الصحي الوطني، وكشفت عن ارتفاع حاد في عدد طالبي اللجوء السودانيين للتبرعات الغذائية، فيما طالبت منظمات الإغاثة الإسرائيلية وزير المالية موشيك احلون ووزير الداخلية اري ديري الإفراج عن الأموال المُودعة التي أخذتها منهم الدولة لفترات طويلة لتشجيعهم على مغادرة إسرائيل.

 

ووفقاً للقانون الإسرائيلي، فإن الأموال المُحتفظ بها في صندوق الإيداع تمثل (20%) من أجرهم الشهري، بجانب تعويضات نهاية الخدمة والحقوق الاجتماعية الأخرى التي تصل إلى (16%) والتي لا تدفع لهم إلا عند مُغادرتهم البلاد.

 

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، طالبت بمنح اللاجئين مُدّخراتهم في صناديق الإيداع حتى يتمكّنوا من الاعتناء بأنفسهم وعائلتهم بعد موجة التسريح الضخمة من العمل وغياب شبكة أمان اقتصادي بديلة. وكان عضو الكنيست عن حزب الليكود ماي ماي جولان، طالب بإرجاع اللاجئين الى بلادهم أو أي بلد ثالث بعد السماح لهم بالوصول لأموالهم.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق