شمال كردفان.. تدابير ومحاذير (كورونا)

 

تقريرـــ معتصم حسن عبد الله

الوقاية وإحكام السيطرة ومنع دخول وباء (كورونا) يمثل المهدد والتحدي الحقيقي للبلاد التي تمر بأزمة اقتصادية معقدة وإمكانات متواضعة في ظل الانتشار الواسع للمرض في معظم بلدان العالم.

في شمال كردفان تأتي أهمية الوقاية ومنع دخول المرض للولاية في الوقت الذي يجابه فيه مواطن شمال كردفان معاناة متعددة في البحث عن الخبز وأزمة في وسائل حركة المواصلات نتيجة شح انسياب الوقود وضائقة في مياه الشرب وعدم استقرار في التيار الكهربائي إلا أن جميع تلك الأزمات المتعددة مقدور عليها بالتخطيط السليم وحسن الإدارة وإعلاء المصلحة العامة دون الخاصة. لكن الأهم في هذا التوقت هو فايروس كورونا المهدد لحياة الإنسان، الذي ضرب العالم بشكل كبير خاصة أوربا والدول العربية بينما دولة السودان حتى الآن وضعها أفضل إلا أن التحوطات والمحاذير واجبة وبشكل جاد لوقاية وحماية المواطن.

 

فولاية شمال كردفان مثلها مثل ولايات السودان الأخرى تجري تحوطاتها حسب إمكاناتها المحدودة والدعم القادم من المركز لمقابلة أي طارئ قد يحدث بالولاية جراء المرض المستشري حول العالم.

ولمعرفة الوضع الصحي إزاء المرض والموقف الحكومي والرسمي لمواجهة هذا التحدي التقت صحيفة (الصيحة) مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بشمال كردفان د. أحمد رجب الذي أكد خلو الولاية تماماً من وباء مرض (كورونا) المستجد، قاطعاً لا توجد أي حالات اشتباه أو إصابات بالفايروس عدا حالة واحدة وهو شخص قادم لمدينة الأبيض من دولة مصابة بالمرض تم الحجر المنزلي له وإرسال عينة من الفحص للخرطوم مشيراً إلى أن الولاية قامت بحملة استباقية وتحسبية معلنة عن محاذير وتدابير تقوم بها حكومة الولاية عبر لجنة الإسناد واللجنة الأمنية العليا وغرفة طوارئ تضم كل الجهات ذات الصلة لمنع دخول وتفشي وباء مرض كورونا بالولاية.

وعن المحليات والأرياف ومعابر ومداخل الولاية أوضح أحمد رجب أن المحليات بها غرف للطوارئ وأتيام فنية لمتابعة ذات الأمر، مشيدًا بالتعاون الذي تجده الصحة من حكومة الولاية ووزارة المالية ومد الوزارة الجهة الفنية المختصة بالمتحركات والتمويل المادي للتصدي لأي مخاطر محتملة، مبينًا أن هنالك تنسيقاً بينهم والمنظمات الدولية وفعاليات المجتمع المدني بجانب التواصل الدائم مع وزارة الصحة الاتحادية، كاشفًا عن مد الولاية ببعض الاحتياجات الطبية وأشار لمطلوبات أخرى تحتاجها الولاية لموقع الحجر الصحي المزمع إقامته لأي طارئ، مبيناً أنه تم تحديد موقع لذلك من بين عدد من المواقع المقترحة.

وفي السياق، قال مدير الصحة بشمال كردفان أن الوزارة قامت بتدريب الكوادر الطبية والفنية وأخرى أجرت تدريباً بالخرطوم للتدخلات لمواجهة المرض.

وفي منحى آخر ذي صلة بالوقاية والتثقيف الصحي تشهد الولاية نشرات وبرامج توعوية إرشادية للوقاية من فايروس كورونا والتنبيه على خطورة الازدحام والتجمعات للوقاية من المرض حماية للمواطن بالولاية.

ويرى مراقبون أن الوقاية من وباء فايروس كورونا المستجد يمثل أهمية قصوى لتفادي الإصابة من المرض، مشيرين لأهمية التوعية والوقاية كخط دفاع أول وضروري يقي المواطن من الإصابة ولعدم مقدرة وسائل وإمكانات السودان لمجابهة هذا الوباء إذا ما تفشى بالبلاد مطالبين باستمرار التوعية ومزيد من الوقاية وإحكام قفل الحدود والمعابر والسيطرة الأمنية والصحية المحكمة لمنع دخول المرض حماية للبلاد.

مقالات ذات صلة

إغلاق