مسؤولون بالجيولوجيا: الإنقاذ منعت استثمار الحديد والمساحات محجوزة لنافذين

 

الخرطوم- محيي الدين شجر

كشف مسؤولون في هيئة الأبحاث الجيولوجية ووزارة المعادن، عن احتكار شركات كبيرة من بينها جياد والتصنيع الحربي ونافذين في حكومة الإنقاذ لحديد السودان والذي يُقدّر بـ(53) مليار طن.

وقال مدير عام الجيولوجيا السابق بالبحر الأحمر عمار سيد أحمد شليعة لـ(الصيحة)، إنّ النظام البائد كان يضع شروطاً تعجيزيةً للمُستثمرين في مجال تعدين الحديد كشرط المقدرة المالية التعجيزية، وأن تكون المنطقة خالية من النزاعات، وأضاف: “من الأسباب الأخرى تفشي الرشاوى وضعف الأمانة عند المسؤولين”.

وأوضح في سياق تحقيق لـ(الصيحة) حول “الحديد.. ممنوع بأمر الإنقاذ” يُنشر اليوم، أن معظم تصديقات الحديد مُنحت كذلك لأبناء أسر شهيرة بأم درمان ولزوجات مسؤولين ولم ينفذ أيِّ استثمار في تعدين الحديد طوال ثلاثين عاماً.

بدوره، قال الخبير في مجال الجيولوجيا، الفني السّابق بهيئة الأبحاث الجيولوجية عبد الهادي إبراهيم، إنّ حكومة الإنقاذ ركّزت على تعدين الذهب فقط، وأشار لوجود بيروقراطية ومعاكسات منعت السودانيين من الاستثمار في تعدين الحديد، وأضاف “المُستثمرون الأجانب خافوا من دخول مجال التعدين حتى لا تُفرض عليهم عُقُوبات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية”، وانتقد عبد الهادي سكرتارية المناجم والمحاجر التابعة للمدير العام بالجيولوجيا، وقال إنّها السّبب في المشاكل التي تعترض التعدين بالسودان.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق