جمهورية الفيسبوك

 

ما يحدث الآن في السودان من شغف بتطبيق الفيسبوك مدهش للغاية، وقد أثبتت عدة حوارات شاركتُ فيها مع مثقفين وإعلاميين ورجال سياسة، أن أغلب تأثير الفيسبوك على رجال الدولة مؤسس على عدم معرفة رجال الدولة بالتطبيق العجيب وضعف تعاملهم مع التقنيات الجديدة.

الآن يمثل رجال الدولة السودانيون صورة شائهة من الباحث والسياسي المصري عمرو حمزاوي في الشهور الأولى للثورة في مصر. كان حمزاوي حاضراً كنجم تلفزيوني وعلى الفيسبوك وتويتر إضافة إلى عمله كباحث في مراكز التفكير الغربية، وعلى الفور نال إعجاب عشرات الآلاف من الشباب الذين صاروا يتداولون منشوراته بحماس ويرسلون له نقرات الإعجاب.

في ذلك الخضم من الإعجاب كان يحتك في بعض الأحيان مع المواطنين العاديين وكانت تجاربه في بعض الأحيان لا تسر. ذات مرة تعرضت سيارتهم للإيقاف في وقت متأخر من الليل وتم نهب متعلقات خطيبته ساعتئذ الممثلة المعروفة بسمة. وفي مرة أخرى قرر الخروج من الفيسبوك والاحتكاك مرة أخرى بالجماهير فنزل هو والسيدة بسمة، وكان قد تزوجها إلى شارع طلعت حرب دون حرّاس شخصيين كما يفعل النجوم والمشاهير عادة، فحدثت له تجربة مؤسفة أخرى، وهي قيام بعض الشباب بالتحرّش على نحو مؤسف نال إدانة المجتمع المصري وساهم في المزيد من الإضاءة على قضايا التعدّي على النساء هناك. كان حمزاوي مفعماً بالدفء والحماية اللذين ظل يجدهما باستمرار في الفيسبوك فخرج إلى الشارع ليفاجأ أن الناس هناك مختلفون، وأن حملة الألقاب المبهرة والصور الملهمة غير موجودين في الطريق العام.

أكاد أجزم أن هذا بعض ما يحدث الآن في السودان، حيث يعتقد السيد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وحكومته المؤسسة على نقرات الإعجاب أن نهاية العالم هي خلف الشاشة الزرقاء لتطبيق الفيسبوك.

انتظر المرشح الأقوى لرئاسة الوزراء حمدوك قبل توليه المنصب رسمياً لساعات في مطار أديس أبابا للتباحث وتبادل الأفكار مع ناشط إلكتروني. بعدها روج الناشط له عبر التطبيق الساحر ومنحه البركة الإلكترونية وقدمه للمتابعين البواسل!

العام الماضي عقد برعاية حكومية ما سُمّي بمؤتمر الإعلام البديل ولا تعرف على وجه الدقة التوصيات التي تمخض عنها. وخلال الأسبوع الماضي، تمت الدعوة إلى مؤتمر مُشابه وقد نشرت قائمة المدعوين وبرنامج الملتقى على المنصات الإلكترونية، وقد كان لافتاً للنظر أولاً أن الملتقى سينعقد على امتداد ساعتين فقط يتخللهما خطابان للسيد رئيس الوزراء ووزير الثقافة والإعلام.

لكن الأكثر لفتاً للنظر وإثارة للاهتمام هو أن قائمة المدعوين باستثناء عدد محدود منهم تعوزهم أصلاً المعرفة النظرية أو العملية بالإعلام مما يؤهلهم للمساهمة في ملتقى من هذا النوع كما أن الساعتين المخصصتين للتداول لا تكفيان في حقيقة الأمة إلا لالتقاط الصور وتحميلها على الأزرق الساخر فتتحقق فائدتان مزدوجتان هما: يحظى نجوم الفيسبوك بصور مع قادة الحكومة على النحو الذي ظهر به أحدهم مع الدكتور حمدوك الذي كان يحمل بين يديه علم السودان، ويحظى أعضاء الحكومة بالمزيد من الرواج ونقرات الإعجاب.

هذا هو المنهج الذي تدار به العملية الإعلامية وهذه هي الطريقة التي يتواصل بها السيد رئيس الوزراء وحكومته مع المواطنين في جمهورية الفيسبوك التي صنعتهم ويصنعونها.

نصيحتي الصادقة لهم بألا يغامروا بالخروج من جمهوريتهم تلك إلى جمهورية المواطنين العاديين ممن لا يملكون حسابات حقيقية أو زائفة، فالعظة قدمها لهم الدكتور حمزاوي وعليهم أخذ العبر.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق