البرهان يُطالب برفع العقوبات الدولية عن دولة جنوب السودان

 

جوبا- الصيحة

طَالَبَ رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، برفع العُقُوبات الدولية المَفروضة على دولة جنوب السودان، وَأَكّدَ التزام السُّودان بكل مُتطلبات الحكومة الوطنية، لأنّ مصير السودان مُشترك مع دولة الجنوب.

وخاطب البرهان بجوبا أمس، الاحتفال بتكوين حكومة الوفاق الوطني بدولة الجنوب، وناشد جميع الأطراف بالعمل والشراكة، لأنّ الفترة الانتقالية تحتاج للوقوف والمُساندة.

من جانبه، قال رئيس دولة الجنوب سلفا كير ميارديت “اليوم أصبحنا شركاء، لذلك لا بُدّ من الدعم والمُساندة لتخفيف العبء على المواطن الجنوبي الذي عانى كثيراً من الحروب والوضع الاقتصادي”، ودعا للتضحيات للوصول إلى تحقيق السلام، وقال “التوقيع على هذا الاتفاق هو حقيقي ولم يعد بالخرطوم ولا أديس أبابا إنه الآن هنا في جوبا”.

وفي السياق، وصف سلفا بعد توقيع طرفي النزاع بالجنوب على اتفاق سلام شامل، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، قائد “الدعم السريع” الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” بأنّه أعظم من نيلسون مانديلا في نظر الكثيرين، وأضاف بأن “حميدتي” هو أخ وصديق محارب وزعيم مرموق، وأشار إلى أنّ نصيحة “حميدتي” له جعلته ينسى كل آلام الماضي وتقديم كل التنازُلات لإكمال عملية السلام والتوقيع النهائي، وتابع “كانت هذه المُعانقة بين الجنوبيين حُلُماً وحميدتي ساهم في تحقيقه ويستحق تمثالاً باسمه في جوبا”، وأكد سلفا أن كل شعب جنوب السودان يشكره على تحمُّل الأيام العصيبة من التفاوُض، وشكر السودان حكومةً وشعباً.

بدوره، عبّر النائب الأول لرئيس الجنوب رياك مشار، عن تقديره لدور المُجتمع الدولي والإقليمي، وشكر الرئيس على قراره الشجاع بعودة الولايات إلى عشر ولايات، وتقديره لقُوّات الأطراف واحترامها لاتفاق وقف إطلاق النار والعدائيات وإخمادهم البنادق، وعبّر عن أمله أن يكون تكوين الحكومة داعماً لروح الشراكة واستكمال الاتفاقية.

مقالات ذات صلة

إغلاق