العمامة السودانية المُمَيَّزة على مستوى العالم

 اعداد: عوض عدلان

كمال ترباس على القمة

العُمامة (الجمع: عمامات أو عمَائِم) أو العمَّة من لباس رأس منتشر في كثير من المناطق والشعوب في العالم، وتختلف أنواعه وألوانه وأشكاله من مكان إلى آخر كما يختلف المغزى من لبسه كوقاية من الحر والبرد، وبين جزء من زي تقليدي شعبي وبين زي ديني أو مذهبي وبين الموضة الصرفة، وهي من لباس العرب، اشتهروا بها حتى قيل: «اختصَّت العرب بأربع: العمائم تيجانها، والدروع حيطانها، والسيوف سيجانها، والشِّعر ديوانها». وكان النبي محمد يرتدي أكثر من عمامة. وما تزال العمامة منتشرة حتى الآن عند العرب في كل من شبه الجزيرة العربية والسودان ومصر والمغرب والشام وغيرها وكذلك السيخ يرتدون العمائم الكبيرة نسبياً والتي يتجاوز طول القماش المكون لها الـ 5 أمتار، وصولاً إلى 7 أمتار، ويشتهر الطوارق بلبس العمامة وهي إحدى العلامات المميزة لهم. تُصنع العمائم من خامات عدَّة كالقطن أو الخَزّ أو الدِّيباج أو الصُّوف، وتغلب عمائم القطن في الوقت الحالي على العمائم الأخرى. وتختلف العمائم في أشكالها وألوانها وأسمائها، كما تختلف في أطوالها وهيئة تشكيلها

تعد العمامة الملونة لباساً تاريخياً لأهل تهامة والحجاز وتسمى الغبانة ولا يزال يُحتفى بها في مكة وجدة بشكل خاص، وتعد الغبانة الزي التراثي للعائلات الحجازية، ويعتبر مرتديها من الطبقة المرموقة والوسطى باستثناء العلماء، فقد كانت لهم عمائم تميزهم يغلب عليها اللون الأبيض وتسمى : “الغبانه السادة”. وهناك عدة أنواع للغبانة ولعل أشهرها الغبانة الصفراء الحلبي المعروفة بـأم لوزة (بحكم وجود نقش على شكل لوزة في أطرافها), وتلف الغبانة على الكفية البلدي وهي طاقية مجوفة تشبه القبة إلى حد ما، أما في الصومال فهي مشهورة بأنها عمامة لا يرتديها إلا سلاطين وشيوخ القبائل

 

ويرتدي العمامة الملونة أيضًا أهل عمان وأهل اليمن في شبه الجزيرة العربية والطوارق في كل من الجزائر وليبيا والمغرب ومالي وباكستان.

العمامة البيضاء هي جزء من لباس علماء الدين الإسلامي الشيعي الذين ليسوا من نسل علي بن أبي طالب، ويقال لهم شيخ أو المشايخ بالجمع. ويَلبس علماء الشيعة العمامة كتقليد يعبر عن أصالة هذا المظهر الذي يشابه لباس المسلمين الأوائل وكذلك علماء الدين والفقه والقضاة الشرعيين في سلطنة عمان. كما تعد جزءاً من اللباس في السودان ويرتديها عامة الناس بشكل يومي، وأيضاً يرتديها السكان في صعيد مصر وموريتانيا.

ويرجح دخول العمامة إلى السودان إلى مرحلة ما قبل الإسلام بفترات طويلة عن طريق التواصل التجاري بين بلاد السودان والعرب، لكنها أخذت بعداً دينياً بعد انتشار الإسلام في السودان، والاقتداء بالنبي (صلى الله عليه وسلم)، بعد أن ثبت أنه لبس العمامة البيضاء والخضراء والحمراء والسوداء، ولاستحباب تغطية الرأس عند الصلاة.

وتصنع «العمة السودانية» من أقمشة قطنية بيضاء، ومتوسط طولها 5 أمتار، وقد تقصر عن ذلك وتطول لتصل 10 أمتار. وعادة ما تكون من قماش «التوتال» الإنجليزي أو السويسري الفاخر ناصع البياض، لكنها قد تكون من أقمشة أخرى أرخص حسب المستوى الاجتماعي ولكنها بطريقة ارتدائها وطولها تعتبر الأميز علي مستوى العالم، ويعتبر الفنان كمال ترباس هو أشهر صاحب عمامة بالسودان لاعتزازه الشديد بها واستخدامها في كافة المناسبات.

//////////////

الذكرى الحادية عشرة لرحيل الروائي الطيب صالح

يقول إنهم يعلمون الناس لفتح أذهانهم ونطلق طاقاتهم المحبوسة ولكننا لا نستطبع أن نتنبأ بالنتيجة نعطي الشعب مفاتيح المستقبل ليتصرف فيه كيف يشاء والحرية تحرر العقول من الخرافات.

في الثامن عشر من فبراير من العام 2009م رحل عن الدنيا المبدع الروائي السوداني الطيب صالح عن عمر يناهز 80 عاماً، مخلفاً إرثاً كبيراً وخالداً من الروايات والكتابات المتفرقة والأقوال المأثورة حتى أطلق عليه النقاد لقب عبقري الرواية العربية.

عاش الطيب متنقلاً في حياته بين بريطانيا وفرنسا وقطر، وكتب العديد من الروايات التي ترجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة، وهي “موسم الهجرة إلى لشمال” والتي اعتبرت من أفضل مائة رواية في العالم و”عرس الزين” الذي تحول إلى فيلم سينمائي طويل، و”مرود” و”ضو البيت” و”دومة ود حامد” و”المنسي” والعديد من القصص القصيرة، وقد تم الاعتراف به من الأكاديمية العربية في دمشق على أنه صاحب أفضل رواية عربية في القرن العشرين.

ألا رحم الله الأديب السوداني الطيب صالح ووهبه الفردوس الأعلى لما قدمه لوطنه العربي الكبير.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق