مطالب هندسة جامعة السلام على منضدة التعليم العالي 

 

عرض: أم بلة النور

دخل طلاب كلية الهندسة بجامعة السلام بالمجلد في اعتصام مفتوح أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، احتجاجاً على الأوضاع البيئية المتردية بالكلية والعديد من الإشكالات التي تواجه العملية التعليمية, وتأتي الخطوة بعد أن عجز الطلاب في الوصول إلى مطالبهم التي تقدموا بها لإدارة الجامعة بحاضرة ولاية غرب كردفان الفولة, ليحضر الطلاب إلي الخرطوم وتقديم مذكرة لوزارة التعليم العالي، وبعد مماطلة الوزارة في الرد دخل الطلاب في الاعتصام. وعبر صفحة بلاغ نتناول قضية هؤلاء الطلاب.

مطالب مشروعة

في حديثهم “للصيحة” شكا طلاب كلية الهندسة بجامعة السلام بغرب كردفان من تدهور مريع في بيئة الكلية, إلى جانب عدم وجود هيئة تدريس ومكتبة إلكترونية, فضلاً عن عدم توفير المعامل المطلوبة للتطبيق النظري,  وأن الإمداد الكهربائي غير مستقر، وقال الطلاب إن الكلية تحتاج إلى تسوير، حيث أصبحت مرعى للحيوانات بالمنطقة.
وكشف الطلاب عن اعتماد الجامعة على تبرعات الإدارات الأهلية بالمنطقة لتوفير المتطلبات بعد أن تم توزيع الكليات بين القبائل والعشائر الموجوده بولاية غرب كردفان، والتي ليست لديها الإمكانات لتأهيل أو تقديم أي معينات لتلك الكليات.

وطالب الطلاب بتعيين هيئة تدريس مكتملة, فضلاً عن إقالة عميد الكلية الحالي, وتعيين رؤساء أقسام بالكلية, وإنشاء معامل, كل هذه المطالب تمت صياغتها وتسليمها إلى مدير الجامعة والذي وعد نائبه بتقديم إصلاحات بالكلية, إلا أنه لم يُحرّك ساكنا بحسب حديث الطلاب، الأمر الذي جعلهم يصلون لمباني الوزارة والاعتصام أمامها.

خطابات رسمية

وبحسب الخطاب الصادر من مدير جامعة السلام بروفسور أحمد عثمان، الذي جاء للرد على مذكرة الطلاب، أوضح فيه أنه قام بإعفاء عميد الكلية، وانتدب عميداً جديداً بتخصص مهندس كيميائي وقبول استقالة جميع رؤساء الأقسام، وسوف يتم تعيين آخرين بناء على توصية العميد مع تعيين هيئة تدريس بعد مصادقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، كما أشار الخطاب إلى وصول المكتبة الإلكترونية, إلى جانب تهيئة البيئة خلال الفصل الدارسي الحالي.

وفي خطاب وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي انتصار صغيرون  والذي  أمن على خطاب مدير الجامعة, أشار أيضاً إلى أن الوزارة اتصلت على وزير النفط وأبدى موافقته على تدريب الطلاب بحقول النفط الموجودة بالمنطقة مع تحديد لجنة للوقوف على أوضاع الكلية وكتابة تقرير بذلك, وطالب الخطاب الطلاب بالتعاون مع الوزارة للوصول إلى بيئة دراسية آمنة ومهيأة.

إمكانات

وبالاتصال بمدير جامعة السلام بغرب كردفان بروفسور أحمد عثمان، أقر في حديثه للصيحة بنقص في هيئة التدريس، بالرغم من وجود 22 محاضراً، واعداً بمعالجة النقص, كما أقر بعدم وجود إمكانات لإنشاء معمل بالكلية في الوقت الراهن، وأن الجامعة تعمل على ابتعاث الطلاب لجامعتي الخرطوم والسودان لتلقي المحاضرات النظرية، وقال إنهم الآن في انتظار لجنة وزارة التعليم العالي المنوط بها الوقوف على أوضاع الكلية وتقديم تقرير مفصل للوزارة والتي بدورها تقوم بتقديم الدعم المالي, وأضاف أن مشكلة الكهرباء هي مشكلة عامة ولا تتوفر بالمنطقة، والتي تعتمد على المولدات، والآن تم استجلاب طاقة شمسية لحل أزمة الكهرباء, فضلاً عن وصول 20 جهاز حاسوب للمكتبة الإلكترونية.

وكشف أحمد عثمان عن عدم وجود إشكالات بالمقررات، إلا أنه عاد وأقر بعدم إجازة مقرر هندسة المياه, مبيناً أن هناك شركات نفط كندية بالمنطقة تعهدت بإعادة تأهيل كلية الطب، وسوف يتم الاتفاق معها لتقديم الدعم لكلية الهندسة.

وعن تعليق الدارسة، أكد مدير جامعة السلام استئنافها  في أقرب وقت.

مقالات ذات صلة

إغلاق