الأفراح.. دعوات عبر الشبكة العكنبوتية

 

أجرته: عائشة الزاكي

ساهَم التطور والتكنولوجيا مساهمة كبيرة في حجب عدد من العادات والتقاليد السودانية الجميلة واستبدالها بأخرى.

ومن تلك الأشياء التي حدث فيها تغيير واضح استخدام عدد من الناس للتكنولوجيا وتوظيفها في (دعوات الأفراح الإلكترونية) في المناسبات الاجماعية مثل  دعوات حفلات الزفاف التي تتم في ثوانٍ قليلة يرسلها الشخص للآخرين معلناً موعد حفل زفافه بديلاً لبطاقات الدعوة الورقية مما يثير غضب البعض خصوصاً كبار السن الذين يرونها انتقاصاً من قيمة الشخص المرسلة له، كما أنها تتنافى مع المعنى الحقيقي لحفل الزفاف القائم، كالمشاركة في التحضيرات، فيما يجدها الشباب وسيلة فعالة تختصر التكاليف وتؤدي الغرض المطلوب.

(الصيحة)، استنطقت عدداً من المواطنين  المقبلين على الزواج بجانب المتزوجين، فخرجت بالإفادات التالية:

موضة العصر

(الموظفة) أحلام تاج الدين، قالت:  عند اقتراب موعد زواجي والذي تم في العامين الماضيين قررت تصميم بطاقة حفل الزواج باستخدام أحد برامج التصميم عبر الحاسوب، حيث حددت الدعوة وعدد الأشخاص وتحديد مكان الصالة، وتاريخ إقامة الحفل إلى جانب توفير المال على العريس،  بالإضافة إلى إعجابى الشديد بفكرة بطاقات الزفاف الإلكترونية  التس تعتبر موضة تتناسب مع العصر،  وتيسّر أمور العرسان خصوصاً أن الغالبية يستخدمون  “الواتساب” و”فيس بوك” و”تويتر”.

من جهته، فوجئ  إسماعيل عبد الحميد عند تلقيه رسالة عبر واتساب تتضمن صورة بطاقة دعوة لحفل زفاف ابن عمه، متسائلاً: هل حلّت  وسائل التكنولوجيا مكان العادات والطقوس الجميلة التي كانت سائدة في  التحضير لحفلات الزفاف.

وأبدى عبد الله استغرابه من هذا الأمر، وأشار إلى أنه وقبل ثلاثة أشهر من تسليم هذه البطاقة الإلكترونية، تلقى بطاقة الدعوة ويؤكد أنه لا يقتنع بهذه الرسائل، ولن يسمح لأبنائه في المستقبل بأن يتعاملوا بها، ويراها عيباً وتقليلاً من شأنه. موضحاً أن عدم إيصال الدعوة يعني تقصيرًا وتهاوناً من الداعي.

وكان دعوات الفرح  يقوم بها الإخوه وأبناء العمومة والأقرباء لمساعدة صاحب الدعوة لإنجاح المناسبة، كما أن المدعو كان يشعر بالاحترام والتقدير بإيصال الدعوه إليه.

أفضل من التقليدية

وتتّفق الحاجة ست الجيل  عبد الرحمن،  مع  إسماعيل، قائلة: “يا حليل الزمن الجميل زمن الدعوة بالكرت الكبير ويتم قراءته من أحد الأبناء والتي كانت تترك أثراً نفسياً، خاصة إذا كان الكرت عنوانه إلى أسرة (فلان) تحس بالهيبة، وتحكي  “أفضّل العزومة بالكرت التقليدي رغم تغيّر الزمن، والمفاهيم أصبحت متجددة كل يوم، إلا في هذه الدعوات إلى الإنسان يرجع إلى أصله، والتقاليد التي تربى عليها”.  وأضافت: يمكن أن تقبل رسائل الأتراح عبر التلفون  أو تسمع من شخص أنها تم نشرها في الفيس بوك.

أثر طيب

وترى سارة محمد، أنه نسبة لتكلفة طباعة البطاقات والتطور التكنولوجي  أدت إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي  وأصبحت وسيلة سهلت الوصول للدعوة بطريق أسرع  بالإضافة إلى شكل الدعوة عن طريق الفيديو  مُعبر أكثر من البطاقة الورقية، وتوجد مساحة لاختيار العرسان أغنية تُعبر عن المناسبة التي تترك أثراً طيباً وسط المعازيم.  وتشير إلى أن  الدعو ة الإلكترونية يتم نشرها بسرعة البرق داخل وخارج السودان.

وختمت حديثها بأن هذه الدعوة يمكن تصميمها بنفسك والاحتفاظ بالفيديو لسنوات طويلة للذكرى.

تكبّد المشاق

كما قالت خديجة الطيب (خريجة)، إن البطاقات الإلكترونية من ناحية شكلها وتصميمها وإخراجها بصورة جميلة توجد بها  إيحاءات مفرحة للنفس البشرية، وقللت تكبد المشاق لذهاب الأسر البعيدة والمعارف بالإضافة إلى  التكلفة المادية، وطريقة الدعوة تكون جماعية عبر قروبات الأسرة والأصدقاء، ويتم بثها في شكل فيديوهات في الأسافير، وهذا يرجع إلى إيقاع الحياة السريع.

مصمم

تحدث لــ (الصيحة) علي عيسى،  مصصم كروت الأفراح الورقية، قائلاً:  بطاقات الأفراح من الأشياء التي تتنافس عليها الشركات في السابق، وتحظى بطلب واسع، ويختار الزوجان ما يناسب ذوقهما وتستخدم فيها ألوان البهجة وتضاف إليها العطور كي تعطي انطباعاً أكبر أو طباعة الصور.

مشيراً إلى أنه في الآونة الأخيرة ونسبة لارتفاع مدخلات الطباعة من ورق وأحبار تراجع الطلب عليها، بالإضافة إلى ظهور الدعوات الإلكترونية التي أصبح الإقبال عليها أكبر، وأصبحنا نطبع دعوات المؤتمرات والإهداءات والتهانئ التي يتم تصميمها على القماش والورق.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق