الحكومة: لسنا قلقين من قرار تمديد مُهمّة فريق خُبراء دارفور

 

الخرطوم: مريم أبشر

أَكّدَ وزير الثقافة والإعلام، الناطق باسم الحكومة فيصل محمد صالح، أنّ الحكومة ليست قلقة جَرّاء قرار مجلس الأمن الدولي تمديد مُهمّة فريق الخُبراء بشأن دارفور، ولا ترى فيها شيئاً جديداً، وعزا فيصل القرار لعدم التّوصُّل إلى اتفاق سلام نهائي حتى الآن، وقال إنّ التمديد إجراءٌ روتينيٌّ تقوم به الأمم المتحدة، وأضاف بأنّه بمُجرّد توقيع اتفاق للسلام وخروج بعثة “يوناميد” من دارفور وإخراج السودان من الفصل السابع ستنتهي مُهمّة فريق الخُبراء.

وكان مجلس الأمن مدّد أمس، ولاية فريق الخُبراء الذي يُساعد نظام العقوبات على السودان حتى 12 مارس 2021م، لكن بعض الأعضاء حثّوا الجهاز المُكوِّن من (15) عُضواً على النظر في رفع التدابير التقييدية، واتّخذ المجلس بالإجماع القرار (2508) 2020م بمُوجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وطلب إلى الفريق تَقديم تَقريرٍ مُؤقّتٍ عن أنشطته في موعدٍ لا يتجاوز 12 أغسطس 2020م للجنة مجلس الأمن المُنشأة عملاً بالقرار (1591) 2005م بخُصُوص السودان. وطلب أن يُقدّم للمجلس بعد مُناقشته مع اللجنة، تقريراً نهائيّاً بحلول 13 يناير 2021م، بما في ذلك استنتاجاته وتوصياته.

وأعلن مجلس الأمن، اعتزامه إجراء استعراضٍ مُنتظمٍ للتدابير المُتعلِّقة بدارفور في ضَوء الوضع المُتطوِّر على أرض الواقع، ووضع معايير رئيسية واضحة ومُحَدّدة وقابلة للقياس يُمكن أن تخدم في توجيه مجلس الأمن لاستعراض تدابير على حكومة السودان.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق