لاجئون بإسرائيل.. مخاوف وآمال

 

ترجمة: إنصاف العوض

بعد أن التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالزعيم السوداني عبد الفتاح البرهان في أوغندا، جلس فيصل صادق آدم في بيته بحي “بتاح تكفا” لمُشاهدة تقارير الاحتفال بأخبار التلفزيون، وسمع كلمات رئيس الوزراء العاطفية، “التقيت في عنتيبي مع رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان، واتفقنا على البدء في تعاوُن من شأنه أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين”. ولم يكن يعلم ما إذا كان يضحك أم يبكي.

ويقول فيصل لصحيفة (هآارتس) الإسرائيلية: “أنا أعيش في إسرائيل منذ 12 عاماً، فأنا أعمل ميكانيكي سيارات وأحاول أن أحقِّق عيشاً لائقاً وأن أعيش حياتي دُون أن يزعجني أحدٌ.. طوال سنواتي هنا، نتنياهو ووزراؤه يُهدِّدونا ويحرِّضون علينا ويتصرّفون تجاهنا كما لو أننا لسنا بشراً، ولكن السؤال لماذا تغيّر الموقف فجأةً وكيف يُمكن للمرء التحدث مع رجل سوداني؟ وهل يُمكن أن تتفاوض معهم”؟ مُضيفاً بأنّ المُجتمع السوداني يشعر الآن بالقلق والخوف.

افتقار دبلوماسي

ويقول آدم وهو طالب لجوء آخر من السودان، لديه ثلاثة أطفال ويعيش جنوب تل أبيب منذ عام 2012م: “إنّنا نعيش هنا بدون وضع سكني، ممّا يعني أنّهم يُمكن أن يقوّضوا بضربة واحدة أمننا في الحياة وكل ما نحاول بناءه.. فكِّروا في أنفسكم، فأنت تعيش في مدينة مُعيّنة، وأطفالك في المدرسة، لديك عملٌ، لكن لديك دائماً الخوف من أن بعض السياسيين يريدون يوماً ما الحصول على المزيد من الأصوات على نفقتك لذا سيرسلونك  أنت وأطفالك إلى بلدٍ خطيرٍ، وسيتم تدمير كل شيء تحاول بناءه”.

لا يتم حالياً إعادة المُواطنين السودانيين إلى وطنهم الأم، لكن ليس لأنّ إسرائيل تعترف بالسودان كبلدٍ في أزمة. قبل بضع سنوات، ذكرت سلطة السُّكان “الصعوبات العملية لتنفيذ مثل هذه العودة بسبب الافتقار إلى العلاقات الدبلوماسية بين دولة إسرائيل وجمهورية السودان، فضلاً عن عدم التواصل مع السلطات في ذلك البلد”، في ردها على استئناف قدّمه طالب لجوء سوداني بشأن قرار عدم إدراجه في مجموعة طالبي اللجوء من تلك الدولة التي مُنحت وضعاً مُشابهاً لوضع اللاجئين.

حماية أممية

وأكّد المفوِّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إسرائيل لصحيفة (هآارتس)، أنّه حتى لو كان هُناك تَغييرٌ في العلاقات بين البلدين، فإنّه لن يسمح بالترحيل القسري إلى السودان، ولكن فقط للعودة الطوعية.

رغم ذلك، هزّت تعليقات رئيس الوزراء المُجتمع بأسره، وفقاً لما قاله فيصل، الذي قدم طلبه للحصول على وضع اللاجئ عام 2013م ولم يرد بعد.

وجد في إسرائيل حوالي (6500) مواطن سوداني، يمثلون (20%) من جميع طالبي اللجوء في البلاد. من بين هؤلاء، قدّم (4500) طلب لجوء سياسي وينتظرون اتّخاذ قرار لسنوات عديدة. وقد تم التعرُّف على حوالي (1600) من السودانيين قادمون من دارفور، و(300) آخرون من أصول من جبال النوبة والنيل الأزرق، المعروفين أيضاً باسم مناطق النزاع. هناك العديد من الأشخاص الآخرين الذين ينحدرون مِن هذه المناطق لكنهم غير مُعترفٍ بهم على هذا النحو لأنّهم لم يتم استدعاؤهم لإجراء مُقابلات لتحديد مكان إقامتهم الأصلية.

مخاوف إنسانية

طلب اللجوء الوحيد الذي تمّت المُوافقة عليه لمواطن سوداني هو طلب معتصم علي عام 2016م، ومنذ 2016م مُنح حوالي (800) سوداني وضعاً مُشابهاً لوضع اللاجئ، والذي يسمح لهم بالعمل والحصول على المزايا الاجتماعية والسفر من وإلى إسرائيل. أكثر من ألف سوداني لم يطلبوا اللجوء قط. وقال “لا أعتقد أن إسرائيل ستجمع الناس وتطردهم بالقوة، لكن هذه الإعلانات تخلق ضغطاً هائلاً وتؤدي إلى المُغادرة عن طيب خاطر، ويتمثل اهتمامي الأساسي في أننا مع الأسف، نحن دائماً في موقف دفاعي. أفضل ما يُمكن أن نأمله من إسرائيل هو الوضع الراهن، لأنهم لن يفحصوا طلبات اللجوء لكنهم لن يُرحِّلونا إلى السودان عُنوةً.

وكثيراً ما انتقد مُراقب الدولة والأمم المتحدة والمحكمة العليا، سياسة إسرائيل بالسماح للناس بتقديم طلبات اللجوء دون فحصها. على مدى العقد الماضي، قدّمت الدولة سلسلة من الأسباب للقيام بذلك، والتي تتغيّر كل عامين وتتناقض في كَثيرٍ من الأحيان مع بعضها البعض.

وتقر مصادر سُلطة السكان بأنّ هذه التفسيرات ليست جادّة، ولكنها أعذار لتجنُّب المُوافقة على الطلبات.

إقامة مُؤقّتة

تعقد المحكمة العليا، جلسات استماع حول هذه القضايا منذ عام 2017م. وقالت الدولة في يوليو الماضي رداً على أحد الالتماسات، إن الوضع السياسي في البلاد لم يكن واضحاً بسبب الانقلاب في السودان، ونتيجة لذلك لن يتم فحص طلبات اللجوء حتى إشعار آخر.

من المُتوقّع أن تكون استجابة الدولة القادمة في يوليو هذا العام، على الأرجح بعد تشكيل حكومة جديدة، إلى جانب الالتماسات المُقدّمة للمحكمة العليا، لا يزال هناك العديد من القضايا المُعلّقة في محاكم المُقاطعات التي تتناول عدم الاعتراف بدارفوريين كلاجئين. في عشرات الحالات، منحت محاكم الاستئناف، استئنافات طالبي اللجوء في دارفور ومنحتهم وضع الإقامة المُؤقّتة حتى يتم اتّخاذ قرارٍ بشأن طلبات اللجوء الخَاصّة بهم.

ومنعم هارون، طالب لجوء سوداني وطالب في السنة الثالثة في الجامعة العبرية بالقدس، حصل على إقامة مُؤقّتة في ديسمبر 2017م، وهو يعتقد أن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان، إذا حدث ذلك، يُمكن أن تكون له جوانب إيجابية.

تطمينات رسمية

وأضاف: “التداعيات السياسية المُباشرة تُشكِّل خطراً للغاية بالنسبة لنا، إذا حاولوا ترحيلنا مرةً أخرى لقد جئت من دارفور وحدي، عائلتي بقيت هناك، بعضهم يعيش في مخيمات النازحين”.

وتحاول المنظمة تهدئة المجتمع السوداني: “نظراً لحقيقة أنّ مُعظم السودانيين لديهم طلبات لُجُوء مفتوحة حتى تقول الدولة إنها لم تبدأ بعد في الدراسة، وبالنظر إلى التزام الدولة في الماضي بعدم ترحيل طالبي اللجوء الذين لم يتم فحص طلبات اللجوء الخاصة بهم، فَإنّ تقييمنا الآن هو أنّه لا يُوجد خَطَرٌ من مُحاولات فورية لطرد طالبي اللجوء من السُّودان”.

مقالات ذات صلة

إغلاق