المُعالِج بالرّقية الشرعية الشيخ عبد الله بابكر لـ(الصيحة)

هناك فرق بين المُعالِج بالرقية الشرعية والساحر

كثير من الأمراض المستعصية يُمكن علاجها بالقرآن

أجرى الحوار: صامد

ربما الناظر لمراكز الرقية الشرعية يصاب بالدهشة عندما يرى عدد الحضور الكبير من طالبي العلاج، فبعضهم يشتكي من أمراض عضوية يئس من علاجها عن طريق الأطباء أو اعتقاداً منه أنه مسحور أو معيون، لكن بالطبع فالسحر أشار إليه القرآن الكريم والإيمان به واجب، كما أن في القرآن شفاء كما أشارت الآية الكريمة.

 لكن دائماً ما تكون الإشكالية لدى الكثيرين هو كيف يمكن التفرقة بين علاج الدجالين والسحرة وبين الراقي الشرعي في ظل ادعاء الشياخة وتحقيق البركات والمعجزات.

 التقينا بالشيخ عبد الله الحبر، وهو من الشيوخ المتعلمين ويمارس العلاج بالرقية الشرعية عبر هذا الحوار من أجل توضيخ واستجلاء بعض النقاط التي تستشكل على الكثيرين.

*بداية نتعرف عليك؟

عبد الله الحبر بابكر، بكالريوس جامعة الأزهر كلية أصول الدين وعلوم القرآن تخصص تفسير وعلوم قرآن، إضافة إلى الإعجاز العلمي في القرآن دراسات عليا في هذا المجال قيد المناقشة، عملت بالتدريس في السودان 13 عاماً وفي المملكة العربية السعودية 10 أعوام،  وأقدم محاضرات في مساجد وجمعية شرق النيل. 

    *منذ متى بدأت هذا العمل في مجال الرقية الشرعية؟

حوالي 25 سنة، وأنا أعمل في مجال علاج السحر بالقرآن الكريم والرقية الشرعية، ومرت علي جميع الحالات من عمل وعين وغيره حتى سرقة الجان للنقود، وهذه عالجتها في حالات  كثيرة جداً.

*ما الفرق بين علامات السحر والمس والعين وأيهما أسهل في العلاج؟

السحر دائماً يتعرض له  الإنسان سواء عن طريق ما يعرف بكتابة العمل أي عمل تعاويذ سحرية من أجل تحقيق الضرر وعادة ما يلجأ إليه ضعاف النفوس لتصفية بعض خلافاتهم الشخصية مع آخرين، أما العين فهي حق وأشار إليها القرآن والأحاديث الشريفة  قال تعالى: (وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ)،

وقال عليه الصلاة والسلام : (إن العين لتورد ابن آدم القبر والجمل القدر). وعلاج العين سهل بحسب تجربتي الشخصية في العلاج بالرقية لأنها مرسلة من إنسان معين، وبالتالي خروجها أسهل، أما العمل أو السحر ربما يكون قد تناوله المسحور في أكل أو شرب مما يجعله أكثر صعوبة في عملية الخروج.

 أما فيما يتعلق بالمس، فهو يأتي لحاله من غير أن يرسله إنسان وعادة ما يكون إما جن عاشق أو مولع أو فاجرمقتحم أو داعٍ مبطل كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، وهناك أسباب تؤدي إلى إصابة الإنسان بالمس كترك الصلاة والفسوق والفجور، فإبليس عندما أساء الأدب إلى الله عز وجل ورفض أن يسجد لآدم كما أُمِر وبعد أن لعنه الله وطرده من رحمته قال: ( قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)،  أي لأضلنهم ولأزينن لهم طريق المعاصي عدا الذين أخلصوا لله عز وجل، في العبادة والطاعة من عباده، وبالتالي ترك الصلاة والبُعد عن ذكر الله عز وجل سبب رئيسي في هذه المشاكل لقوله تعالى: (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ). 

*كيف يتعرف الناس على الفرق بين الساحر والذي يًعالج بالرقية الشرعية؟

الراقي الشرعي دائماً يكون مع الله سبحانه وتعالى في حركاته وسكناته من أداء صلاة وذكر الله وجميع ما فرض عليه من فرائض وواجبات، وهذا معروف جداً ودائماً ما يعالج بالقرآن والرقية الشرعية، فعندما يحضر إليه المريض لا يستخدم سوى القرآن حتى عملية الكشف تتم عن طريق القرآن بالتلاوة، فلذلك نجد أن المريض قد يضطرب أو يجهش بالبكاء عندما تتلى عليه آيات الرقية الشرعية، أما الساحر فهو خارج عن الملة والعياذ بالله، وذهب إلى أحد ملوك الجن وتقرّب إليه وبالتالي ملك الجن يفرض عليه شروطاً مقابل ما يمنحه إليه خدام من الجن ليكونوا في خدمته وتحت أمره فيرسل ثلاثة أو أربعة أو اكثر عند كتابة العمل بقصد إحداث الضرر بالشخص الذي يستهدفه عن طريق التعاويذ السحرية، أو ما يعرف بكتابة العمل التي يستدعي بها الساحر الجن، لهذا 

*في تجربتك العلاج بالرقية الشرعية هل تستطيع مخاطبة الجن الساكن في جسم المريض وتحديد مكان السحر ومعرفة الشخص الذي يقف وراءه؟

طبيعي جدًا، عندما أقرأ على الشخص المسحور يدخل في غيبوبة، ويسأل الجن بالذي خلقه من نار وخلقنا من طين ما الذي أتى بك إلى هنا؟ وفي هذه اللحظات نمنعه من ذكر اسم الشخص الذي كتب العمل لأن هذا يعتبر فتنة..

*إذن ما هي الحالات المرضية التي عالجتها؟

تنهد عميقا ثم قال، والله أنا أعالج لي 25 سنة، ماذا أقول لك لكني  سأذكر لك واحدة، ففي الخرطوم كانت هناك فتاة مريضة تتنفس بالأوكسجين بسبب ما تتعرض له من اختناق من قبل الجن وخصوصاً عند النوم،  فقامت ببيع كل الذهب الذي بحوزتها واتجهت لبيع قطعة أرض لها للذهاب إلى الخارج بعد أن استعصى علاجها هنا في الخرطوم، وأخيراً تم إرسالها لي من قبل الدكتور، فعندما تلوت عليها استحضرت، وقالت سحرتها (فلانة) والحمد لله تم علاجها منذ 10 سنوات والآن في أمان الله.

*هل صحيح أن كثيراً من الأمراض الخبيثة يسببها الجن؟

نعم نعم، أنا عالجت سرطاناً ولا داعي لذكر اسم تلفون صاحبه بعد أن سئمت المستشفيات والدكاترة الذين دلوها على أن تتعالج بالقرآن، فأخذت معي 8 جلسات والحمد لله تعالجت وغيرها حالات أخرى مصابة بالسرطان تمت معالجتها والحمد لله. 

*كلمة أخيرة توصي بها المرضى:

بعد العلاج، لا بد من تحصين شرعي لأنه يمنع عودة السحر  ولو كتب مرة أخرى ويكون كذلك حول الإنسان في شكل هالة من نور إذا اقترب منه أحد من الجن أو الشياطين لاحترق وكذلك نذكر بتسمية الله عند تناول الأكل أو الشرب، فهؤلاء الجن يأكلون مع الإنس الذين لا يذكرون اسم الله عند حضور الأكل .

ونحذر من حرق الكوش والأماكن المتسخة لأنها معقل الجان حتى الإنسان عندما يريد رمي الأوساخ يلقي بها في الأطراف ولا يدخل الكوشة، وكذلك البيوت الخالية من السكان نوصي أهلها بمنحها لمن يحتاج سكنها في حالة عدم وجود إيجار لها للمحافظة عليها وخشية أن لا يقطنها الجن.

ونوصي وننصح الأمهات والآباء بمنع الأطفال من اللعب قبيل غروب الشمس لقوله صلى الله عليه وسلم:(لا تتركوا أبناءكم يلعبون قبيل غروب الشمس لأنها ساعة خروج الشياطين). 

مقالات ذات صلة

إغلاق