حفظ التلاميذ للقرآن الكريم يساعد في نبوغهم في المواد العلمية

من العجائب أن يصر د. عمر القراي على ما أعلنه من موقف غريب وعجيب تجاه تدريس وتحفيظ القرآن الكريم في المدارس وفي رياض الأطفال!! وقد توقّعنا سكوته أو تراجعه لما حصل من ردّات أفعال في مجتمعنا تجاه ما نشره، إذ تداول المغردون في صفحات مواقع التواصل كلامه وحظي بالرد من كثيرين وبالتهكم والسخرية من آخرين!! وقد كنت نشرت قبل ثماني سنوات مقالاً عن مدارس أبي بن كعب رضي الله عنه لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة ود راوة بولاية الجزيرة، والمقال رد عملي وعلمي على (هرطقات) من استفز المسلمين في كتاب ربهم وعنايتهم به فقد قلت:

أقف في هذا اليوم عبر هذا المقال مع (أهل القرآن) .. وما أجمل العيش مع أهل القرآن !!

قبل أيام تم إعلان نتيجة مرحلة الأساس بولاية الجزيرة، وأعلن أن مدرسة أبي بن كعب القرآنية بود راوة قد حققت المركز الأول على مدارس الولاية بنسبة نجاح بلغت 100% ونسبة تحصيل بلغت 85.9%، وقد سعدت بهذا الخبر كثيراً وتابعت تفاصيل نتيجة هذه المدرسة، مع أني لم أفاجأ بتحقيق هذه المدرسة لهذا المركز على مستوى الولاية، فقد زرتها عدة مرات في السنوات الماضية ورأيت ما سررت به، ووقفت على جوانب عديدة هي من جوانب التميز في المؤسسات التعليمية الموفقة، وفي مقالي هذا أحاول أن أعرض بعض الخواطر التي رأيت أن اطلاع الإخوة والأخوات القراء ــ بمختلف مستوياتهم ــ مهم لهم للإفادة منها، وقبل ذلك فإني أكتفي في التعريف العام بهذه المدرسة بما قيل في المؤتمر الصحفي الذي تم فيه إعلان النتيجة.

 المدير العام لوزارة التربية والتعليم بولاية الجزيرة قال: (هناك أمر لابد أن نذكره وهو جدير بأن يذكر هنا، مدرسة أبي بن كعب القرآنية بود راوة أول عام لها في امتحانات شهادة الأساس وجلس للامتحان (32) طالباً وكلهم حفظة لكتاب الله عز وجل، مع ذلك أحرزت المرتبة الأولى في الولاية بالنسبة للمدارس).

وزيرة التربية والتعليم بولاية الجزيرة قالت: (إن هذه المدرسة حطمت الرقم القياسي، فقد أحرزت نسبة نجاح عالية في مادة اللغة الانجليزية والرياضيات في حين أن نسبة النجاح للإنجليزي على مستوى الولاية  57% والرياضيات 66%)، ثم قالت: (إنني وضعت لهذه المدرسة حجر الأساس للمدرسة الثانوية القرآنية وهي أول مدرسة ثانوية قرآنية على نطاق السودان)، ولما سئلت من قبل الصحفيين في المؤتمر عن ارتفاع التحصيل لهذه المدرسة أجابت بأنها تعزو ذلك لحفظ هؤلاء الطلاب للقرآن الكريم.

هذا مما ذكر في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه النتيجة، وقد أحببت أن يكون ما نقلته منه هو مدخلي لرسائلي التي أرسلها في هذا المقال من خلال هذا الحدث الكريم:

الأولى: إن جميع طلاب الصف الثامن بهذه المدرسة الذين جلسوا للامتحانات في هذا العام وحققوا المركز الأول لمدرستهم على مستوى الولاية جميعهم (حفظة لكتاب الله) .. نعم إنهم يحفظون كتاب الله تعالى ويحسنون ترتيله وتجويده، وكل واحد منهم يصلح لأن يكون إماماً لأحد الجوامع الكبيرة يؤم المسلمين في صلاة التراويح، وقد استمعت لبعضهم، فإن قراءتهم مميزة وبالإمكان أن ينافس الكثيرون منهم كبار القراء على مستوى السودان أو العالم الإسلامي، فهنيئاً لآباء وأمهات هؤلاء التلاميذ الموفقين، وهنيئاً لمدرسيهم وهنيئاً للقائمين على هذه المدرسة بهذا الإنجاز وهذا التوفيق، وهم بذلك يرسلون رسالة تؤكد أن العناية بالقرآن هي من أسس التميز والنجاح، وأن حفظ القرآن الكريم هو من أول ركائز النبوغ، ولنا في سيرة سلفنا الصالح وأئمة المسلمين ما يؤكد ذلك بجلاء ووضوح، وهي رسالة في نفس الوقت توجه للمزهدين في القرآن الكريم وحفظه، ممن يدَّعون بلسان حالهم أو مقالهم أن القرآن يعيق من النبوغ في المواد الأخرى خاصة العلمية، وهو ادعاء خاطئ، يخطئه التاريخ والحقائق العلمية الواضحة والواقع، ومما يوضح ما أقول أن نسبة النجاح في هذه المدرسة في مادة الرياضيات واللغة الإنجليزية ومادة العلم في حياتنا والغذاء والصحة والعالم المعاصر كانت نسبة عالية، وجاءت الإشادة بها في حديث وزيرة التربية والتعليم.

وإذا كان طلبة الصف الثامن الذين تخرجوا هذه السنة من هذه المدرسة وعددهم (32) طالباً يحفظون القرآن الكريم كاملاً، فإن بالمدرسة الآن في الصف السابع والسادس والخامس (33) طالباً هم من حفظة كتاب الله تعالى أيضاً ومن المجودين له، وقد سررت لما زرت هذه المدرسة فوجدت أن الطلاب يخرجون في حصة القرآن الكريم لساحة المدرسة (تحت ظلال الشجر) ويكتبون على الألواح على طريقة الخلاوى .. بخطوط رائعة وإتقان جميل.كما أنهم يحفظون المتون العلمية في العقيدة والحديث والمصطلح وغيرها.

الثانية: هذه المدرسة مدرسة (ناشئة) حيث تم تأسيسها في عام 2003م، وهذه الدفعة التي حققت المركز الأول على مستوى الولاية، هي الدفعة الأولى من التلاميذ المتخرجين من هذه المدرسة، وفي هذا درس عظيم ، فالتميز لا يشترط  له التاريخ الطويل ولا السمعة العريضة ولا الدعاية المكلفة، وإنما التميز يتحقق بتميز الأهداف والوسائل والبرامج، وهذا ما أحسب أنه قد تحقق في هذه المدرسة الناشئة.

الثالثة: إن عدد الطلاب البنين بمرحلة الأساس بهذه المدرسة (352) طالباً، وعدد الطالبات في الصفوف من الأول إلى الثالث (125) طالبة، والمجموع (477) طالباً وطالبة، فهل علم إخوتي وأخواتي القراء أن هذه المدرسة وإن كانت مدرسة خاصة إلا أن عدد الطلاب الذين تم إعفاؤهم من دفع الرسوم الدراسية بلغ عددهم (125) تلميذاً وتلميذة ؟! أي ما يقرب من ثلث الطلاب .. وذلك لأنهم أيتام أو من أسر فقيرة .. ويكفي هذا الجانب العظيم من جوانب التميز، لأن توفق هذه المدرسة لتحقيق المركز الأول على مستوى الولاية، وهي رسالة أرجو أن تفيد منها المؤسسات التعليمية الخاصة بأن تخصص منحاً لهذه الشرائح من شرائح المجتمع ، بما يتناسب وأحوالها، وهذا من أفضل أسباب حصول البركة كما هو معلوم.

الرابعة: استوقفني وأنا أقرأ أسماء الفصول بالمدرسة أن أجدها تحمل أسماء: (موسى محمد موسى، العمدة عبد الله الحكيم، حمد الجاك أحمد، عبد الله الجاك، دحية محمد يوسف)  وغيرهم، وعلمت أنهم أعيانٌ في تلك المنطقة، إذ اختارت إدارة المدرسة هذه الأسماء للوفاء لأصحابها، وهو درس جميل في الوفاء كما أنه درس طيب في (شمولية) رسالة مثل هذه المؤسسات، ونظر القائمين عليها لكل الجوانب ومراعاتها .

الخامسة: صاحب فكرة ومؤسس هذه المؤسسة القرآنية التعليمية التربوية ورئيس مجلس إدارتها هو الأخ الفاضل الشيخ / محمد أحمد عثمان محمد علي الشهير بــ (ودراوة) ، وهو (تاجر) يجلس في مكان عمله ويدير تجارته في سوق (السجانة) كغيره من التجار، لكن لم يمنعه ذلك من التفكير في مثل هذا المشروع ومن الإشراف عليه، ومن قيادته وتسييره، فهو لم يكن متخصصاً في التربية، إلا أنه نحسبه اتجه لهذا المشروع وزاده هو الإخلاص لدينه وللقرآن الكريم ، ولمنطقته ، والحرص على نفع الآخرين، (نحسبه والله تعالى حسيبه) مستعيناً بالله تعالى على هذا المشروع ــ الذي يفاخر به أهل تلك المنطقة الآخرين ــ ثم مستعيناً بإخوته الأفاضل المميزين في إدارة المؤسسة والمدرسين والمدرسات .. وهذه رسالة لكثير من المتخصصين في التربية والتعليم للإفادة من خبراتهم وجهودهم والنفع بها للآخرين ونشرها والإثراء بها، وكم لدينا من المتخصصين من أصحاب الشهادات العليا في مجالات عديدة إلا أنهم رضوا لأنفسهم بالقليل، فكان عطاؤهم ضئيلاً، وجهدهم قليلا فحرموا أنفسهم وإخوانهم ومجتمعهم من الخير الذي يحتاجه الناس ويحتاجون إليه هم أنفسهم ــ قبل غيرهم ــ في ثماره المباركة في الدنيا قبل الآخرة.

فهنيئاً لبلادنا بمثل هذه المدارس وبمثل هؤلاء الطلاب، وهنيئاً لهذه المدرسة وللقائمين عليها وللمنطقة..

 والموفق من وفقه الله.  

 

مقالات ذات صلة

إغلاق