(السوداني) تكشف عن اتصالات لحل الأزمة بين الصحيفة والدولة

 

الخرطوم: الصيحة

أعلن رئيس تحرير صحيفة (السوداني) المحجوزة، ضياء الدين بلال، أن الصحيفة ستناهض قرار الحجز بالإجراءات القانونية.

وقال بلال  في مؤتمر صحفي أمس، إن ما تم من إغلاق يُعتبر عقاباً للصحيفة، وإنها لا تلتزم بمرادهم، فضلاً عن أنها رسالة للصحف الأخرى، وكشف عن جهات قال إنها تحاول استغلال الصحيفة.

وأكد بلال، أن الصحيفة تم شراؤها من مال جمال الوالي، وتحدث عن تفاصيل بيعها من مالكها السابق محجوب عروة وقال إن هناك شهوداً على ذلك، وكشف عن اتصالات عديدة لحل الإشكال بين إدارة الصحيفة والدولة، وأكد أن إدارة الصحيفة ستتعاون مع لجنة التحقيق. وأكد أنه يثق في وزير الإعلام فيصل محمد صالح، لكنه وجه صوت لوم بأن ما حدث تم في عهده، وقال “إن التاريخ لا يرحم”.

من جانبه، قال المستشار القانوني للصحيفة ماجد عثمان، إنهم تحصلوا على القرار بعد خمسة أيام من البحث.

بدوره، اعتبر مدير التحرير عطاف محمد مختار، أنه يجوز للجنة إزالة التمكين أن تطلب من النيابة أن تحجز أو تصادر، ولكن ليس من حقها أن تُنفذ مباشرة، وقال إن الوثيقة الدستورية نفسها لا تسمح بذلك، وأضاف أن أحد أعضاء لجنة تفكيك التمكين دخل معهم في مساومة لإبعاد رئيس التحرير ضياء الدين بلال لكنهم رفضوا مبدأ تصفية الحسابات.

فيما قال الطاهر ساتي نيابة عن كُتاب الصحيفة “نرفض العمل تحت أي لجنة تسيير إلا بعد أن يتبين لنا الخيط الأبيض من الخيط الأسود”.

مقالات ذات صلة

إغلاق