“التحالُف السوداني للتغيير” يُعلن مُشاركته في عملية السلام

 

الخرطوم- بروكسل: الغالي شقيفات

أكّد د. الهادي عجب الدور القيادي بالتحالُف السوداني للتغيير، وأحد مُؤسِّسي ميادين الكفاح المُسلّح في دارفور، مُشاركة التحالُف في عملية السلام والمُفاوضات، وقال إنّ السلام عملية جوهرية تهم كل الشعب السوداني وليس حكراً على جهة أو حركة أو قبيلة.

وأضاف د. الهادي لـ(الصيحة) أمس بأن مشروع السلام يجب ألا يستثني أحداً، وأن العقلية القديمة يجب أن تتغيّر، لأنّ هُنالك من يَملك جَيشاً ولا يملك الشعبية الجماهيرية أو العكس، وطَالَبَ بالانتقال السّلس للسُّلطة بمُشاركة الجميع دُون إقصاءٍ أو تهميشٍ، ودعا الهادي الأطراف المُتفاوضة لمُخاطبة جُذُور الأزمة كبناء جيش قومي وقضايا التنمية المُتوازنة واستحقاقات المُواطنة، وقال إنّ التحالُف سَيُشارك في المُفاوضات سواء عبر الجبهة الثورية أو فتح مَسارٍ جديدٍ مُباشرٍ مُنفصلٍ مع الحكومة عن المنبر الحالي، وَأَشَادَ بأطراف التفاوُض في منبر جوبا وحرصهم على السلام وإيقاف الحرب.

يُذكر أنّ التحالُف السوداني للتغيير، تكوّن في أديس أبابا العام الماضي من عدد من الحركات المُسلّحة، منها جبهة القوى الثورية بقيادة حافظ إبراهيم (مجموعة الشهيد الزبيدي) والعدل والمساواة الديمقراطية والحركة الوطنية للإصلاح وجبهة القوى الثورية المُتّحدة تحالُف جوبا وتحالُف كردفان للتنمية بقيادة د. عبد الباقي شحتو.

مقالات ذات صلة

إغلاق