يوم الهلال

 

*حينما أوقعت القرعة الأفريقية بطل السودان “الهلال” في مجموعة الموت إلى جانب فريق القرن الأهلي المصري والنجم الساحلي وبلاتنيوم الزيمبابوي، توقع الكثيرون وداع الهلال للمجموعة بفضيحة كروية مقارنة بمستواه المهزوز في الفترات السابقة، وعطفاً على مستوى فريقي الأهلي والنجم وما لديهما من قوة هجومية وترسانة دفاعية.

*الكثيرون كانوا يتوقعون نتائج سيئة لسيد البلد عدا زميلنا مدير المكتب الفني” للصيحة” طارق حامد الذي قال لنا حينها “شوفوا حا يصعد مع الهلال ياتو فريق”  طبعاً بعض زملائنا “الحمر” كانوا يستهزئون بطارق ونحن معه باعتبار ان الهلال لم يحقق من قبل فوزاً في تونس، ولكن في القاهرة فعلها حينما كان بالهلال نجوم ساطعة أفريقياً.

*بدأ التفاؤل يتسرب وسطنا والملل وسط “الجماعة” حينما انتصر الهلال في مباراته الأولى بالجوهرة ثم هز شباك فريق القرن في المباراة الثانية رغم الخسارة وضعف المستوى، ولكن الجولة الثالثة كانت مختلفة حيث جعلت أهل العرضة جنوب يمسكون قلوبهم خوفاً وفزعاً بعد قهر سيد البلد.

*اليوم يتجدد التحدي في الجوهرة الزرقاء التى يحل فيها النجم ضيفاً “ثقيلًا” على الهلال وعين الفريقين على صدارة المجموعة  من ناحية، ولرد الاعتبار للنجم بعد خسارته في عقر داره، ولتأكيد أحقية الهلال بنقاط المباراة في “المقبرة”.

*نحن على ثقة بأن أبطال الهلال لن يخذلهم جمهورهم في هذه المباراة المصيرية التي تحدد الكثير من ملامح هذه المجموعة، ونحن على ثقة أن شعب الهلال لن يترك مكاناً شاغرًا في الجوهرة لمؤازرة أسود الهلال في مباراة “كسر العظام”.

*الهلال يدخل مباراة اليوم بروح جديدة وعزيمة مختلفة عن المباريات السابقة خاصة بعد نجاح غرفة التسجيلات في ضم الأباتشي العراقي عماد محسن، وقلب الدفاع الإيفواري ديديه كادينو، ونجم هلال الأبيض عبد الرؤوف، ولكن إمكانية مشاركة الإيفواري وعبد الروؤف صعبة اليوم لعدم ضمهما للكشف الأفريقي، ولكن الأباتشي بإمكانه المشاركة بعد إلحاقه بالكشف الأفريقي وهو لاعب مميز نتوقع أن يشكل إضافة حقيقية للهلال في مقبل الأيام.

*كل دعوات أهل السودان اليوم مع ممثلهم الوحيد أفريقيًا لتحقيق نتيجة ترضي القاعدة الهلالية وتخذل أصحاب الأغراض المريضة التي كانت تتوقع تذيّل الفريق مجموعته ولكن أبطال الهلال الأشاوس خذلوهم بتوفيق من الله سبحانه وتعالى.

*مباراة اليوم تعتبر مصيرية لتحديد شكل المجموعة، وإن شاء الله ينتصر فيها الهلال ليحلق في صدارة المجموعة بتسع نقاط ويذهب إلى زمبابوي وهو في كامل الارتياح لحسم الصدارة وتأكيدها بآخر مبارياته مع الأهلي القاهري في المقبرة.

*من قبل قلنا إن انتصار الهلال في مباراة النجم بتونس فتح شهية اللاعبين للذهاب بعيداً في هذه البطولة، إن نجح الكاردينال في تدعيم صفوف الفريق بلاعبين يحدثون الفارق مع الفرقة الزرقاء، واليوم القاعدة الهلالية تنتظر ما سيقدمه الأباتشي العراقي والذي نرجو من الله أن يكون خير إضافة للفريق في المقدمة الهجومية.

*بإذن الله اليوم يتحقق حديث زميلنا طارق في حسم الهلال قصة صعوده للدور المقبل لتبقى القاعدة الهلالية تترقب الفريق الذي يرافق سيد البلد لدور الثمانية.

*نعلم أن النجم سيخوض مباراة اليوم هجومية للثأر من الهلال في المباراة الأولى، ولكننا نثق في مقدرات المدير الفني للهلال حمادة صدقي والذي لعب بتكتيك عالٍ في مباراة تونس، ونجح في سد الثغرات للهجوم التونسي في المباراة الأولى، وسيكون هدير الجمهور في الجوهرة هو زاد اللاعبين لتحقيق نتيجة ترضي طموح جميع اهل السودان.

*نسأل الله التوفيق للفرقة الهلالية اليوم لترفع اسم السودان عالياً في المحافل الأفريقية والمحافظة على صدارة المجموعة

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق