توقّعت إزالته عن قائمة الإرهاب في 2022م

"فورن بولسي": واشنطن تعد بإجراءات لإنعاش الاقتصاد السوداني

صحيفة أمريكية: الدمار الذي سيُسبِّبه فشل السودان لا يمكن التنبؤ به

ترجمة: إنصاف العوض

كَشَفَت صحيفة “فورن بولسي” الأمريكية، عن إجراءات تنوي واشنطن القيام بها لإنعاش الاقتصاد السوداني، واستبعدت رفع اسم البلاد عن قائمة الإرهاب قبل إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة المدنية في 2022م.

وقالت الصحيفة، إنّ واشنطن تعكف على إعداد سياسات للمُساعدة في تحفيز الاقتصاد السوداني، تقوم على تدفق التمويل من البنوك والمُؤسّسات الدولية بدلاً من وضع المزيد من الشروط التعجيزية للحكومة السودانية، لوضع جدولٍ زمني للرفع من القائمة، وأضافت بأن واشنطن ترغب في استخدام كرت قائمة الإرهاب من أجل الضغط للوصول إلى التحوُّل الديمقراطي بنهاية الفترة الانتقالية في 2022م.

وطالبت الصحيفة، واشنطن والمُجتمع الدولي بعدم ربط دعم الحكومة الانتقالية بتحقيق المعايير المطلوبة كَافّة والمُتعلِّقة بمُحاسبة قطاع الأمن وتصفية دولة الإنقاذ وتسليم الرئيس السابق البشير للمحكمة الجنائية كونها شُرُوطاً تَعجيزية تُؤدي لتقويض الديمقراطية بدلاً من دعم التحوُّل الذي ضَحّى من أجله الشعب السُّوداني، وقالت إنّ التركيز على المَطَالب أكثر من الإنعاش الاِقتصادي العَدو الأول للديمقراطية، كونه يؤدي لفُقدانها الدعم الشعبي، وأوضحت أنّه حَال فَشلت الحكومة الانتقالية في إحداث تغييرٍ إيجابي في حياة المُواطنين الذين جاءوا بالتغيير ودَعموا الحكومة الانتقالية، سينفضوا من حولها، وطالبت المُجتمع الدولي بعدم المُطالبة بالكمال من أجل دعم الحكومة السودانية، وأشارت للدمار الذي سَيحدثه فشل السودان بالمنطقة، وقالت إنّ السودان المُحادد لسبع دول، بما في ذلك ليبيا ومصر وجنوب السودان، ومع وجود مجموعات إرهابية من “بوكو حرام” إلى الشباب في المنطقة المجاورة، يجعل الدمار الذي سيسببه فشل السودان لا يُمكن التنبؤ به.

مقالات ذات صلة

إغلاق