هجو: ما تقوم به “الحرية والتغيير” تقسيمات حزبية ومُحاصصة في أقبح صورها

 

الخرطوم: هبة محمود سعيد

هَدّدَ القيادي بالجبهة الثورية التوم هجو، بكشف المسكوت عنه فيما يتعلّق بكيفية تعيين وكلاء الوزارات ومُديري الإدارات ومكاتب الوزراء، وأكد أنّه يمتلك معلومات ووثائق، وطَالَبَ قِوى الحرية والتغيير بأن تُعلن للشعب السوداني الطرق التي يتم بها التعيين، وتحدّاهم في الكشف عن تَرشيحاتهم للولاة، واعتبر أنّ ما يحدث الآن هو تطبيق للإنقاذ في أسوأ صُورها – حَدّ وصفه.

وأكّد هجو في حوارٍ مع (الصيحة) يُنشر لاحقاً، أنّ الإعلان عن ترشيحات الولاة سيحدث إحباطاً للشارع السوداني، وذكر أنّ الأمر لا يعدو كونه تقسيمات حزبية ومُحاصصة في أقبح صُورها، وقال إنّ شعار الثورة “بالواضح وما بالدس” تمّ خرقه، والآن كل الأمور تتم بما أسماه “تحت التربيزة”، وقال: “لا تُوجد لجنة اختيار، وهُناك أربع كُتل من قِوى الحرية والتغيير تتنافس في التعيين وتباهي وتفاخر بأنهم أدخلوا كماً من منسوبيهم وهُنُاك صُفُوف واقفة، وأضاف: “العمل الآن أشبه بالبورصة السياسية، ونحن لم نقاتل ثلاثين عاماً كي يذهب البعض للجنة الترشيحات من أجل ترشيحه، أين دماء الشهداء التي سالت؟”، وتابع: “أنا أرسل رسالة لحمدوك ليجيب على الكيفية التي يتم بها التعيين”.

مقالات ذات صلة

إغلاق