جامعة الخرطوم تكشف ملابسات أحداث المسجد عقب خطبة “الجزولي”

 

الخرطوم: محمد جادين

كشفت جامعة الخرطوم، ملابسات الأحداث التي أعقبت صلاة الجمعة بمسجد الجامعة أمس، وأدت لتدخل الشرطة واستخدام الغاز المسيل للدموع، بعد ملاسنات بين طلاب الجامعة وأنصار لحزب المؤتمر الوطني المحلول، كادت أن تتطور لاشتباكات.

وأوضحت إدارة الإعلام بالجامعة في بيان صحفي، أن دعوة ظهرت في وسائل التواصل الاجتماعي لصلاة الجمعة بمسجد الجامعة يؤمّها رئيس حزب دولة القانون والتنمية د. محمد علي الجزولي تحت عنوان “النداء الأخير”، وأكدت أن القائمين على أمر الخطبة لم يتواصلوا مع الجهات الرسمية المسؤولة عن المسجد ولم يتبعوا اللوائح والإجراءات، وقالت إن إدارة الجامعة خاطبت الجهات الأمنية المسؤولة واتخذت الإجراءات القانونية لتفادي الأمر، وأضافت “لكن تفاجأنا باعتلاء الجزولي منبر المسجد قبل نصف ساعة من الوقت المحدد لصلاة الجمعة رغم إخطاره مسبقاً بعدم قانونية ما يقوم به وبأن للمسجد إماماً  للجمعة”.

وأكدت الإدارة قدرتها على منع مثل هذا الفعل بالقانون لكنها احتراماً لحرمة المسجد وشعيرة الجمعة رأت ضرورة أن تُجنِّب حرَم المسجد الخلافات. وأوضحت أن نائب المدير وعميد شؤون الطلاب ونائبه ومدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة عقب انتهاء الخطبة طلبوا من الجزولي الجلوس معه في مكتب المشرف الإداري لإبلاغه بعدم قانونية ما قام به، “لكن تجمهر الطلاب في الداخلية وبدأوا يهتفون ضد المذكور ومرافقيه، وتجمهر مرافقو الجزولي وهتفوا وحاولوا إثارة الفتنة بالإساءة إلى نائب المدير وعميد شؤون الطلاب ومرافقيهما وحالوا بينه وبينهم”. وأعلنت الإدارة أنها ستتخذ كل الخطوات القانونية منعاً لتكرار ما حدث.

مقالات ذات صلة

إغلاق