مكي أبوقرجة: نبوءة النخلة الهندية (1-2).

السفير/ جمال محمد إبراهيم

تِلـكَ النّخْلةُ..عِمْلاقٌ بِسَاقٍ واحَـدة

هيَ الأعلى مِن فَوْقَ كُلِّ الأشـجَار

تتطلّع إلى قُـبّة السّـماءِ

وتتوق لِـتخْترِقَ سَـقفَ الغُيوْمِ السّـوْداء

وَلتُحلّق بعيْداً بعيداً..

لوْ كانتْ لها الأجْنِحة. .

 (رابندرانات طاغور)

هذه النخلة الهندية الكذوب… صدقتْ مرّة، وبكتْ صديقي مكي حسن أبو قرجة. ولكن للقصة بداية، ولها تمهيد..

السنوات الوسيطة من  القرن العشرين، هي سنوات  ميلاد “العالم الثالث”، الذي نما  مثل نبتٍ هجينٍ بين قطبين كبيرين قويين، هما في تعريف علماء السياسة: الكتلة الغربية والكتلة الشرقية . نهض ذلك العالم الجديد من ركام  سنوات السيطرة الكولونيالية التي أفلتْ- ليس فقط  نجومها، بل شموسها أيضاًـ في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

السودان من أول البلدان الأفريقية جنوب الصحراء التي منحت استقلالاً  كسبته الحركة الوطنية،  في تزامن  مع البيئة العالمية التي أفرزتها الأجواء التي أعقبت الحرب في 1945. لم تكن الإدارة الثنائية في السودان كغيرها من الإدارات الكولونيالية الأخرى في أنحاء قارة أفريقيا وقارة آسيا. كانت تلك الإدارة شراكة استثنائية،  وفق اتفاقية الحكم الثنائي التي جعلت من مصر شريكاً صورياً في معظم المراحل، فيما بقي البريطانيّ يدير شئون البلاد منفرداً.  أعدّتْ تلك الإدارة في السودان، الهياكل الأساسية التي  ينهض عليها وطن في مشارف القرن العشرين، في مجالات السياسة والاقتصاد والزراعة والصحة والمواصلات، وفوق كل ذلك في مجال التعليم، وهو الركيزة الأساس.

النظام التعليمي الذي صاغَ لبناته  متخصّصون، وشاركتْ في إعداده عقولٌ سودانية نابهة، وضعتْ أسساً لتعليمٍ  راسخٍ ومتين. لو عدّدنا ما تركتْ لنا الإدارة الكولونيالية من هيئات ومؤسسات، يتوجّب- من ضمن ذكرنا مشروعات مثل مشروع الجزيرة، وهيئة السكك الحديدية والنظام الصحي- أن نذكر لاعتبار خاص، ذلك النظام التعليمي الذي قام على دعائم بداياتها في معهد بخت الرّضا، وسمَتْ حتى بلغت “كلية غوردون” التي صارت كلية جامعية  أوائل خمسينات القرن العشرين ، ثم صارت في أعوام الاستقلال  جامعة الخرطوم  التي نعرف الآن .

*******

لقد أتيح للجيل الذي شبّ في الخمسينات والستينات من سنوات القرن العشرين، أن ينهل  في مراحل التعليم الابتدائيّ والثانويّ، من مختلف العلوم ، ومن شتى أشكال التأهيل التربويّ، قبل التعليم الجامعيّ وبعده،  فكبر ذلك الجيلُ عقلاً وبدناً وصار له سهمٌ في شراكة البناء.

في ثانوية مدرسة المؤتمر بأم درمان، وأنا من تلاميذ تلك المدرسة أوانذاك، عشنا مراحل التعليم بكامل زخمها في ستينيات القرن الماضي. ذلك تعليمٌ أكاديميّ جادٌ ورصين. معامل علمية للفيزياء وللكيمياء، ومكتبة خاصّة في المدرسة. ملاعب لكرة القدم وللتنس ولكرة السلة وللكرة الطائرة وللملاكمة أيضا. ثمّة تدريب عسكريّ مفروض إلزاماً على جميع الطلاب بإشراف الصول “العشا”. نتلقى دروس الموسيقى الراتبة على يد وأصابع الصّول الموسيقار”عبدالقيوم”،  وفي أيدينا  الآلآت الوترية والنحاسية. في فصول أسبوعية  إلزامية.  يدرس الطلاب الفنّ التشكيلي على يد تشكيليين وفنانين، مثل محمد زبير رشيد ومبارك بلال  .

أبعد من كل ذلك، تجد للطلاب نشاطات أدبية وسياسية ، ترى لمساتها في صحف الحائط المدرسية، وفي جمعيات سياسية تشكلت على استحياء، خشية أن لا يرانا معلمونا، ونحن والغون في مشاغبات السياسة، لكنها شكّلت حواضن لطموحات تراءتْ لنا كالخيال في رحم المستقبل. كان للمدرسة مسرح تعرض عليه مسرحيات وتقدم فيه محاضرات وندوات.  كنا ننخرط في كلّ هذه الأنشطة الأكاديمية والثقافية، فتتسع  المدارك، وتتهيأ العقول  لأدوار تنتظرنا، حين  ندلف إلى العمل العام. عرفتُ مكي في هذه الأجواء، وقد جاء مع دفعة مميزة من أبناء كوستي ألحقوا بثانوية مدرسة المؤتمر، أواسط سنوات ستينات القرن الماضي.

*******

لكَ  أن تنظر في ثانويات هذه الأيام، إذ لن تجد  أجواء  تقترب من الذي أحدّثك عنه هنا. في تلكم السنّ الباكرة ،ونحن في بدايات التعليم الثانوي ، هبّ طلاب جامعة الخرطوم  يشعلون هبّة كاسحة، في وجه الحكم العسكري في 21 أكتوبر 1964، بعد استشهاد طالب من الجامعة برصاص الشرطة. تفاعل غضب الشارع مع غضبة الطلاب، فكانت الهبّة أشبه بانتفاضات الربيع الذي عرفناه في العالم العربي بعد عام 2011.

كان طلاب الفصول المتقدمة  في مدرسة المؤتمر، ينسّقون مع اتحادات المدارس الثانوية الأخرى في العاصمة الخرطوم، ويقودون طلاب المدرسة للخروج في مظاهرات أكتوبر1964. بين هؤلاء الطلاب قادة نجباء، مثل على آدم محمد  ومكي أبو قرجة وحسن مالك. . وأسامة إبراهيم الياس، وعبدالله إبراهيم وسواهم.

عرفتُ مكّي أبو قرجة في مدرسة المؤتمرالثانوية. لم تكن هيئته  تُنبئ عن طالبٍ عاديٍّ في الثانوية.  كلا.  بدا مكّي أكبر من سنه، بل وأكبر منا كثيراً بذهنه الوقاد، وإن كان نحيل البدن، تكاد تدفعه الريح، وأطراف بدنه تجول تحت ملابسه الفضفاضة، وما هي فضفاضة ولكنه النحول.  كنا – ونحن في أول المرحلة الثانوية- نعجب من  هذا الضعيف البنية،  القويّ في المحاججة السياسية والأدب، الطويل القامة مماثلاً لنخلةٍ سامقة، الباسم الحييّ، المُمسِك بكتب الأدب والثقافة والفكر الماركسيّ، كأنه بلغ الحكمة كلها.  قدوتنا في تلكم الأيام، ومن تمنينا أن نكون في مثل عنفوانه: مكّي ابو قرجة..

******

تفرّقت بنا السبل شرقاً وغربا . ما سمعتُ خلال تجوالي الدبلوماسيّ عن مكّيّ، وتباعدتْ عنّي أخباره، إلا حين بلغني من أخي وصفييّ كمال صالح، أنّ الرجل  يدير الإذاعة  العربية في عاصمة ألبانيا. ذلك كان  في سنوات السبعينات من القرن الماضي. ما تصوّرتُ أن “يسارية” صديقنا مكي- سليل أميرٍ كبيرٍ من أمراء المهدية- سيجد طريقاً سالكاً ممهّداً بخبرتته الإعلامية، فيرحل إلى المهاجر البعيدة، ويقيم فيها سنين عددا، ليخرج صوته عبر إذاعة أكثر الأنظمة تطرّفاً في العالم بأسره : إذاعة دولة أنور خوجة في  “تيرانا”، عاصمة ألبانيا . كِدتُ أن لا أصدق، ولكنهُ مكّي، الذي في فورانه وعنفوانه منذ الثانوية ،  يركب الصّعاب بلا تردّد، ويصنع التميّز بيديه، لا بيدي غيره. .

تفتقتْ أزاهير خبراته الإعلامية في الخليج بعد ذلك ، فوجد ساحات رحبة  بعد أن  نضج قلمه،  ورسختْ أقدامه في ساحات الثقافة،  لسنوات  في المهجر الّذي اختار. من إبداعاته أنهُ  التفت إلى  جانبٍ هامٍ في التذكير بإرث مثقفي حقبة الحركة الوطنية، في مسعاهم  لبناء الوطن بأيدي سودانية لا بأيدي كولونيالية، فكانت مقالات مكّي  التي خاطبتْ  جيلاً يحتاج أن يقرأ جيداُ ذلك الإرث.  في الهوية السودانية، نظر مكّي أيضاً في جانبٍ ظلّ مهملاً لا يراه دارسٌ متمهّل، فنظر إلى  تلاقح الإثنيّات في مدينته أم درمان، بعينٍ فاحصة، وبذهن منفتح. كتب عن السودانيين المنحدرين من أصول يهودية، فكان سفره الذي أخذ أكثره ممّا كتب ابن كبير اليهود السودانيين منذ  أوائل القرن العشرين: السيد مالكا وكتابه : أبناء يعقوب في السودان، (الولايات المتحدة، 1997).

  ذلك جانب من تاريخ السودان الإجتماعي،  يتهيّبه أكثر المؤرخين حصافة، بل يتحاشاه  الناس سكوتاً عنه لحساسيته . بقلمه الشجاع، كتب مكّي أبو قرجة ، بعض تاريخ اليهود في السودان، وأيضاً  أشار إلى بعض أسر  السودانيين ممّن تصاهروا مع المقيمين في السودان من أصول يهودية. يفاجؤك أن تعلم أن أحد رواد الحركة الوطنية، وأحد قيادات مؤتمر الخريجين ، رجل من أصل يهوديّ إسمه إبراهيم إسرائيل. من ينادي بنبش أوراق تاريخ البلاد وفحص تفاصيلها ، سيجد قدراً معتبراً منه قد تجاوزه أكثر المؤرخين جرأة، وتحاشوا تناوله خشية تلك الحساسية التي حدثتك عنها . لا تكون لكتابة التاريخ مصداقية إن ألقت الضوء بانتقائية بائنة لتفاصيل معينة، وتغافلت عن  تفاصيل ووقائع أخرى . يبقى لنا حقّ التشكيك فيما كُتبَ حتى ينجلي الأمر، ونكتب تاريخنا  بكامله، بحيدة وموضوعية، ونلغي تماماً ما درج البعض على وصفه بــ”المسكوت عنه”، فنخرجه للعلن، تاريخاً لا نخجل منه، بل أن  نعتذر عنه اجتماعيا إن دعا الداعي. قلم مكي أبو قرجة لا يقف ساكتاً أمام “المسكوت عنه” من قِبل الآخرين، بل اقتحم  بقلمه تلك المساحات وصال فيها وجال..

(يتبع)

مقالات ذات صلة

إغلاق