العوضية الجعليون والعبابدة.. الصلح خير

 

تقرير: صلاح مختار         

طوت قبيلتا العوضية الجعليون وقبيلة العبابدة أمس بمحلية شندي صفحة الأزمة من الدماء والدموع كادت أن تعصف باستقرار الولاية، لقد نزغ الشيطان بين أبناء القبيلتين اللتين تقطنان في منطقة واحدة، ما أدى غلى التحرش بينهما وقاد إلى مقتل أحد شباب قبيلة التميراب العوضية، وسال الدم، ليكون الفاصل بينهما قاعات المحاكم التي استكملت كل مراحل التقاضي بالحكم بإعدام (5) من أبناء العبادة تلك الفاجعة التي ألمت بأولياء الدم لم تمنعهم أن يمتثلوا لقول الله تعالى (فمن عفا وأصلح فأجره على الله ) (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)ـ وأن الصلح خير.

تلك المعاني كانت حاضرة عندما قاد نفر من داخل الولاية ومن خارجها عملية الصلح لم يفت عليهم الأخذ بموروثات المنطقة في الجمع بين الطرفين على تطبيق تلك القيم الدينية حتى تواضع الجميع بالقبول بمبدأ الصلح حقناً للدماء وحفظاً للنسيج الاجتماعي.

الهجرة للشمال

الخرطوم يوم توقيع الاتفاقية كانت خالية من الحكومة والوزراء المهمين الذين انتقلوا للشمال صوب نهر النيل للمشاركة في الحدث الكبير شهوداً على طي صفحة من الخلاف الدموي بين قبيلتي العبابدة والتميراب العوضية بمحلية شندي.

والذي ينظر إلى تشكيلة وفد المركز الرفيع يفسر ذلك الاهتمام الكبير بالحدث ربما لأن خلفية رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان من منطقة النزاع كان من أكثر المبادرين والداعمين لعملية الصلح حتى تكللت بالنجاح بجانب منظمة المساعي الحميدة التي يقودها نفر من أبناء المنطقة والتي عملت باجتهاد للوصول مع الطرفين إلى نقاط اتفاق وتلاقٍ خاصة بعد انتهاء مرحلة التقاضي وحكم المحكمة على خمسة من العبابدة، تلك الجهود أيضاً وجدت أرضية صلبة وساعداً قوياً من حكومة الولاية التي جند واليها نفسه حتى يطوى صفحة الخلاف بين القبيلتين حتى لا يتمدد إلى مواقع أخرى، تلك المشكلة كما ينظر إليها الكثيرون من أبناء نهر النيل تشكل خطراً ومهددًا أمنياً للولاية، لقد نجح الجميع وكما قال أحد المشاركين الكل كسبان وليس هناك خاسر.

تغيير حقيفي

امتدح البرهان كثيراً صفات أهل المنطقة، وقال أمام حشد كبير شهد مراسم التوقيع على الصلح بين القبيلتين: لقد ظلت ولاية نهر النيل تقدم التضحية وإظهار الصفات النبيلة في كل مكان، وأضاف: هم يقدمون القدوة في التعامل والتسامح مع كل البشر. وزاد: لهم أدوار قوية في نهضة السودان، وفي إرساء قيم العدل والإخاء، وحيا أسرة القتيل على السير في نفس النهج في العفو قائلاً: أتمنى أن يكون ذلك ديدن كل أهل السودان.

لم يفت على البرهان أن يربط ذلك بشهداء الثورة، مؤكداً أن السودان يشهد تغييرا حقيقياً فيه تتكامل الأدوار للخروج بالبلاد من الحروب والأزمات والظلم، ودعا إلى تكامل الأدوار بين الحكومة والمواطنين والالتفاف حولها لحماية الثورة.

رسائل تطمينية

ويبدو أن البرهان أراد من خلال الحشد إرسال رسائل تطمينية للشعب السوداني من مخاوف بشأن الحكومة الانتقالية قال فيها: نحن في حكومة الانتقالية نعمل سوياً يدا بيد وعلى قلب واحد ليس لدينا هم سوى تجنيب البلاد المهالك، مشيراً للمشاكل التي تواجه البلاد من أزمات في الخبز، وشدد على ضرورة مشاركة المواطنين في عملية مراقبة المخابز وتوزيع الدقيق والوقود وإبعاد أي شخص قال ما عنده خير للآخرين، وقال: إننا سنقدم أنفسنا وأرواحنا للبلد حتى تظل متماسكة وموحدة. وقال البرهان إن البلد تمر بمرحلة حرجة تحتاج إلى تعاضد وتكاتف الجميع وتفويت الفرصة أمام الذين يحاولون إجهاض الثورة مؤكداً سعي الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام باستقبال حملة السلاح، وأكد جاهزيتهم لحماية الثورة، وقال إن للثورة أهدافاً يجب أن نلتف حولها حتى تحقق أهدافهاً مشددًا على محاربة الفساد والاحتكار والعادات السيئة، وقال: يجب أن نقف في وجه أي مفسد وظالم.

الجسد الواحد

أتاح والي نهر النيل اللواء ركن عبد المحمود حماد حسين الفرصة واسعة للمكونات المحلية لتلعب دوراً في عملية الصلح تجسد ذلك في الوفود التي شاركت في عملية التفاوض بين القبيلتين، حيث أشار الوالي إلى الأدوار التي قامت بها الجهات المختلفة لحقن الدماء والمساعي الحميدة حتى تكللت بالتوقيع على الاتفاق، وأثنى على دور أولياء الدم في إعمال مبدأاء المروءة والكرم والقبول بالعفو، وقال لمدة شهرين لم ينفد عزمهم، مشيراً إلى دور منظمة المساعي الحميدة وأبناء السودان من الداخل والخارج على رأسهم رئيس مجلس السيادة، رتقاً للنسيج الاجتماعي ووصف القبيلتين كاليدين في الجسد  الوحد، والتزم بالسعي لاستقرار الولاية وتحقيف الوحدة، وقال إن التوقيع على اتفاق الصلح دلالة على المعاني القيمة التي تتجسد في انسان الولاية وراء القبول بمبدأ قضاء الله وقدره ليست غريبة على أهل المنطقة، ودعا العبابدة أن يكونوا عوناً وبراً لأهلهم العوضية تقديراً لموقفهم والتزم بالسعي لاستدامة الاستقرار وتحقيق الوحدة وأبان أنهم خدام لهذا الشعب وليسوا حكاماً.

مبدأ إيماني

دخل وزير الأوقاف نصر الدين مفرح على الحشد الكبير برسائل محددة موجهاً خطابه للقبيلتين معتبراً العفو مبدأ إيماني وأن العفو هو الإنفاق الأعظم وأن الله وضع أساس الجماعة المؤمنة في إصلاح ذات البين وأن الاستقرار من مبادئ الدين وسنته.

ولفت إلى وجود ثلاثة أشياء تدخل الميزان الصبر والصوم ، وأضاف تأكدوا أن الله وضع أساس صلاح الجماعة المؤمنة وتقوى الله وإصلاح ذات البين في طاعة الله، وقال إن الشعب السوداني عظيم لا يستأهل أن يضيع عمره في الحروب، وأضاف آن الأوان لإنهاء حالة الاحتراب، وتكون هناك إرادة قوية لصنع السلام، وقال أي مشكلة لها حل ودعا إلى تصفية النوايا وأن نثق في بناء المستقبل، وجزم بأن كل مؤسسات الدولة تعمل كأسرة واحدة مدنيين وعسكريين لإنجاز مهام الانتقالية ووضع أساس للحكومة الديمقراطية، ووجه رسالة للشهداء أكد أنهم لن يهدأ لهم بال ولا يغمض لهم جفن حتى تحقيق شعار حرية سلام وعدالة ومدنية خيار الشعب.

الطيش والشيطان

له ما بعده

رأى ممثل أوليا الدم جار النبي أن يوم التوقيع سيكون له ما بعده وأنهم امتثالاً لقول الله تعالى (فمن عفا وأصلح فأجره على الله)، تواضعوا للتوقيع وقال لقد نزغ الشيطان بين بطون الجعليين، وقام بالتحرش بين أبناء القبيلتين أدت إلى مقتل ابنهم مما قاد إلى حكم المحكمة بإعدام (5) من العبابدة، مشيراً إلى دور لجنة المساعي الحميدة وقال إنها لم تتوقف عند كل قبائل السودان كانت هنالك جولات من الحوار من أجل الصلح وتجنب الفتن، ولفت إلى المدة التي استغرقتها القضية وهي (3) سنوات، مشيراً إلى أن الاحتفال بالتوقيع كان تحت إشراف الوالي.

أمر المؤمن

لأن أمر المؤمن كله خير، يرى ممثل العبابدة المعفى عنهم أن الموقف يجسد معنى الشهامة وأصالة الكرم الراسخ من قبيلة العوضية، وأرجع الأحداث التي أدت إلى مقتل ابنهم من العوضية، قال تغلب عليهم الطيش والشيطان صرفهم عن الدين الذي حرم القتل وامتدح استقبالهم الكبير من أهل القتيل وقال استقبالهم لنا نشهد فيه رقي التعامل طيلة فترة التقاضي لم ينجرف فيه للأقاويل الكاذبة التي سرت في دواخل البعض وأعلن اعتذارهم التام وأسفهم على كل قول أو حديث غير مسؤول لا يعبر عنهم أو فعل أو تصرف بدر لا يمثلهم ولا تعبر عن قيادات القبيلة، وقال: نكن لكم الاحترام ولكم العتبى حتى ترضوا، وزاد: انتم منا ونحن منكم وكل المسميات جعلت كي تتعارف، وقال إن الموقف الذي جسده العوضية لا يفعله إلا الكرماء والنبلاء، مشيرا إلى دور رئيس مجلس السيادة البرهان في التوصل للاتفاق بجانب دور منظمة الإصلاح والمساعي الحميدة بالولاية، بجانب دور والي الخرطوم الذي وفر الإيواء للمبعدين من المعفى عنهم، وقال إننا محزونون لحزنكم ومتألمون لفقدكم بيد أنه قال إننا فرحون لشهامتكم ومروءتكم.

مقالات ذات صلة

إغلاق